مجلس العلاقات يستعد لمناقشة السلوك التصويتي بالأمم المتحدة تجاه فلسطين

“العلاقات الدولية” يستعد لمناقشة السلوك التصويتي بالأمم المتحدة تجاه فلسطين
 
ينظم مجلس العلاقات الدولية – فلسطين، الخميس 19 مايو/آيار 2022، يومًا دراسيًا، بعنوان (السلوك التصويتي في الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية). ويسلط اليوم الدراسي الذي يُعقد برعاية من مركز المبادرة الاستراتيجية فلسطين – ماليزيا، الضوء على السلوك التصويتي داخل مؤسسات الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية.
 
ومن المتوقع أن يخرج اليوم الدراسي بتوصيات لحشد التفاعل الدولي مع القضية الفلسطينية وسبل تحقيق مزيد من المكتسبات السياسية والدبلوماسية لصالح الفلسطينيين. ويتحدث خلال اليوم الدراسي، العديد من الشخصيات والنخب السياسية والحقوقية إلى جانب المقرر الخاص الأسبق للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بروفيسور جون دوغارد.
 
ففي جلسته الأولى التي تركز على الإطار العام لليوم الدراسي وأهميته، سيتحدث رئيس مجلس العلاقات الدولية-فلسطين د. باسم نعيم، ووزير الخارجية الفلسطيني الأسبق د. ناصر القدوة والروفيسور بروفيسور جون دوغارد.
 
أما في الجلسة الثانية بعنوان “التصويت داخل الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية” سيتحدث فيها رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” د. صلاح عبد العاطي، ورئيس مركز الدراسات الإفريقية والشرق أوسطية -جنوب إفريقيا- د. نعيم جينا، والباحثة في العلوم السياسية وحقوق الإنسان أ. غدير أبو مدين.
 
أما في الجلسة الثانية التي تحمل عنوان ” التأثير داخل الأمم المتحدة لصالح القضية الفلسطينية” سيناقشها نائب مدير عام المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أ. حمدي شقورة، ووكيل وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية د. غازي حمد، والأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية د. مصطفى البرغوثي.
 
ويأتي اليوم الدراسي هذا استكمالًا لمشروع الاستكتاب البحثي الذي قام به مجلس العلاقات الدولية أواخر العام المنصرم حول السلوك التصويتي في مؤسسات الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية بين الفترة من 2005 حتى عام 2021م، وسيتخلل اليوم الدراسي نقاش تفصيلي لنتائج الدراسات الفائزة من قبل الباحثين وذوي الاختصاص.
 

مجلس العلاقات: قرار البرلمان الأوروبي حول المناهج ابتزاز صريح لصالح شرعنة الوجود الصهيوني على أرضنا

عبر مجلس العلاقات الدولية – فلسطين عن ادانته الشديدة لقرار البرلمان الأوروبي بالأمس والذي عبر فيه عن استيائه من المناهج التعليمية الفلسطينية بزعم أنها تحريضية.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الاثنين إن قرار البرلمان هو ابتزاز صريح، يهدف إلى حرمان التعليم الفلسطيني من الدعم المالي الذي تقدمه الدول الأوروبية والمؤسسات العالمية وإعاقة عملية بناء الدولة الفلسطينية ومؤسساتها التعليمية، والأهم إلى نزع شرعية النضال الفلسطيني، ومنع الأجيال الفلسطينية من تعلم تاريخهم.

وقال المجلس إن قرار البرلمان الأوروبي يأتي رضوخًا للضغوطات والادعاءات الإسرائيلية، متجاهلًا في الوقت نفسه مراقبة المناهج الإسرائيلية والتي تعج بالعنصرية والدعوة للكراهية والعنف حتى أدق التفاصيل.

وحذر المجلس من أن هذه السياسة المنحازة لن تخدم الأمن والاستقرار، وطالب البرلمان الاوروبي بالتراجع عن قرارته ودعم الحقوق الفلسطينية العادلة والمنسجمة مع القانون الدولي وفي مقدمتها حقه في التعرف على تاريخه النضالي ومقاومة الاحتلال وتحقيق الحرية والاستقلال.

