مقالات

خلال ندوة لمجلس العلاقات الدولية، بروفسور فرنسي: هناك فرصة لملاحقة إسرائيل

غزة- اللجنة الإعلامية:

أكد البروفيسور والناشط السياسي الفرنسي كريستوف أوبرلين أن هناك فرصة لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين وذلك من خلال الاستفادة من القانون الدولي، منوهاً إلى أن القيادة الفرنسية الحالية تقف بجانب اسرائيل بشكل صارخ.

وأشار أوبرلين خلال لقاء عقده مجلس العلاقات الدولية بفندق آدم بغزة، إلى محكمة الجنايات الدولية وشروط رفع قضايا إليها متطرقاً في الحديث إلى موقف السلطة المتخاذل أثناء الحرب الأخيرة التي سحبت الدعوى بعد الموافقة على رفعها.

وذكر أن الأغلبية العظمي من الفرنسيين يجهلون حقيقة ما يجري في الأراضي الفلسطينية، مؤكداً أن هناك فرصة لتغيير الخطاب الإعلامي المؤيد لإسرائيل في فرنسا والموقف الفرنسي بشكل عام من خلال الاعلام والتواصل الشبابي والحملات الشعبية.

ولفت إلى أن النسبة المؤيدة للحكومة الفرنسية قليلة، مشيراً إلى أن هناك أمل في تغيير وجهات النظر عبر الشباب الفلسطيني في فرنسا.

IMG_6193

IMG_6194

IMG_6199

IMG_6205

IMG_6216

العلاقات الدولية يهنئ مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بجائزة التميز

غزة – اللجنة الإعلامية:

هنأ مجلس العلاقات الدولية في فلسطين مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة محمود ضاهر لحصوله بمناسبة حصوله على جائزة التميز لعام 2015م عن منطقة شرق المتوسط.

وعدَّ المجلس ذلك بمثابة انجاز حقيقي يمثل مساهمة قيمة في الحفاظ على دور مكتب منظمة الصحة العالمية القيادي في إدارة الازمات والاستجابة للحاجات الصحية بمساهمة جميع الشركاء في القطاع الصحي.

وأكد أنَّ هذا الانجاز هو أحد حلقات سلسة الانجازات التي يحققها الفلسطينيون عبر العالم، مشيراً إلى أنها تثبت أن الشعب الفلسطيني يستحق العيش بكرامة وحرية واستقلال مثل شعوب العالم، وأن ما يروجه الاحتلال من صورة مسيئة لهذا الشعب تدحضه مثل هذه الانجازات المتتالية.

يُذكر أن المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية أعلنت عن نتيجة الترشح لجائزة التميز لعام 2015م والتي حصل عليها عن منطقة شرق المتوسط الدكتور/محمود ضاهر، مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة والذي كان له مساهمة قيمة في الحفاظ على دور مكتب منظمة الصحة العالمية القيادي في إدارة الازمات والاستجابة للحاجات الصحية بمساهمة جميع الشركاء في القطاع الصحي.

بيان صادر عن مجلس العلاقات الدولية – تهنئة للأستاذ محمود ضاهر

يهنئ مجلس العلاقات الدولية في فلسطين الأستاذ محمود ضاهر مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة لحصوله على جائزة التميز لعام 2015 عن  منطقة  شرق المتوسط والذي كان له مساهمة قيمة في الحفاظ على دور مكتب منظمة الصحة العالمية القيادي في إدارة الازمات والاستجابة للحاجات الصحية بمساهمة جميع الشركاء في القطاع الصحي

ويعتبر المجلس هذا الانجاز هو أحد حلقات سلسة الانجازات التي يحققها الفلسطينيون عبر العالم، والتي تثبت أن الشعب الفلسطيني يستحق العيش بكرامة وحرية واستقلال مثل شعوب العالم، وأن ما يروجه الاحتلال من صورة مسيئة لهذا الشعب تدحضه مثل هذه الانجازات المتتالية.

“العلاقات الدولية” ووزارة الاقتصاد يبحثان مقاطعة منتجات المُحتل

زار وفد من وحدة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية وزارة الاقتصاد في غزة، لبحث أفق التعاون المشترك وتدعيم دور الوزارة في تعزيز ثقافة مقاطعة الاحتلال (الإسرائيلي).

وضم الوفد الزائر كلاً من رئيس المجلس الدكتور باسم نعيم وعدد من أعضاء وحدة المقاطعة في إطار حملة من الزيارات لعدد من المؤسسات ذات العلاقة تنفذها الوحدة، فيما استقبلهم وكيل وزارة الاقتصاد حاتم عويضة في مقرها.

ودعا د. نعيم الوزارة إلى اتخاذ مواقف بخصوص مقاطعة الاحتلال خاصةً أنَّ هذه الأيام التي تصادف اليوم العالمي لمكافحة الفصل العنصري.

واستعرض رسالة حملة المقاطعة التي تنفذها وحدة خاصة بالمقاطعة، مشيراً إلى سلسلة اللقاءات والأنشطة والفعاليات التي يُنظمها المجلس في هذا الصدد.

بدوره رحب م. عويضة بهذه المبادرة التي يقودها المجلس، مشيراً إلى أن قطاع غزة يخلو من منتجات المستوطنات نظراً لسهولة ضبط دخول المنتجات إلى القطاع.

