مجلس العلاقات يذكر بأن حل القضية الفلسطينية لن يأتي إلا من خلال إعطاء الفلسطينيين حقوقهم

في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني،

مجلس العلاقات يذكر بأن حل القضية الفلسطينية لن يأتي إلا من خلال إعطاء الفلسطينيين حقوقهم

قال مجلس “العلاقات الدولية – فلسطين” إن احتفال العالم باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني يتطلب مزيداً من التضامن والمساندة لقضاياه ونضاله المستمر لنيل حقوقه الكاملة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد إن الشعب الفلسطيني ما زال يعيش تحت سطوة الاحتلال الاسرائيلي الذي يتفنن في سياساته الاجرامية، التي تستهدف كل شيء له علاقة بحقوق شعبنا وفى مقدمتها حقه في العيش بكرامة على ترابه الوطني وتحت ظلال دولته المستقلة.

وذكر المجلس في بيانه أن حل القضية الفلسطينية لن يأتي إلا من خلال إعطاء الفلسطينيين حقوقهم وإقامة دولتهم المستقلة ذات السيادة الكاملة والقدس عاصمتها.

ونوه المجلس أن محاولات دولة الاحتلال البحث عن حلول أخرى عبر التطبيع مع بعض الدول العربية وفرض خطط لتصفية القضايا الجوهرية للصراع لن تفلح ولن تدفع الفلسطينيين للتخلي عن حقوقهم.

وأضاف المجلس بأن الشعب الفلسطيني سيستمر في نضاله ومقاومته للاحتلال حتى تحرير كامل الأرض الفلسطينية ونيل حقوقه غير منقوصة مستخدمًا في ذلك كل الوسائل بما فيها الكفاح المسلح.

ويحتفل العالم كل عام في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يتزامن مع قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لعام ١٩٤٧ رقم ١٨١ والمعروف بقرار “التقسيم”.

مجلس العلاقات الدولية يفتتح العرض الأول لفيلم “نحن..”

افتتح مجلس العلاقات الدولية، اليوم الخميس، العرض الأول لفيلم وثائقي بعنوان (نحن.. قصة شعب يعيش في سلام ديني)، وذلك في قاعة رشاد الشوا الثقافي بمدينة غزة، بحضور شخصيات وطنية ودينية وأخرى اعتبارية، وبالشراكة مع وكالة شهاب المحلية.

ويروي الفيلم حالة التعايش والسلام المجتمعي بين المسلمين والمسيحيين في قطاع غزة، وكما يجسد حالة التكاتف الاجتماعي وقت الأزمات والحالات الطارئة والترابط والسلام بين أوصال المجتمع الفلسطيني من مسلمين ومسيحيين، واستعرض حالة الانسجام والشراكة بينهم، وأبرز العديد من المواقف التي تظهر السلام الديني في القطاع.

وخلال العرض، تحدث د. باسم نعيم رئيس مجلس العلاقات الدولية، عن الجهود الكبيرة لإنجاز الفيلم الوثائقي الذي يتناول جانبًا مهمًا من جوانب الحياة والتعايش السلمي في قطاع غزة.

وقال نعيم: “إن هدف هذا الفيلم هو إيصال رسالة فلسطين عمومًا وغزة تحديدًا إلى العرب والمسلمين وأيضًا إلى الأعداء وبكل اللغات”، مؤكدًا على أن الفيلم لم يعرض شيئًا جديدًا بل وثق حالة متجذرة في تاريخ الشعب الفلسطيني وهذا ما سهل المهمة على القائمين بإنتاجه.

وأشاد نعيم بقوة وصلابة أهل غزة رغم كل المخططات والمؤامرات التي تحاك ضدهم إلا أنهم مازالوا متمسكين بقرار المقاومة ورسالة الوعي والتي ركز عليها مضمون الفيلم.