مجلس العلاقات يهنئ حزب شين فين بانتصاره التاريخي في الانتخابات التشريعية الأيرلندية

هنأ مجلس العلاقات الدولية – فلسطين حزب شين فين بتحقيق فوز انتخابي ساحق في إيرلندا الشمالية.

وجاء في برقية تهنئة أرسلها رئيس المجلس لقيادة الحزب: “يؤكد انتصاركم هذا تجذر حزبكم في وعي وعقول الشعب الأيرلندي الشقيق وأهمية نضالكم من أجل الاستقلال والوحدة.”

وعبر المجلس في البرقية عن أمله أن يشكل هذا الفوز دعمًا إضافيًا للقضية الفلسطينية والنضال الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال، مضيفًا: “يعطينا فوزكم الأمل في أن يؤدي نضال الشعب الفلسطيني إلى تحقيق أهدافه الوطنية، وأن يقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس.”

وكان حزب “شين فين” القومي، وهو حزب داعم لحقوق الفلسطينيين، قد حقق فوزا تاريخيا في انتخابات إيرلندا الشمالية، وهي أول مرة خلال مئة عام يتصدر فيها “شين فين” الانتخابات.

مجلس العلاقات: نحذر من تصريحات لازاريني التي تؤسس لبداية مسار تقويض الأونروا

حذر مجلس العلاقات الدولية – فلسطين من تصريحات المفوض العام للأونروا الأخيرة التي أشار فيها بإمكانية “أن تقوم مؤسسات أممية بتقديم الخدمات بدلاً عن الأونروا”.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد إن هذه التصريحات الصادرة عن رأس الهرم في الوكالة الأممية تؤسس لحرف الأونروا عن مهمتها الأساسية، وهو هدف لطالما سعى إليه الاحتلال الإسرائيلي على مدى السنوات الماضية.

ورفض المجلس في بيانه تصريحات المفوض مطالباً له ببيان رسمي لتوضيح حقيقة هذه التوجهات، مذكرًا بوظيفة الأونروا التي أنشأت من أجلها وهي إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الى ان يعودوا الى ديارهم وفقا للقرار الأممي 194.

وأكد المجلس بأن قضية اللاجئين الفلسطينيين ليست قضية إنسانية فحسب، بل سياسية ومرتبطة بشكل أساسي بعودة اللاجئين إلى ديارهم، وحصر مشكلتهم في البعد الإنساني هو أمر خطير قد ينذر بتفجير الأوضاع.

ودعا المجلس المفوض العام للتراجع عن هذه التصريحات، والضغط على المجتمع الدولي، الذي تسبب بمشكلة اللاجئين الفلسطينيين عبر اعترافه بدولة الكيان، لحل الأزمة المالية التي تعاني منها الوكالة منذ سنين.

مجلس العلاقات يصدر برقية تعزية ومواساة لضحايا فيضانات جنوب إفريقيا

أصدر مجلس العلاقات الدولية – فلسطين، برقية عزاء ومواساة، لجمهورية جوب إفريقيا، رئيسًا وحكومة وشعبًا، في ضحايا الفيضانات التي وقعت في ديربان الساحلية وما حولها، وما نتج عنها من وفيات وإصابات.

وقال المجلس في بيان صدر عنه: «تلقينا بكل حزن نبأ الفيضانات التي وقعت في ديربان الساحلية، وما نتج عنها من وفيات وإصابات، وما خلّفته من أضرار».

وأضاف المجلس: ” نشارككم ألم هذا المُصاب، ونبعث لكم ولأسر المتوفين أحر التعازي وأصدق مشاعر التعاطف ونتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين، معربين عن تضامناً معكم في هذه المحنة، ووقوفنا إلى جانبكم لمواجهة آثار هذه الكارثة، وواثقين بقدرتكم على تجاوزها”.

