مقالات

مجلس العلاقات يرحب بالتصريحات اللافتة لمفوضة حقوق الانسان حول انتهاكات الاحتلال

رحب مجلس العلاقات الدولية بالتصريحات التي أدلت بها مفوضة حقوق الإنسان ميشيل باشاليت والتي سلطت الضوء على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الخميس إن ما ورد في بيان باشيليت مؤشر خطير وإنذار لما وصلت إليه الأوضاع في الأراضي الفلسطينية من انتهاكات بحق الإنسان الفلسطيني.

” بيان باشيليت يُضاف للعديد من التقارير الأممية والدولية التي سلطت الضوء بوضوح على جرائم الاحتلال سواء بضم أراضي الضفة الغربية والقدس وعنف المستوطنين فيهما أو حصار غزة البشع أو التضييق على ناشطي حقوق الانسان”، كما جاء في البيان.

واستغرب المجلس من استمرار صمت المجتمع الدولي تجاه تلك الانتهاكات، محذرًا في الوقت نفسه من انفجار الأوضاع إن لم يتم ردع الاحتلال عن جرائمه.

ودعا المجلس في ختام بيانه كل الأطراف التي ترغب برؤية الهدوء والسلام في المنطقة للضغط على دولة الاحتلال لوقف جرائمه والالتزام بالقانون الدولي والاعتراف بحقوق الفلسطينيين.

وكانت ميشيل باشيليت مفوضة حقوق الإنسان قد وصفت حالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة بأنها “كارثية”، في ظل انتهاكات جسيمة للحقوق غير القابلة للتصرف لأكثر من 4 ملايين شخص في العديد من المجالات. وقالت إنه من الواضح أن لهذه الانتهاكات أيضا تأثيرا ضارا على آفاق السلام والتنمية المستدامة لإسرائيل، وكذلك المنطقة المحيطة.

مجلس العلاقات يطالب الأمم المتحدة بإلزام دولة الاحتلال بالقرارات الدولية أو إلغاء عضويتها

في الذكرى 76 لتأسيس المنظمة،

مجلس العلاقات يطالب الأمم المتحدة بإلزام دولة الاحتلال بالقرارات الدولية أو إلغاء عضويتها

هنأ “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” منظمة الأمم المتحدة بمناسبة مرور 76 عامًا على تأسيسها، مشيرًا إلى دورها المهم في نشر السلام والأمن الدوليين على مدار هذه السنوات.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد: رغم أن المنظمة حققت العديد من الإنجازات على مستوى الأمن والسلم الدوليين حول العالم، إلا أنّها فشلت في تحقيق العدل وسيادة القانون في الحالة الفلسطينية، فالشعب الفلسطيني ما زال يتعرض للإرهاب والعدوان الاسرائيلي منذ سبعة عقود، ولَم تتمكن المنظمة من حمايته او مساعدته في التخلص من الاحتلال وانجاز هدفه بالحرية والاستقلال.

وأضاف المجلس بأن المنظمة لا زالت مُطالبة بتحمل مسؤولياتها تجاه قضية الشعب الفلسطيني المستمرة منذ عقود، وخاصة أنها كانت طرفًا مباشراً في خلقها، وعليها العمل بجد وفاعلية حتى نيل الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة.

وطالب المجلس المنظمة بإلزام دولة الاحتلال بالقرارات الدولية الصادرة عنها أو الغاء عضويتها. وأشار المجلس إلى أن دولة الاحتلال قد أخلت بالشروط التي وردت في قرار قبولها عضوًا في الأمم المتحدة وهي قيام دولة فلسطينية مستقلة وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هُجروا منها بالقوة.

وتحتفل الأمم المتحدة بالذكرى السنوية السادسة والسبعين لإنشائها، في وقت يشهد فيه العالم اضطرابا كبيرا يتفاقم بفعل أزمة صحية عالمية غير مسبوقة، وقضايا لم تُحسم بعد على رأسها القضية الفلسطينية.

مجلس العلاقات يصدر العدد الثالث والأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الجمعة.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر أغسطس المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

وزير الهجرة الإسرائيلي محذرًا: قد نخسر الولايات المتحدة إذا وصل اليهود الليبراليون دعم حركتي المقاطعة وحياة السود المهمة

متابعة وترجمة: مجلس العلاقات الدولية – فلسطين

حذر وزير الهجرة الإسرائيلي نشمان شاي الأسبوع الماضي من خسارة إسرائيل للولايات المتحدة إذا واصل اليهود الأمريكيون الليبراليون في دعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات وحركة حياة السود مهمة.