وشكر رئيس مجلس العلاقات الدولية جميع من ساهم في نجاح هذا العمل الكبير رغم الظروف الاستثنائية من تفشي وباء كورونا وعلى رأسهم وكالة شهاب للإنتاج الإعلامي وبلدية غزة.

بدوره، أكد رئيس بلدية غزة د. يحيى السراج على رسالة وهدف الفيلم الذي يعبر عن حقيقة وتاريخ الشعب الفلسطيني الأصيل بالتعايش والتماسك المجتمعي في كافة الظروف والأوقات.

ووجه السراج شكره لكل من ساهم وعمل على انجاح هذا العمل المميز، الذي يوصل رسالة السلم والتسامح والتكاتف المجتمعي.

من جانبه، شكر الأب يوسف أسعد مساعد راعي اللاتين، القائمين على إنتاج الفيلم، وأكد على رسالة التسامح والتعايش المتجذرة في فلسطين التي أظهرها.

وأشار الى أن أول من اعترف بفلسطين هو البابا فاتيكان رغم ما تعرض له من ضغوط لكنه بقي صامدًا، مشددا على ضرورة تعزيز ثقافة حب الآخرين والعيش بسلام وفعل الخير في كل مكان.

وستبث وكالة شهاب الفيلم يوم غد الجمعة في تمام الساعة السابعة مساءً بتوقيت القدس المحتلة، على منصاتها المختلفة.

في ذكرى محاكمات نورنبيرغ، مجلس العلاقات يطالب المجتمع الدولي بمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين

طالب مجلس العلاقات الدولية المجتمع الدولي بعدم السماح لمجرمي الحرب الإسرائيليين بالإفلات من العقاب والعمل على محاسبتهم ومحاكمتهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب الفلسطيني.

وفي بيان مقتضب صدر عن المجلس في ذكرى بدء محاكمات نورنبيرغ التي تصادف اليوم، قال المجلس أن جرائم القادة الإسرائيليين تُعد جرائم حرب حسب شهادة العديد من المنظمات الدولية.

 وجاء في البيان: “لا يجوز لمحاكمات نورنبيرغ أن تكون استثناءً، فهي يجب أن تُقام لكل من يرتكب جرائم حرب او جرائم ضد الإنسانية مثل قادة الحرب الإسرائيليين”.

و تُعد محاكمات نورنبيرغ من أشهر المحاكمات التي شهدها التاريخ المعاصر، وتناولت المحاكمات في فترتها الأولى، مجرمي حرب القيادة النازية بعد سقوط الرايخ الثالث. وعُقدت أول جلسة في 20 نوفمبر 1945 واستمرّت الجلسات حتّى 1 أكتوبر 1946.

الأمم المتحدة تتبنى قرارًا بالإجماع بشأن حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وكندا تصوت مرة أخرى مع القرار

الأمم المتحدة تتبنى قرارًا بالإجماع بشأن حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وكندا تصوت مرة أخرى مع القرار

متابعة: مجلس العلاقات الدولية – فلسطين

تبنت الامم المتحدة أمس الخميس بالإجماع قرارًا يدعم حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.

وتمت الموافقة على القرار، الذي أصدرته اللجنة الثالثة للجنة الأمم المتحدة للشؤون الاجتماعية والإنسانية والثقافية، بأغلبية ساحقة بلغت 163 صوتًا مع القرار مقابل 5 ضده وامتناع 10 عن التصويت.

وصوتت كندا مرة أخرى لصالح القرار بعد تصويتها لصالحه في العام الماضي في لفتة نادرة تنحاز فيها إلى القانون الدولي وحقوق الإنسان ولم تستجب لضغط المجموعات اليمينية المتطرفة.

ومع ذلك، تواصل كندا التصويت ضد غالبية قرارات الأمم المتحدة السنوية بشأن حقوق الإنسان الفلسطيني. فتصويت كندا هذه المرة لتقرير المصير لا يغير حقيقة أن كندا لا تزال تفشل في الدفاع عن القانون الدولي.

