مقالات

مجلس العلاقات يصدر العدد الأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الخميس.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر أبريل المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

مجلس العلاقات يرحب برفض منظمة الصحة لمشروع قرار إسرائيلي لسحب ولاية المنظمة على فلسطين

رحب “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بتصويت المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية ضد مشروع القرار الإسرائيلي بسحب البند المتعلق بولاية المنظمة على الأوضاع الصحية في الأرض الفلسطينية والعربية المحتلة.

وقال المجلس في بيان اليوم الخميس أن القرار أفشل المحاولة الإسرائيلية للتهرب من مسؤولياتها كقوة احتلال عن الأراضي التي تحتلها ومن ضمنها المسؤولية الصحية.

وشكر المجلس الدول التي صوتت ضد مشروع القرار، مؤكدًا على أهمية دور المنظمات الدولية في التصدي لهذا الاحتلال ومحاولاته إبادة الشعب الفلسطيني بكل الطرق ومن ضمنها تركه عرضة للوباء الفتاك.

وطالب المجلس المنظمات الدولية حول العالم بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإجباره على تحمل مسؤولياته تحت الشعب الفلسطيني المحتل وإمداده بكل احتياجاته الصحية وفِي مقدمتها التطعيم ضد فيروس كورونا وخاصة في هذا الوقت الذي تتعرض فيه الاراضي الفلسطينية الى هجمات فتاكة من الوباء في ظل محدودية الامكانيات.

وكانت مندوبة إسرائيل في منظمة الصحة العالمية، قد طلبت سحب البند الخاص المتعلق برعاية الأوضاع الصحية في الأرض الفلسطينية والعربية المحتلة من جدول أعمال الدورة 148 للمنظمة.  وقد طُرح المشروع للتصويت، حيث صوتت 15 دولة ضد القرار، وصوتت لصالحه 7 دول، وامتنعت 9 دول عن التصويت.

مجلس العلاقات: دولة الاحتلال تواجه الخطر الديموغرافي الذي يتهددها عبر استقدام مهاجرين غير يهود

كشفت معطيات دائرة الإحصاء المركزية في دولة الاحتلال، أن ثلثي عدد الأشخاص الذين سجلوا كمواطنين إسرائيليين جدد قادمين من الخارج، لم يكونوا يهوداً.

وأظهرت المعطيات أن عدد اليهود هبط في السنة الماضية في الكيان إلى ما دون نسبة 74 في المائة من إجمالي السكان.

ووصل عدد المهاجرين “اليهود” إلى “إسرائيل” خلال عام 2020 إلى مستوى قياسي منخفض، مع 33.8٪ فقط من العدد المعتاد للمهاجرين الجدد.

من جانبه أكد الدكتور باسم نعيم رئيس مجلس العلاقات الدولية – فلسطين أن هذه المعطيات مجتمعة تشير إلى أن دولة الاحتلال باتت تستغل الادعاء بأحقية أي يهودي حول العالم في الهجرة الى “ارض الميعاد”، والمدعومة للأسف من المجتمع الدولي بدون وجه حق، لمواجهة الخطر الديموغرافي الذي يتهددها عبر استقدام مهاجرين من غير اليهود الى فلسطين، في الوقت الذي يطرد فيه الفلسطينيين من أراضيهم وتهدم بيوتهم ويحرمون حقوقهم الاصيلة.

واشار نعيم الى ان هذا السلوك لا يؤكد فقط عنصرية وفاشية هذا الكيان وعقيدته، بل إنّه يستعمل الحجج الدينية لتمرير مشاريع سياسية استعمارية وتعزيز سيطرته على الارض الفلسطينية.

ونوه نعيم أن هذه المعطيات تنسف الفكرة التي يرتكز إليها الكثيرين في المجتمع الدولي، وخاصة في الغرب، بأحقية اليهود حول العالم بالهجرة الى فلسطين، في الوقت الذي يقف فيه المجتمع الدولي عاجزا عن إنفاذ الشرعية الدولية بتمكين الفلسطينيين من العودة الى ديارهم التي هجروا منها بالقوة، وطالبه بإعادة النظر في مواقفه تجاه الظلم التاريخي الذي يقع على شعبنا.

مجلس العلاقات ينشر ورقة حول مخطط تدرسه الإمارات لتصفيه الأونروا

نشر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” ورقة موقف حول مذكرة نُشرت بعنوان: سبعون عاماً من الأونروا: حان وقت للإصلاحات الهيكلية والوظيفية وتتناول عدة خطط لتصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

وصدرت المذكرة عن معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي وهو أحد أهم المراكز البحثية التي يعتمد عليها صانع القرار في دولة الاحتلال الإسرائيلي مما يعبر عن توجهات سياسية حقيقية لتصفية مهمة الأونروا وإنهاء وجودها.

