مقالات

العلاقات الدولية يرحب بتبني مجلس حقوق الانسان لتقرير يتهم الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب

رحب “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بتبني مجلس حقوق الانسان لتقرير صادر عن لجنة تحقيق أممية يتهم الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب ضد المتظاهرين السلميين في غزة.

ووجه المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد شكره للدول التي صوّتت لصالح تقرير لجنة التحقيق بشأن مسيرات العودة، مؤكداً أن التقرير يشكل وثيقة مهمة في إطار مساءلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن جرائمها المستمرة والممنهجة بحق الفلسطينيين.

وكانت اللجنة الدولية أكدت لدى نشرها تقريرها، في 28 شباط/فبراير الفائت، على وجود أدلة على ارتكاب إسرائيل “جرائم ضد الإنسانية” في قمعها لمسيرات العودة عند السياج الأمني المحيط بقطاع غزة، العام الماضي، وشددت على أن قناصة إسرائيليين استهدفوا أشخاصا كان يظهر بوضوح أنهم أطفال وعاملون طبيون وصحافيون.

من جانب آخر أعرب المجلس عن خيبة أمله من الدول التي صوتت ضد التقرير أو تلك التي امتنعت، قائلا: “إن تصويتكم السلبي أو امتناعكم أمام مجلس حقوق الإنسان كان مفاجئاً بالنسبة لنا، نأمل منكم مراجعة موقفكم، ونتطلع لانحيازكم لقضايا الشعوب العادلة ووقوفكم ضد جرائم الحرب التي تُرتكب في كل مكان”.

وطالب المجلس المجتمع الدولي، بدراسة كافة السبل والوسائل اللازمة من أجل تنفيذ توصيات لجنة التحقيق بما في ذلك رفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ اثني عشر عاماً، ووقف استخدام القوة تجاه المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة وكسر الحصار.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد تبنى الجمعة، تقرير “اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية المحتلة”، الذي يتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب باستهدافها المدنيين المشاركين في مسيرات العودة عند السياج الأمني المحيط بقطاع غزة. وأيد القرار 23 دولة عضو في المجلس، وعارضته 8 دول، فيما امتنعت 15 دولة عن التصويت.

مع قرب الذكرى السنوية الأولى لها.. مختصون: مسيرات العودة أعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية دولياً، وندعو لتطويرها

قال مختصون في الاعلام الدولي والعلاقات الدولية بأن مسيرات العودة وكسر الحصار أعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية، مؤكدين على ضرورة استمرارها وتعزيزها بوسائل جديدة.

جاء ذلك خلال ندوة حوارية عقدها مجلس العلاقات الدولية بالتعاون مع قسم الصحافة والإعلام في الجامعة الإسلامية بغزة صباح أمس السبت بعنوان ” مسيرة العودة بعد عام .. تأثيراتها على المستوى الدولي إعلامياً وسياسياً ” حضرها لفيف من المهتمين والأكاديميين والطلبة.

 وشارك في الندوة من لندن البروفيسور كامل الحواش رئيس حملة التضامن مع فلسطين في بريطانيا والأستاذ زاهر بيراوي رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني ومن غزة الدكتور أمين وافي الأستاذ المشارك في قسم الإعلام الدولي بالجامعة الإسلامية.

وفي بداية الندوة رحب الدكتور أيمن أبو نقيرة رئيس قسم الصحافة الإعلام بالجامعة الإسلامية بالحضور وأكد على أن مسيرات العودة كانت فكرة إبداعية عظيمة ابتكرها الشعب الفلسطيني خلال مسيرة نضاله نحو التحرر من الظلم والاحتلال الإسرائيلي.

من جانبه أكد د. باسم نعيم رئيس مجلس العلاقات الدولية، بعد الترحيب بالحضور والضيوف، أن مسيرات العودة جاءت في وقتها المناسب، حيث تعاني القضية الفلسطينية بشكل عام من محاولات الشطب، وداخليا من الانقسام وتداعيات الحصار البغيض.

وأضاف نعيم بأن المسيرات وجهت رسائلها في أكثر من اتجاه، أولاً للاحتلال كي تؤكد له تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه وثوابته واستعداده للتضحية من أجلها بكل شيء، وثانياً للمجتمع الدولي بضرورة إعادة الاعتبار لقضيتنا العادلة ودعم نضال الشعب الفلسطيني، وضرورة فك الحصار لظالم عن قطاع غزة وإنهاء المأساة الإنسانية.

