مقالات

نعيم: نحن بحاجة ماسة لاستحضار تجربة مانديلا في مناهضة الظلم وتحقيق المصالحة

قال الدكتور باسم نعيم رئيس “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بأن الشعب الفلسطيني بحاجة ماسة، وفِي هذا الوقت بالذات، لاستحضار تجربة المناضل الراحل نيلسون مانديلا والتي من خلالها قدم دروسا عظيمة في التمرد على الظلم ومناهضة الفصل العنصري وتحقيق المصالحة الداخلية.

جاءت تصريحات نعيم خلال كلمة له في احتفال نظمته الجامعة الإسلامية بغزة صباح اليوم الثلاثاء بمناسبة مرور مائة عام على ميلاد الراحل نيسلون مانديلا بحضور سفير جنوب إفريقيا لدى دولة فلسطين أشرف سليمان. وأكد في كلمته على تمسك مانديلا، رغم كل التحديات التي واجهته أثناء مسيرته الكفاحية، بالثوابت الوطنية. واستحضر نعيم في كلمته كيف أن الجنوب أفريقيين أدركوا منذ البداية أهمية المتحرك في مسارات متعددة في آن واحد لمقاومة النظام العنصري، فكانت المقاومة المسلحة تسير جنباً الى جنب مع العمل السياسي والديبلوماسي، وكذلك مقاطعة النظام وعزله محليا ودولياً.

وقال نعيم بأن مجلس العلاقات الدولية يفخر بإطلاقه “حملة المقاطعة – فلسطين” والتي تنشط في قطاع غزة منذ 3 سنوات، محققة إنجازات نوعية في نشر التوعية بين شرائح المجتمع بجدوى المقاطعة ورفض التطبيع.

وأكد نعيم خلال خطابه على أهمية المقاطعة كوسيلة مقاومة أثبتت فعاليتها في نزع الشرعية عن دولة الاحتلال الإسرائيلي، بجانب المقاومة المسلحة والحراك الدبلوماسي والشعبي.

وتطرق نعيم في كلمته إلى سيرة حياة الراحل مانديلا في نضاله ضد نظام الفصل العنصري وتجربته في السجن وأيضاً بعدما أصبح رئيساً بعد ذلك لدولة جنوب إفريقيا.

وقال نعيم بأن تهمة الإرهاب التي وُصم بها مانديلا هي نفس التهمة التي تواجه حركات التحرر الفلسطينية، وهي تهمة ظالمة بحق المناضلين من أجل الحرية والاستقلال.

وأثنى نعيم في ختام كلمته على الراحل مانديلا، مشيراً إلى كلمته الشهيرة التي قال فيها: “إن حريتنا في جنوب أفريقيا تبقى ناقصة حتى ينال الشعب الفلسطيني حريته”.

العلاقات الدولية ينعى كاثرادا أحد رفقاء مانديلا وصديق الشعب الفلسطيني

نعى مجلس العلاقات الدولية – فلسطين المناضل أحمد كاثرادا الذي توفي أمس الأربعاء في جوهانسبرج بجنوب إفريقيا.

وقال المجلس في بيان صدر عنه بأن الشعب الفلسطيني خسر أحد أصدقاءه الذين وقفوا بجانبه خاصة في قضية الأسرى والمعتقلين وهو الذي أطلق حملة الحرية للمناضل مروان البرغوثي وكافة المعتقلين والاسرى عام 2013.

وأرسل المجلس خالص تعازيه لعائلة الفقيد و الرئيس جاكوب زوما والحكومة والشعب الجنوب الأفريقي الصديق وحزب المؤتمر الوطني والأفريقي الحاكم (ِANC) مؤكدا على أن مسيرة الدفاع عن الحرية التي خاضها شعب جنوب أفريقيا وحقق من خلالها هدفه في الحرية والمساواة، هي نفس المسيرة التي لازال شعبنا الفلسطيني ينتهجها من أجل الوصول  إلى نفس الهدف وهو الحرية والاستقلال.

يذكر أن المناضل أحمد كاثرادا، والذى عرف بلقب “كاثي”، قد تحرر في العام 1989 بعد ان قضى 26 عاما في سجون الفصل العنصري، وعندما انتخب نيلسون مانديلا عام 1994 رئيسا لجنوب افريقيا قام بتعيين احمد كاتراد نائبا ومستشارا له حتى نهاية مرحلته الانتخابية عام 1999.