وقال المجلس في تعليقه على المذكرة بأنها تحتوي على العديد من المغالطات الجوهرية، وتسوقها على أنها حقائق دامغة، وهو تلاعب بالعقول وتشويه للحقائق في صورة المتابع. خاصة فيما يتعلق بتعريف اللاجئ الفلسطيني، ودور الوكالة المقرر في الأمم المتحدة.

وأضاف المجلس: ” لا يخفى على أحد في هذه الأيام تصاعد الهجمة الصهيو-أمريكية على القضية الفلسطينية والضغط لإنهائها، خاصة في أحد قضاياها المفصلية وهي قضية اللاجئين، والتي تبقى المعضلة الأكبر في الصراع، بعد تجاوز قضية الارض عبر مشروع الضم القائم في الضفة الغربية وقضية القدس والأقصى، بعد تثبيت “شرعية” ضم القدس عاصمة للكيان.”

ويأتي نشر المجلس لهذه الورقة في ظل أخبار نقلتها صحيفة الموندو الفرنسية الخميس الماضي أفادت بأن دولة الإمارات تدرس حاليا الى جانب “اسرئيل” خطة انهاء تجربة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين” الأونروا” التابعة للأمم المتحدة.

في ذكرى محاكمات نورنبيرغ، مجلس العلاقات يطالب المجتمع الدولي بمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين

طالب مجلس العلاقات الدولية المجتمع الدولي بعدم السماح لمجرمي الحرب الإسرائيليين بالإفلات من العقاب والعمل على محاسبتهم ومحاكمتهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب الفلسطيني.

وفي بيان مقتضب صدر عن المجلس في ذكرى بدء محاكمات نورنبيرغ التي تصادف اليوم، قال المجلس أن جرائم القادة الإسرائيليين تُعد جرائم حرب حسب شهادة العديد من المنظمات الدولية.

 وجاء في البيان: “لا يجوز لمحاكمات نورنبيرغ أن تكون استثناءً، فهي يجب أن تُقام لكل من يرتكب جرائم حرب او جرائم ضد الإنسانية مثل قادة الحرب الإسرائيليين”.

و تُعد محاكمات نورنبيرغ من أشهر المحاكمات التي شهدها التاريخ المعاصر، وتناولت المحاكمات في فترتها الأولى، مجرمي حرب القيادة النازية بعد سقوط الرايخ الثالث. وعُقدت أول جلسة في 20 نوفمبر 1945 واستمرّت الجلسات حتّى 1 أكتوبر 1946.

مجلس العلاقات: بوفاة عريقات خسر الفلسطينيون شخصية طالما دافعت عنهم في الساحة الدولية

مجلس العلاقات: بوفاة عريقات خسر الفلسطينيون شخصية طالما دافع عنها في الساحة الدولية

أعرب “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عن خالص تعازيه بوفاة أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات الذي توفي اليوم عن 65 عامًا.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء أن الشعب الفلسطيني خسر بوفاة عريقات شخصية وطنية ساهمت بشكل كبير في الدفاع عن القضية الفلسطينية في الساحة الدولية.

وأرسل المجلس خالص تعازيه لعائلة الفقيد سائلًا المولى أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.

مجلس العلاقات: الولايات المتحدة تصر على تزوير التاريخ ومخالفة القوانين الدولية

تعقيبًا على سماح أميركا لمواطنيها من مواليد القدس باختيار إسرائيل مكان الميلاد،

مجلس العلاقات: الولايات المتحدة تصر على تزوير التاريخ ومخالفة القوانين الدولية

قال “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” إن سماح الولايات المتحدة لمواطنيها من مواليد القدس باختيار إسرائيل مكان الميلاد على جوازاتهم هو خرق سافر للقوانين الدولية.

وأشار المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد أن الولايات المتحدة تصر على تزوير التاريخ والواقع، وتطبيق صفقة القرن التي تشطب حقوق الفلسطينيين بشكل كامل.

وأكد المجلس أن مثل هذه الخطوات العدائية ضد الشعب الفلسطيني لن تجلب استقرارًا ولا أمنًا للمنطقة، بل ستزيد التوتر وتشعل الصراع في المنطقة.