جاءت تصريحات شاي خلال ظهور اعلامي عبر بودكاست اللجنة اليهودية الأميركية، حيث تأتي المقابلة وسط فجوات متزايدة بين الناخبين ذوي الميول المحافظة في إسرائيل واليهود الأمريكيين، إحدى الأقليات الأكثر ليبرالية في البلاد.

وقال شاي إنه أطلع زملائه أعضاء الحكومة الإسرائيلية مؤخرًا على وضع اليهود الأمريكيين، وأخبرهم أنه “إذا رأينا المزيد من اليسار الراديكالي واليهود الليبراليين التقدميين يواصلون دعم حركتي المقاطعة وحركة حياة السود مهمة، وتشبيههم لإسرائيل بأنها دولة إبادة جماعية أو دولة فصل عنصري، فقد نخسر أمريكا”.

وكانت أكثر من 600 منظمة يهودية، تمثل غالبية اليهود الأمريكيين، قد وقعت على بيان يدعم لدعم حركة “حياة السود مهمة” نُشر في إعلان على صفحة كاملة في صحيفة نيويورك تايمز في أغسطس من العام الماضي.

وأشار شاي إلى وجود أفكار للاعتماد على مجموعات أخرى في أمريكا للحصول على الدعم، بدلاً من يهود أمريكا، لكنه يرفض مثل هذه المقترحات. وبدا أنه يشير إلى الملاحظات الأخيرة التي أدلى بها السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة رون ديرمر الذي اقترح أن تولي إسرائيل الأولوية للدعم “العاطفي والصريح” للمسيحيين الإنجيليين على دعم اليهود الأمريكيين، الذين قال إنهم “من بين منتقدينا اللاذعين.”

وكان استطلاع للرأي للناخبين اليهود الأمريكيين تم إجراؤه بعد النزاع بين إسرائيل وغزة في مايو قد أظهر أن أقلية كبيرة منهم تؤمن ببعض الانتقادات القاسية لإسرائيل، بما في ذلك ارتكابها للإبادة الجماعية والفصل العنصري.

المصدر للمزيد

مجلس العلاقات يصدر العدد الثاني والأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الجمعة.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر يوليو المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

مجلس العلاقات يصدر العدد الواحد والأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الأربعاء.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر يونيو المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

مجلس العلاقات يصدر العدد الأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الخميس.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر أبريل المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

مجلس العلاقات يرحب برفض منظمة الصحة لمشروع قرار إسرائيلي لسحب ولاية المنظمة على فلسطين

رحب “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بتصويت المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية ضد مشروع القرار الإسرائيلي بسحب البند المتعلق بولاية المنظمة على الأوضاع الصحية في الأرض الفلسطينية والعربية المحتلة.

وقال المجلس في بيان اليوم الخميس أن القرار أفشل المحاولة الإسرائيلية للتهرب من مسؤولياتها كقوة احتلال عن الأراضي التي تحتلها ومن ضمنها المسؤولية الصحية.

وشكر المجلس الدول التي صوتت ضد مشروع القرار، مؤكدًا على أهمية دور المنظمات الدولية في التصدي لهذا الاحتلال ومحاولاته إبادة الشعب الفلسطيني بكل الطرق ومن ضمنها تركه عرضة للوباء الفتاك.

وطالب المجلس المنظمات الدولية حول العالم بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإجباره على تحمل مسؤولياته تحت الشعب الفلسطيني المحتل وإمداده بكل احتياجاته الصحية وفِي مقدمتها التطعيم ضد فيروس كورونا وخاصة في هذا الوقت الذي تتعرض فيه الاراضي الفلسطينية الى هجمات فتاكة من الوباء في ظل محدودية الامكانيات.

وكانت مندوبة إسرائيل في منظمة الصحة العالمية، قد طلبت سحب البند الخاص المتعلق برعاية الأوضاع الصحية في الأرض الفلسطينية والعربية المحتلة من جدول أعمال الدورة 148 للمنظمة.  وقد طُرح المشروع للتصويت، حيث صوتت 15 دولة ضد القرار، وصوتت لصالحه 7 دول، وامتنعت 9 دول عن التصويت.