ويعيد القرار التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، بما في ذلك الحق في دولة مستقلة. كما يدعو جميع الدول والوكالات والمنظمات التابعة للأمم المتحدة إلى دعم الشعب الفلسطيني والعمل معه لتحقيق حقه في تقرير المصير في أسرع وقت ممكن.

كما أكد القرار على ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي في أسرع وقت ممكن.

مجلس العلاقات: بوفاة عريقات خسر الفلسطينيون شخصية طالما دافعت عنهم في الساحة الدولية

مجلس العلاقات: بوفاة عريقات خسر الفلسطينيون شخصية طالما دافع عنها في الساحة الدولية

أعرب “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عن خالص تعازيه بوفاة أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات الذي توفي اليوم عن 65 عامًا.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء أن الشعب الفلسطيني خسر بوفاة عريقات شخصية وطنية ساهمت بشكل كبير في الدفاع عن القضية الفلسطينية في الساحة الدولية.

وأرسل المجلس خالص تعازيه لعائلة الفقيد سائلًا المولى أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.

مجلس العلاقات يطالب المجتمع الدولي بفرض عقوبات على الاحتلال بسبب عمليات الهدم المستمرة

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلي بسياستها الرسمية لهدم المنازل والمؤسسات في الضفة الغربية.

وأكد المجلس في بيان صدر عنه اليوم السبت أن هذه السياسة تهدف لتهجير الفلسطينيين والاستيلاء على باقي الأراضي الفلسطينية، واعتبرها أنها تحقق كل مواصفات “التطهير العرقي” حسب القانون الدولي.

وطالب المجلس المجتمع الدولي باتخاذ خطوات أكثر جرأة وفعالية ردًا على هذه السياسة التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيلي على مرأى ومسمع العالم.

وأكد المجلس أن على المجتمع الدولي التفكير بفرض عقوبات على دولة الاحتلال لردعها عن الاستمرار بهذه السياسة، مشيرًا أن البيانات والخطابات وحدها لا تكفي.

ونوه المجلس أن استمرار الاحتلال بهذه الجرائم تظهر عدم اكتراثه بالبيانات والمواقف الناعمة الصادرة عن المجتمع الدولي، ويشعر انه يتمتع بحصانة تعفيه من عواقب أفعاله وجرائمه.

وأصدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، بياناً قبل أيام أكد فيه، أن الضفة الغربية، تشهد أكبر عملية هدم منذ سنوات.

وقال “أوتشا”، إن سلطات الاحتلال “هدمت هذا العام 689 مبنى في مختلف أنحاء الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وهو عدد يفوق ما هُدم خلال عام بأكمله منذ العام 2016، ما أدى إلى تهجير 869 فلسطينياً “.

مجلس العلاقات يصدر العدد الرابع والثلاثين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم

مجلس العلاقات يصدر العدد الرابع والثلاثين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الخميس.

وتتناول النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر أكتوبر المنصرم بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

لتحميل النشرة اضغط هنا

مجلس العلاقات: بوفاة فيسك فقدت فلسطين والمنطقة العربية صحفيًا مناصرًا للحق الفلسطيني

نعى مجلس العلاقات الدولية – فلسطين وفاة الصحفي البريطاني المخضرم مراسل “الإندبندنت” لشؤون الشرق الاوسط الذي توفي عن عمر 75 عامًا.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء إن فلسطين فقدت بوفاة فيسك صحفيًا مناصرًا للحق الفلسطيني ومعارضًا عنيدًا لجرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف البيان: ” لقد وثق فيسك في كتاباته وتغطياته العديد من الأحداث التاريخية في المنطقة وسلط الضوء بشكل خاص على واقع الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي”.

واختتم البيان بإرسال خالص التعازي لأسرة فيسك وأصدقائه ومحبيه حول العالم.