من جانبه قال الدكتور كامل الحواش بأن مسيرات العودة في جذب الاهتمام نحو معاناة الشعب الفلسطيني في غزة ولفتت نظر العالم إلى القضية الفلسطينية وجرائم الاحتلال البشعة ضد الفلسطينيين السلميين وخير دليل هو التقرير الأخير الصادر عن الأمم المتحدة الذي أشار إلى ارتكاب الاحتلال الإسرائيلي جرائم حرب، مشيراً إلى أن عدم تبني الجهات الرسمية الفلسطينية لهذه المسيرات بل ومهاجمتها قد أضعف من تأثيرها دولياً نوعاً ما.

أما رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني زاهر بيراوي قال بأن وسائل الإعلام الدولية سلطت الضوء بشكل كبير على مسيرات العودة منذ بدايتها وحتى شهر يونيو من العام الماضي، وأن أنسنة قصص بعض الشهداء قد ولدت تعاطفاً لدى الشعوب الغربية مع المسيرات، ولكنه أشار في نفس الوقت بأن ماكينة الاحتلال الدعائية نجحت نوعاً ما في تشويه هذه المسيرات خاصة مع استخدام الفلسطينيين لبعض الأساليب المشروعة ولكن العنيفة.

من جانبه قال الدكتور أمين وافي بأن وسائل الاعلام الرئيسية العالمية غطت مسيرات العودة بكل كبير في بدايتها وبلغت ذروة التغطية أثناء افتتاح السفارة الأمريكية في القدس، قائلاً بأن حصد العديد من الصحفيين الفلسطينيين على جوائز عالمية لتغطيتهم المسيرات يعكس بشكل واضح الصورة التي تركتها المسيرات في وعي العالم العام الماضي.

وفي نهاية الندوة دعا المختصون إلى المحافظة على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار وتعزيزها بوسائل إبداعية جديدة، وإلى المحافظة على سلميتها، والبعد عن الحزبية. كما ودعوا إلى محاولة الوصول للإعلام الدولي عبر القضايا الإنسانية التي يفهمها العالم، والتركيز على القصة الصحفية والفيديو والصورة المعبرة.

ووجه المشاركون دعوة في ختام الندوة إلى وسائل الإعلام الرسمية الفلسطينية والسفارات بالخارج للمشاركة في دعم هذه المسيرات ونقل معاناة الشعب الفلسطيني باللغة التي يفهمها العالم.

العلاقات الدولية يرحب بتقرير الأمم المتحدة ويدعو لمحاسبة الاحتلال على جرائمه

رحب “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بالتقرير الذي صدر اليوم عن اللجنة المستقلة للتحقيق في الانتهاكات المرتكبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة والذي أشار إلى قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب ضد المحتجين السلميين في مسيرات العودة في غزة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الخميس بأن التقرير يشير بما لا يدع مجالاً للشك بأن الاحتلال قد ارتكب جرائم حرب واضحة وموثقة ضد الفلسطينيين الذين خرجوا للاحتجاج سلمياً للمطالبة بحق العودة ورفع الحصار.

وقال المجلس بأنه رغم كل المعيقات التي وضعها الاحتلال في طريق عمل اللجنة، إلا أنها استطاعت وبإصرار التواصل مع كل المعنيين من مواطنين ومسؤولين، والخروج بوثيقة مهمة في صراع الشعب الفلسطيني مع الاحتلال.

ودعا المجلس المجتمع الدولي بكل هيئاته لمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي على جرائم الحرب التي ما زال يرتكبها يوميا بحق الفلسطينيين، داعياً للأخذ بالتوصيات التي جاءت في التقرير واستكمال الإجراءات بحق مجرمي الاحتلال.

وكانت لجنة الأمم المتحدة المستقلة التي شكلها مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة قد أصدرت استنتاجاتها اليوم، مشيرة فيها إلى ارتكاب قوات الاحتلال الإسرائيلي جرائم حرب فيما يتصل بقتل 189 فلسطينيا وإصابة أكثر من 6100 خلال مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة العام الماضي.

وجاء في تقرير اللجنة، أن “قوات الأمن الإسرائيلية قتلت وأحدثت عاهات مستديمة بمتظاهرين فلسطينيين لم يشكلوا خطرًا وشيكًا على آخرين سواء بالقتل أو بإلحاق إصابة خطيرة عندما أطلقت النيران عليهم كما لم يكونوا يشاركون بشكل مباشر في اشتباكات”.

العلاقات الدولية: بين مقتل رزان والفيتو الأمريكي، المجتمع الدولي عاجز عن وقف جرائم الاحتلال

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عجز المجتمع الدولي عن وقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق الشعب الفلسطيني ودعم الولايات المتحدة لهذه الجرائم عبر استخدام حق النقض “الفيتو” لكل قرار يدينها.