وكانت حصيلة ضحايا الفيضانات في جنوب أفريقيا قد ارتفعت إلى أكثر من 300 قتيل في ديربان الساحلية وما حولها، وفق ما أعلنت السلطات. وخلفت الأمطار غير المسبوقة منذ نحو 60 عاما دمارا كبيرا في البلاد لا سيما في المناطق الساحلية.

إعلان عن استكتاب بحثي حول الفصل العنصري الإسرائيلي

اعلان استكتاب بحثي

يعلن مجلس العلاقات الدولية – فلسطين بالتعاون مع مركز المبادرة الإستراتيجية فلسطين ماليزيا عن تنظيم مسابقة بحثية بعنوان:

 

“مستقبل الفصل العنصري الإسرائيلي وأثره على الموقف الدولي من الصراع”

 

 محاور البحث:

 

 الفصل العنصري في القانون الدولي
 نماذج تاريخية للفصل العنصري
 ممارسات الفصل العنصري الإسرائيلي
 التداعيات السياسية والقانونية والاجتماعية للفصل العنصري الإسرائيلي
 الموقف الدولي من ممارسات الفصل العنصري الإسرائيلي
 استشراف مستقبل الاحتلال في ظل ممارسات الفصل العنصري
 النتائج والتوصيات

 آخر موعد لتسليم الخطة هو يوم الخميس الموافق 14 أبريل 2022م.
 الموعد النهائي لتسليم الأبحاث بالكامل هو يوم الأحد الموافق 31 يوليو 2022م.

 

مكافأة البحث:

المرتبة الأولى: مبلغ 1200 دولار أمريكي + نشر وطباعة البحث + شهادة تقدير
المرتبة الثانية: مبلغ 800 دولار أمريكي + نشر وطباعة البحث + شهادة تقدير
المرتبة الثالثة: مبلغ 500 دولار أمريكي + نشر وطباعة البحث + شهادة تقدير

 

ملاحظة هامة/ يُرجى الاطلاع على تفاصيل المسابقة وشروطها في الملف المرفق مع الإعلان

حمل الملف من هنا

مجلس العلاقات: انتهاكات الاحتلال ضد الأطفال الفلسطينيين تتطلب موقفًا حازمًا من المجتمع الدولي

في يوم الطفل الفلسطيني،

مجلس العلاقات: انتهاكات الاحتلال ضد الأطفال الفلسطينيين تتطلب موقفًا حازمًا من المجتمع الدولي

قال مجلس العلاقات الدولية – فلسطين إن انتهاكات الاحتلال المستمرة ضد الأطفال الفلسطينيين باتت لا تخفى على أحد، في ظل الأرقام التي نشرتها هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وأوضحت الهيئة أن الاحتلال اعتقل منذ احتلال الضفة وغزة عام 1967، 50 ألف طفل فلسطيني، وأن الاحتلال يستهدف أطفال فلسطين أسوة بالكبار، ودون مراعاة لخصوصيتهم او الحماية التي يتمتعون بها في القانون الدولي الانساني.

وقال المجلس بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني الذي يصادف الخامس من أبريل كل عام، إن هذه الانتهاكات بحق اطفالنا تمثل جرائم حرب مستمرة في الوقت الذي يحاول فيه الكيان تسويق نفسه بأنها واحة الديمقراطية وحقوق الإنسان في المنطقة.

وطالب المجلس المجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذه الانتهاكات الخطيرة، وممارسة أقصى الضغوط على الاحتلال وفرض عقوبات عليه كي يتراجع عن هذه السياسات الإجرامية.

مجلس العلاقات يصدر العدد الخمسين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” صباح اليوم الأحد.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر مارس المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة من هنا

 

مجلس العلاقات يرحب بتقرير أممي يوثق “الفصل العنصري” للاحتلال

اعتبره انتصارًا لضحايا العدوان الإسرائيلي المستمر،

مجلس العلاقات يرحب بتقرير أممي يوثق “الفصل العنصري” للاحتلال

رحب مجلس العلاقات الدولية – فلسطين بالتقرير الصادر عن مقرر الأمم المتحدة الخاص “المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967″، مايكل لينك الذي اعتبر أن الوضع في فلسطين المحتلة يرتقي لنظام “الفصل العنصري”.