مجلس العلاقات: دولة الاحتلال تواجه الخطر الديموغرافي الذي يتهددها عبر استقدام مهاجرين غير يهود

كشفت معطيات دائرة الإحصاء المركزية في دولة الاحتلال، أن ثلثي عدد الأشخاص الذين سجلوا كمواطنين إسرائيليين جدد قادمين من الخارج، لم يكونوا يهوداً.

وأظهرت المعطيات أن عدد اليهود هبط في السنة الماضية في الكيان إلى ما دون نسبة 74 في المائة من إجمالي السكان.

ووصل عدد المهاجرين “اليهود” إلى “إسرائيل” خلال عام 2020 إلى مستوى قياسي منخفض، مع 33.8٪ فقط من العدد المعتاد للمهاجرين الجدد.

من جانبه أكد الدكتور باسم نعيم رئيس مجلس العلاقات الدولية – فلسطين أن هذه المعطيات مجتمعة تشير إلى أن دولة الاحتلال باتت تستغل الادعاء بأحقية أي يهودي حول العالم في الهجرة الى “ارض الميعاد”، والمدعومة للأسف من المجتمع الدولي بدون وجه حق، لمواجهة الخطر الديموغرافي الذي يتهددها عبر استقدام مهاجرين من غير اليهود الى فلسطين، في الوقت الذي يطرد فيه الفلسطينيين من أراضيهم وتهدم بيوتهم ويحرمون حقوقهم الاصيلة.

واشار نعيم الى ان هذا السلوك لا يؤكد فقط عنصرية وفاشية هذا الكيان وعقيدته، بل إنّه يستعمل الحجج الدينية لتمرير مشاريع سياسية استعمارية وتعزيز سيطرته على الارض الفلسطينية.

ونوه نعيم أن هذه المعطيات تنسف الفكرة التي يرتكز إليها الكثيرين في المجتمع الدولي، وخاصة في الغرب، بأحقية اليهود حول العالم بالهجرة الى فلسطين، في الوقت الذي يقف فيه المجتمع الدولي عاجزا عن إنفاذ الشرعية الدولية بتمكين الفلسطينيين من العودة الى ديارهم التي هجروا منها بالقوة، وطالبه بإعادة النظر في مواقفه تجاه الظلم التاريخي الذي يقع على شعبنا.

مجلس العلاقات ينشر ورقة حول مخطط تدرسه الإمارات لتصفيه الأونروا

نشر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” ورقة موقف حول مذكرة نُشرت بعنوان: سبعون عاماً من الأونروا: حان وقت للإصلاحات الهيكلية والوظيفية وتتناول عدة خطط لتصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

وصدرت المذكرة عن معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي وهو أحد أهم المراكز البحثية التي يعتمد عليها صانع القرار في دولة الاحتلال الإسرائيلي مما يعبر عن توجهات سياسية حقيقية لتصفية مهمة الأونروا وإنهاء وجودها.

وقال المجلس في تعليقه على المذكرة بأنها تحتوي على العديد من المغالطات الجوهرية، وتسوقها على أنها حقائق دامغة، وهو تلاعب بالعقول وتشويه للحقائق في صورة المتابع. خاصة فيما يتعلق بتعريف اللاجئ الفلسطيني، ودور الوكالة المقرر في الأمم المتحدة.

وأضاف المجلس: ” لا يخفى على أحد في هذه الأيام تصاعد الهجمة الصهيو-أمريكية على القضية الفلسطينية والضغط لإنهائها، خاصة في أحد قضاياها المفصلية وهي قضية اللاجئين، والتي تبقى المعضلة الأكبر في الصراع، بعد تجاوز قضية الارض عبر مشروع الضم القائم في الضفة الغربية وقضية القدس والأقصى، بعد تثبيت “شرعية” ضم القدس عاصمة للكيان.”

ويأتي نشر المجلس لهذه الورقة في ظل أخبار نقلتها صحيفة الموندو الفرنسية الخميس الماضي أفادت بأن دولة الإمارات تدرس حاليا الى جانب “اسرئيل” خطة انهاء تجربة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين” الأونروا” التابعة للأمم المتحدة.