وقال المجلس في بيان صدر عنه السبت إن عدم الوقوف في وجه هذه الجرائم، والتي كان آخرها قيام جنود إسرائيليين بقتل الممرضة رزان النجار بدم بارد على حدود غزة، يشجع الاحتلال على ارتكاب المزيد منها بدون أي حساب أو عقاب.

وتساءل المجلس: إلى متى سيتم التعامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي كدولة فوق القانون ويتم حمايتها من المحاسبة في المحافل الدولية؟

وطالب المجلس دول العالم التي تدعو إلى حق الشعوب في الحرية وتقرير المصير أن تتخذ مواقف أكثر جرأة لوقف هذه الجرائم وألا تكون رهينة للفيتو الأمريكي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد قتلت أمس الممرضة الفلسطينية الشابة رزان النجار وهي تساعد الجرحى قرب حدود غزة في الوقت الذي استخدمت فيه الولايات المتحدة حق النقص “الفيتو” لمنع صدور قرار بإرسال قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني من جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

ناشطة أمريكية: على الفلسطينيين الاستمرار في فعالياتهم لأنها تحقق نجاحات مستمرة في تغيير الرأي العام الأمريكي

خلال لقاء عقده المجلس في مدينة غزة ..

ناشطة أمريكية: على الفلسطينيين الاستمرار في فعالياتهم لأنها تحقق نجاحات مستمرة في تغيير الرأي العام الأمريكي

عقد مجلس العلاقات الدولية صباح اليوم لقاء مع الصحفية والناشطة الأمريكية آبي مارتن في مطعم المارنا هاوس في مدينة غزة.

وتناول اللقاء مسيرات العودة وتأثيرها في الرأي العام الأمريكي وأهم التحديات لاستثمارها والمحاذير التي يجب أن ينتبه لها الفلسطينيون في مخاطبة العالم.

وافتتح رئيس المجلس د. باسم نعيم اللقاء مرحباً بالحضور الكريم شاكراً السيدة مارتن على مشاركتها وقتها في هذا اللقاء.

يُذكر بأن الصحفية آبي مارتن هي ناشطة وصحفية أمريكية – تقدم برنامج the empire files في قناة  TeleSUR، والتي منعها الاحتلال من دخول الاراضي الفلسطينية بسبب تغطيتها الجريئة لجرائم الاحتلال

من جانبها قالت مارتن بأن الإعلام الأمريكي ما زالت يتبنى رواية الاحتلال الإسرائيلي ويلومون الفلسطينيين على ما يحدث لهم وهو ما سمح للاحتلال بالاستمرار بجرائمه.

ودعت مارتن إلى التوقف عن محاولة الوصول للإعلام لأنه مهما فعل الفلسطينيون فسيقومون بتشويه ما يقومون به، ودعت للوصول إلى الرأي العام الأمريكي وتغييره.

وأوضحت مارتن بأن على الفلسطينيين الاستمرار في فعالياتهم لأنها تحقق نجاحات مستمرة في تغيير الرأي العام الأمريكي، وألا يأبه الفلسطينيين بالانتقادات الموجهة لديهم لأن فعالياتهم لها الأثر الكبير في تغيير الرأي العام نحو تأييد القضية الفلسطينية.

وأضافت مارتن بأن الإعلام همش فلسطين منذ حرب العراق عام 2003 ولكن في الوقت الحالي فقد باتت القضية الفلسطينية دوماً في حديث الإعلام الأمريكي وهذا رغم ضغط الإعلام الإسرائيلي.

وأكدت مارتن بأن إسرائيل لن تتعافى من صورتها التي اهتزت جراء مجزرة مسيرات العودة، وأن ملايين الدولارات التي تدفعها لتحسين صورتها لن تفلح في ذلك.

وثمنت مارتن الجهد الفلسطيني المبذول والذي أثر في صورة إسرائيل على مستوى العالم، داعية الفلسطينيين إلى الحصول على الدعم من الآخرين حول العالم كي يقف بجانبكم ويدعمكم.

وضربت مارتن مثالاً على ما يحدث في أمريكا من تغير حيث قالت بأن أي حدث كان يعقده الفلسطينيون في الجامعات كان يتم اقتحامه من طلاب مؤيدين لإسرائيل ويقاطعونه ويشوهونه، اما حالياً فيحدث العكس فقد بات أي حدث مريد لإسرائيل يتم مقاطعته من مؤيدين للفلسطينيين يقومون بتسليط الضوء على جرائم إسرائيل في فلسطين.

وفي نهاية اللقاء أكدت الصحفية الأمريكية على ضرورة التعاون المشترك بينها وبين المجلس لتسليط الضوء بشكل أكبر على جرائم الاحتلال من خلال برنامجها الذي تقدمه في قناة TeleSUR.