وكان فيسك قد توفي الأحد بعد إصابته بسكته دماغية، ويعد من أشهر المراسلين في منطقة الشرق الأوسط، وكان شاهداً على أبرز حروبها، ووصفته صحيفة “نيويورك تايمز” عام 2005 بأنه “ربما صحافي الشؤون الخارجية الأشهر في بريطانيا”.

مجلس العلاقات: الولايات المتحدة تصر على تزوير التاريخ ومخالفة القوانين الدولية

تعقيبًا على سماح أميركا لمواطنيها من مواليد القدس باختيار إسرائيل مكان الميلاد،

مجلس العلاقات: الولايات المتحدة تصر على تزوير التاريخ ومخالفة القوانين الدولية

قال “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” إن سماح الولايات المتحدة لمواطنيها من مواليد القدس باختيار إسرائيل مكان الميلاد على جوازاتهم هو خرق سافر للقوانين الدولية.

وأشار المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد أن الولايات المتحدة تصر على تزوير التاريخ والواقع، وتطبيق صفقة القرن التي تشطب حقوق الفلسطينيين بشكل كامل.

وأكد المجلس أن مثل هذه الخطوات العدائية ضد الشعب الفلسطيني لن تجلب استقرارًا ولا أمنًا للمنطقة، بل ستزيد التوتر وتشعل الصراع في المنطقة.

وأضاف المجلس أن الخطوات الأمريكية في هذه المرّة تأتي في ظل اتفاقيات التطبيع العربية مع دولة الاحتلال والتي ما زادت الولايات المتحدة والاحتلال إلا إمعانًا في عدائهم وخطواتهم الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أن رعاياها المولودين في القدس سيتمكنون من وضع اسم “إسرائيل” في خانة محل الميلاد بجوازات السفر، وذلك في إشارة إلى اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

مجلس العلاقات: استمرار تقاعس المجتمع الدولي عن حل أزمة الأونروا سيؤدي لعواقب وخيمة

تعقيبًا على خطاب المفوض العام أمام الجمعية العامة،

مجلس العلاقات: استمرار تقاعس المجتمع الدولي عن حل أزمة الأونروا سيؤدي لعواقب وخيمة

حذر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” من عواقب وخيمة إن استمر تقاعس المجتمع الدولي والمانحين عن حل الأزمة المالية التي تمر بها الأونروا بشكل جذري.

وفي تعقيبه على خطاب المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين السيد فيليب لازاريني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال المجلس إن الخطاب انطوى على نقاط خطيرة ينبغي أخذها في الاعتبار.

ونوه المجلس إلى أن خطورة الوضع في مناطق عمليات الوكالة الخمسة بشكل عام وفي قطاع غزة، كما أشار إليه لازاريني اذ لا يحتمل وجود أزمات أخرى في ظل الحصار وانتشار كوفيد-19 وانهيار البنية التحتية، محذرًا من انفجار الأمور إن تواصلت هذه الأزمات.

وطالب المجلس المجتمع الدولي بضرورة التدخل العاجل لحل أزمة الوكالة المالية بصفتها المسؤولة عن تقديم الخدمات لملايين اللاجئين الفلسطينيين والضغط على المانحين للإيفاء بالتزاماتهم.

وفِي السياق أكد المجلس أن ازمة الوكالة المالية مصطنعة من بعض الجهات وفِي مقدمتها الولايات المتحدة الامريكية واسرائيل، لتمهيد الطريق لإنهاء المؤسسة، لتهيئة الجو لشطب ملف اللاجئين الفلسطينيين، جوهر الصراع مع الاحتلال.

وشكر المجلس إدارة الوكالة على الجهود التي تبذلها لحل الأزمة، مؤكدًا وقوف الفلسطينيين بجانبها لحين تجاوز هذه المحنة.

وكان المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني قد ألقى خطابًا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين نوه فيه إلى نقص التمويل الذي تعاني منه الوكالة، مطالبًا المجتمع الدولي بالإيفاء بوعوده.