مقالات

خبيرة قانونية أميركية: “إسرائيل” اخترقت مبادئ القانون الدولي بارتكاب جرائم ضد المتظاهرين السلميين

في لقاء عقده مجلس العلاقات الدولية..

خبيرة قانونية أميركية: “إسرائيل” اخترقت مبادئ القانون الدولي بارتكاب جرائم ضد المتظاهرين السلميين

عقد مجلس العلاقات الدولية بالتعاون مع مركز حماية لحقوق الانسان لقاء مع الخبيرة القانونية الأميركية البروفيسور “ماجوري كون” عبر سكايب للحديث عن أساليب التقاضي الدولي في ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة بحضور لفيف من الحقوقيين والقانونيين والمهتمين والنشطاء.

وافتتح السيد تيسير محيسن اللقاء مرحباً بالحضور ومؤكداً على اهتمام المجلس باستحضار الخبراء الدوليين للحديث عن أهم القضايا التي تخص الشعب الفلسطيني ببعدها الدولي.

من جانبها أكدت البروفيسور كون في بداية اللقاء على التزامها بنضال الشعب الفلسطيني المشروع ضد الاحتلال بكل الوسائل القانونية من أجل جلب قادة “إسرائيل” للعدالة ومحاكمتهم على جرائمهم.

وأوضحت البروفيسور المبادئ الأساسية في اتفاقية جنيف وكيف قامت “إسرائيل” باختراق هذه المبادئ ولم تميز بين مدني وعسكري في حالة مسيرات العودة، مشيرةً أن قادة الاحتلال مسؤولين مسؤولية كاملة عن حماية المدنيين في المناطق المحتلة.

وقالت الخبيرة كون أن المحكمة الجنائية الدولية تبذل قصارى جهدها لمحاسبة مجرمي الحرب الاسرائيليين عبر فتح تحقيق رسمي بشأن الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني، مؤكدة على وجوب أن يكون العمل وفق محاكمة نورمبرغ وأن يكون هناك تعويض لضحايا هذه الانتهاكات.

أما بخصوص الجمعية العامة للأمم المتحدة، ذكرت البروفيسور كون القرارات التي صدرت من الجمعية العامة بخصوص القضية الفلسطينية والتي منع الفيتو الامريكي انجاحها.

وتطرقت كون في حديثها إلى سبب انسحاب الولايات المتحدة الامريكية من المجلس وعدد القرارات التي أصدرها المجلس والتي أكد فيها أن اسرائيل تنتهك القانون الدولي فيما يخص مسيرات العودة وأن على اسرائيل التزاماً قانونياً بحماية المدنيين الفلسطينيين باعتبارها دولة احتلال.

وذكرت البروفيسور ماجوري كون الطرق التي يمكن من خلالها ملاحقة قادة الاحتلال الذين يرتكبون جرائم ضد الانسانية وأوضحت أن هناك العديد من القوانين والتشريعات التي تم اتخاذها من اجل ضمان ملاحقة القادة الاسرائيليين وفق الولاية القضائية الدولية، مشيرة إلى حجم الضغوط السياسية من طرف الولايات المتحدة لإضعاف فكرة الملاحقة القضائية الدولية.

العلاقات الدولية يشيد بموقف زعيم الشين فين الداعي لطرد السفير الاسرائيلي في ايرلندا

أشاد “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بموقف زعيم حزب الشين فين جيري آدامز الذي دعا من خلاله إلى طرد السفير الإسرائيلي بعد تهجمه العنيف على مسيرة العودة السلمية في قطاع غزة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الاثنين بأن موقف آدامز يعبر عن موقف الشعب الأيرلندي الذي عودنا دوما على الوقوف بجانب حقوق الشعب الفلسطيني ورفضه لجرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة.

ودعا المجلس الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة على اتخاذ موقف ضد الإجرام الإسرائيلي، وحث المجلس الحكومة الأيرلندية على طرد السفير الإسرائيلي “كخطوة أولى نحو الاعتراف رسميا بدولة فلسطين”.
ودعا المجلس أيضاً زعماء الحركات السياسية حول العالم باتخاذ مواقف شجاعة كموقف آدامز وأن يضغطوا باتجاه وقف الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني ورفع الحصار ووقف الجرائم بحقه.

وكان الرئيس السابق للشين فين جيري آدامز قد دعا لطرد السفير الإسرائيلي بعد قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي لأكثر من 16 فلسطينيا، وجرح أكثر من 1400 مضيفاً: ” لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر أو عذر من قبل إسرائيل للقتل من قبل القناصة الإسرائيليين للمتظاهرين الفلسطينيين غير المسلحين على حدود غزة مع إسرائيل”. وفق صحيفة بلفاست تليغراف.