 وأكد المجلس في بيان صدر عنه اليوم الخميس أهمية التقرير الذي يُضاف إلى العديد من التقارير الصادرة عن منظمات دولية تتهم دولة الاحتلال بارتكاب جريمة الفصل العنصري.

وعد المجلس التقرير انتصارًا للحق الفلسطيني، وانتصارًا لضحايا العدوان الإسرائيلي المتواصل يوميًا في الأراضي الفلسطينية.

وجاء في البيان: “تأتي أهمية هذا التقرير الصادر في صدوره عن مقرر أكبر منظمة دولية في العالم، وهو يزيد من الزخم المتواصل للحملة العالمية لإنهاء الفصل العنصري الإسرائيلي وصولًا إلى لحظة المقاطعة الشاملة لدولة الاحتلال على غرار مقاطعة نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.”

ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى اتخاذ قرار حاسم وشجاع بتبني هذه التقارير، وفرض عقوبات على دولة الاحتلال للتراجع عن سياساتها الإجرامية وإنهاء الاحتلال وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم.”

وكان مقرر الأمم المتحدة الخاص “المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967″، مايكل لينك، قد أصدر الثلاثاء الماضي، تقريره النهائي قبل انتهاء ولايته التي استمرت ست سنوات، حيث وثق بالأحداث والوقائع تطبيق إسرائيل لنظام الفصل العنصري.

مجلس العلاقات ينظم حفلًا لتأبين المناضل الجنوب إفريقي “ديزموند توتو” تخليدا لمواقفه المناصرة لفلسطين

نظّم مجلس العلاقات الدولية-فلسطين، الإثنين، حفل تأبين للمناضل ديزموند توتو، أحد رموز الكفاح ضد نظام الفصل العنصري، في جنوب إفريقيا، والحائز على جائزة نوبل للسلام.

وعُقد الحفل في مركز رشاد الشوا الثقافي، بمدينة غزة، بمشاركة شخصيات جنوب إفريقية، وفلسطينية.

وتوفي توتو، عن عمر 90 عاما، في 26 ديسمبر/ كانون الأول 2021.

وأشاد سفير جنوب أفريقيا لدى فلسطين، شون إدوارد بينفلدت، بمناقب “توتو”.

وقال، في كلمة عبد بُعد، عبر تطبيق “زووم”: “كان ديزموند توتو قائدًا روحيًا، صاحب لسان وقلم قوي، يتحدث بصوت عال ضد الظلم، ودعمًا للعدالة والمساواة والإنسانية”.

وأضاف: “لقد كان مقاومًا في وجه الهيمنة والتفرّد، يسعى دائمًا إلى تعزيز دور النشطاء الدوليين”.

وشدد على أن بلاده ستبقى إلى جانب “المظلومين الذين يعانون من الاحتلال، حتى يستعيدوا كرامة الإنسان المسلوبة”.

من جانبه قال السيد ألان بوساك، رفيق الراحل توتو والمناضل ضد نظام الأبارتهايد، بأن فلسطين كانت ولا زالت بشكل خاص قريبة من قلوب شعب جنوب إفريقيا.

وأضاف: “شكرًا لكم لتكريم صديقي الراحل توتو وإظهار هذا الحب له.” مضيفًا أن التضامن مع الفلسطينيين دومًا حاضر في قلوب الأفارقة وأن جنوب إفريقيا دومًا تقف بجانب فلسطين”.

وقال السيد بوساك: “نرى في جنوب إفريقيا في “إسرائيل” دولة فصل عنصري ولا يوجد أدنى شك بذلك، وممارساتها فاقت ممارسات نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا”.

وختم: ” لقد أظهر توتو شجاعة كبيرة بوصفه توني بلير وكونداليزا رايس بمجرمي الحرب، سيبقى توتو مثالًا يُحتذى به في الشجاعة، والوقوف في وجه الظلم”.