وأضاف المجلس أن الخطوات الأمريكية في هذه المرّة تأتي في ظل اتفاقيات التطبيع العربية مع دولة الاحتلال والتي ما زادت الولايات المتحدة والاحتلال إلا إمعانًا في عدائهم وخطواتهم الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أن رعاياها المولودين في القدس سيتمكنون من وضع اسم “إسرائيل” في خانة محل الميلاد بجوازات السفر، وذلك في إشارة إلى اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

مجلس العلاقات يصدر العدد الثالث والثلاثين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم

مجلس العلاقات يصدر العدد الثالث والثلاثين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الثلاثاء.

وتتناول النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر سبتمبر المنصرم بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

لتحميل النشرة اضغط هنا

مجلس العلاقات يعزي بوفاة أنواح ناجيا أحد أعلام دعم فلسطين في جنوب افريقيا

قدم مجلس العلاقات الدولية – فلسطين خالص تعازيه لأسرة الدكتور أنواح ناجيا ومحبيه، وكذلك لحكومة جنوب افريقيا وشعبها بوفاته متأثرًا بفيروس كورونا.

وقال المجلس في بيان التعزية بأن ناجيا كان أحد المناضلين العنيدين من أجل حقوق الإنسان وأحد أعلام دعم فلسطين وحقوق شعبها في جنوب أفريقيا وحول العالم.

وقال رئيس المجلس الدكتور باسم نعيم: “لقد بلغنا بكل أسى وحزن وفاة المناضل الحقوقي د أنواح ناجيا في كيب تاون في جنوب أفريقيا”، داعيًا محبيه وأنصاره للسير على دربه في نصرة الشعب الفلسطيني ودعمه.

وأضاف المجلس بأن الدكتور ناجيا كان من أشد محبي فلسطين ومؤسس متحف فلسطين في كيب تاون، وبوفاته خسر الشعب الفلسطيني مناضلا عنيدًا ملتزمًا في سبيل الحق الفلسطيني.

ووافت المنية يوم أمس الاثنين مؤسس متحف فلسطين في كيب تاون بجنوب أفريقيا أنواح ناجيا عقب إصابته بفيروس كورونا المستجد مؤخرًا.

مجلس العلاقات يطالب الأمم المتحدة بإلزام دولة الاحتلال بالقرارات الدولية أو الغاء عضويتها

في الذكرى 75 لتأسيس المنظمة،

مجلس العلاقات يطالب الأمم المتحدة بإلزام دولة الاحتلال بالقرارات الدولية أو الغاء عضويتها

 

هنأ “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” منظمة الأمم المتحدة بمناسبة مرور 75 عامًا على تأسيسها، مشيرًا إلى دورها المهم في نشر السلام والأمن الدوليين على مدار هذه السنوات.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأربعاء: رغم أن المنظمة حققت العديد من الإنجازات على مستوى الأمن والسلم الدوليين حول العالم، إلا أنّها فشلت في تحقيق العدل وسيادة القانون، والذي من أجله تأسست المنظمة في مؤتمر سان فرانسيسكو في عام ١٩٤٥، خاصة في القضية الفلسطينية. فان الشعب الفلسطيني يتعرض للإرهاب والعدوان الاسرائيلي منذ سبعة عقود، ولَم تتمكن المنظمة من حمايته او مساعدته في التخلص من الاحتلال وانجاز هدفه بالحرية والاستقلال.

وأضاف المجلس بأن المنظمة لا زالت مُطالبة بتحمل مسؤولياتها تجاه قضية الشعب الفلسطيني المستمرة منذ عقود وعليها العمل بجد حتى نيل الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة.

وطالب المجلس المنظمة بإلزام دولة الاحتلال بالقرارات الدولية الصادرة عنها أو الغاء عضويتها. وأشار المجلس إلى أن دولة الاحتلال قد أخلت بالشروط التي وردت في قرار قبولها عضوًا في الأمم المتحدة وهي قيام دولة فلسطينية مستقلة وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هُجروا منها بالقوة.

وحذر المجلس من أن استمرار الاحتلال والارهاب الصهيوني هو أحد أهم أسباب عدم الاستقرار والفوضى في الإقليم. ولن يتحقق الاستقرار والتنمية دون انهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه الأساسية وفِي مقدمتها حقه في الاستقلال وتقرير المصير، أهم الاسس التي تقوم عليها فلسفة المنظمة.

وتحتفل الأمم المتحدة بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشائها، في وقت يشهد فيه العالم اضطرابا كبيرا يتفاقم بفعل أزمة صحية عالمية غير مسبوقة، وقضايا لم تُحسم بعد على رأسها القضية الفلسطينية.