من جانبه، قال زويلفيليل مانديلا، النائب في برلمان جنوب إفريقيا، وحفيد أيقونة النضال ضد نظام الفصل العنصري البائد، نيلسون مانديلا: “نقف اليوم موحّدين في جنوب إفريقيا وفلسطين، في موقفنا ضد الاحتلال والفصل العنصري، كأفضل تكريم للراحل ديزموند توتو، ومواقفه الشجاعة من القضية الفلسطينية”.

وأضاف، في كلمة عبر تطبيق “زووم”: “توتو لم يعد بيننا، لكن القضية التي دافع عنها وناضل من أجلها، ستبقى قائمة حتى تتحرر فلسطين”.

وأوضح أن النضال من أجل فلسطين وصل “إلى مفترق طرق حاسم”، داعيا إلى ضرورة “تكثيف التضامن العالمي في جميع أنحاء العالم لمكافحة نظام الفصل العنصري في فلسطين”.

واستكمل قائلا: “هناك أوجه للتشابه بين نظامي الفصل العنصري، سواء الذي كان في جنوب إفريقيا، أو الذي ما زال قائما في فلسطين المحتلة”.

وأدان مناهضة دول العالم، للتدخل الروسي في أوكرانيا، و”صَمْتِه عن 7 عقود من الاحتلال والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية والفصل العنصري في فلسطين”.

ودعا العالم إلى الاستماع لـ”صرخات من لا صوت لهم، والرد على معاناة الناس الذين يتم تهميشهم عبر وسائل الإعلام، ويعانون من الاحتلال”.

كما طالب بمضاعفة “الجهود التضامنية لدعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS)، باعتبارها أكبر دعم معنوي يمكننا تقديمه للمقاومة الداخلية في فلسطين”.

وبدوره، قال باسم نعيم، رئيس مجلس العلاقات الدولية-فلسطين، إن فلسطين “خسرت المناضل توتو، الذي اشتهر بكفاحه العنيد ضد التمييز العنصري، ومن أجل العدالة ونصرة المظلومين في جنوب إفريقيا، وحول العالم”.

وتابع نعيم، في كلمة خلال الحفل: “الرؤية الأخلاقية العالية التي تمتع بها المناضل الجنوب إفريقي، جعلته شديد الالحاح في الكلام عن التسامح والسلام والحق والعدالة والمساواة”.

وأوضح أن “توتو”، كان من أوائل من اتهم “الكيان الصهيوني، بممارسة سياسة التمييز العنصري، عام 2002”.

واستكمل قائلا: “شبّه (توتو) سياسة التمييز العنصري الإسرائيلي، بالسياسة التي كانت سائدة في بلاده، معتبرا أن العنف الإسرائيلي لن يولد إلا المزيد من الكره والعنف المتبادل”.

وثمّن نعيم جهود جنوب إفريقيا، في منع حصول إسرائيل على عضوية “مراقب” في الاتحاد الإفريقي.

وفي السياق، أشاد خالد البطش، منسق لجنة المتابعة في ائتلاف القوى الوطنية والإسلامية بغزة، بمناقب “توتو”.

وقال في كلمة خلال مشاركته بالحفل: “تشابهت عناوين الاضطهاد والظلم التي عاشها كل من شعب جنوب إفريقيا، وفلسطين، من قتل واعتداء، ومصادرة أراضي واحتلال”.

وندد بما أسماه “اختلال وازدواجية دول العالم، في التعاطي مع القضايا المختلفة، لصالح إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، بما فيه ظلم للشعوب المحتلة”.

ودعا شعب جنوب إفريقيا إلى “مواصلة الوقوف إلى جانب نظيره الفلسطيني، ضد سياسة الفصل العنصري حتى يصل إلى مبتغاه في الحرية والعودة والاستقلال”.

وفي ختام الحفل، أعلن يحيى السراج، رئيس بلدية غزة، عن تسمية إحدى قاعات مركز رشاد الشوا الثقافي، بـ”ديزموند توتو”، تخليدا لمواقفه الداعمة لفلسطين.