ونوه إلى أن الوزارة لا تستطيع منع دخول كل المنتجات الإسرائيلية نظراً للاتفاقيات السابقة التي تكبل الوزارة من سلوك طريق التحرر التام من الاقتصاد (الإسرائيلي)، مؤكداً أن وزارته تولي دعم المنتج الوطني أولوية كبرى وهو ما يصب في النهاية إلى استغناء المواطن عن المنتج (الإسرائيلي) وبالتالي مقاطعته.

يُذكر أن مجلس العلاقات الدولية يقود حملة مجتمعية لنشر فكرة مقاطعة الاحتلال (الإسرائيلي) مع عدة مؤسسات انطلاقا من مبدأ تعزيز المواطنة الصالحة، ويأتي ذلك تزامنا مع الانتشار الواسع لحملات المقاطعة العالمية له خاصة في أوروبا والأمريكيتين.

IMG_5112

IMG_5109

IMG_5103

IMG_5102

“العلاقات الدولية” يطالب بالتحقيق في جريمة اغتيال النايف

استنكر مجلس العلاقات الدولية في فلسطين جريمة اغتيال المناضل عمر النايف والتي تمت داخل حرم السفارة الفلسطينية في بلغاريا قبل نحو أسبوع، مطالباً بضرورة التحقيق الجدي والفوري في هذه الجريمة.

وطالب المجلس في بيان صحفي نُشر اليوم، رئاسة السلطة الفلسطينية بتشكيل لجنة تحقيق جدية ونزيهة للوقوف على هذه تفاصيل الجريمة، داعياً السلطات البلغارية بتحمل كامل مسؤوليتها في حماية السفارات والعاملين فيها وعمل كل ما يلزم للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

وعدَ المجلس هذه الجريمة بأنها انتهاكاً صارخاً لحقوق الانسان والقانون الدولي المنظم لعلاقات الدول، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته تجاهها.

وتقدم المجلس في نهاية بيانه بخالص العزاء الى أسرة المغدور النايف، خاصّةً أسرته الصغيرة زوجته وأولاده.

“العلاقات الدولية” والصليب الأحمر يختتمان دورة القانون الدولي

غزة- اللجنة الإعلامية:
اختتم مجلس العلاقات الدولية ومنظمة الصليب الأحمر الدولية بغزة دورة “القانون الدولي الإنساني التي عُقدت على مدار يومين منفصلين في مطعم السلام أبو حصيرة غرب مدينة غزة.
واستهدفت الدورة -التي افتتحها رئيس مجلس إدارة المجلس د.باسم نعيم، والمستشار الدبلوماسي تيسير محيسن، مديرة قسم الإعلام (مكتب غزة) في الصليب د.سوزانا دويتلنج- مجموعة من المجلس الشبابي التابع للمجلس، وعدداً من القانونيين والإعلاميين والمختصين بالعلاقات الدولية.
وبين نعيم -في كلمته الختامية للدورة- أن هدف المجلس من وراء عقد هذه الدورات هو توعية المهتمين بالقانون الدولي، مؤكداً على ضرورة الارتقاء بمستوى نخبة من الشباب والفتيات فيما يتعلق بوضع بعض الفئات في نظر القانون الدولي.
وأوضح أن هذه الدورة هي باكورة التعاون بين المجلس ومنظمة الصليب الأحمر، شاكراً رئيس الصليب الأحمر في قطاع غزة السيد مامادو سو، ومنظمته على التعاون في تنفيذ الدورة.
بدورها، عبرت سوزانا عن سعادتها بهذا التعاون المشترك مع المجلس، مشيرةً إلى أهمية عقد مثل هذه الورش لتوضيح دور الصليب الأحمر في النزاعات المسلحة، ومعرفة القانون والدولي والإنساني الذي يُطبق في أوقات النزاعات المسلحة.
هذا وتناولت الدورة جُملة من المواضيع المتنوعة المختصة بالعمل القانوني الدولي، وآليات حماية الصحفيين، واتفاقية جنيف الرابعة ومدة تطبيقها والتعامل معها داخل الأراضي الفلسطينية.

IMG_5045

IMG_5064

IMG_5010

IMG_4999

 

بيان صادر عن مجلس العلاقات الدولية في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

اليوم هو اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وهو اليوم الذي دعت إليه الجمعية العمومية للأمم المتحدة بموجب قرار اتخذته في العام 1977م لنصرة شعبنا وقضيته.

ورغم مرور سبع عقود على الاحتلال الإسرائيلي لأراضينا وتهجير الملايين من أبناء شعبنا، فإن معاناة هذا الشعب لم تنته، ولا زالت تمعن إسرائيل في عدوانها على شعبنا وترتكب أفظع الجرائم بحق أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أنحاء تواجده، وتفرض المزيد من العقوبات على السكان المدنيين في إطار سياسة العقاب الجماعي والمخالفة لكافة القوانين والشرائع الدولية والانسانية، وفي مقدمة ذلك الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة.

وبهذه المناسبة، يطالب المجلس بضرورة مقاطعة الاحتلال سياسياً وفكرياً واقتصادياً واجتماعياً وبكافة الطرق التي من شأنها أن تثنيه عن إرهابه الذي يرتكبه ضد الفلسطينيين، ويؤكد على ضرورة إنهاء ملف اللاجئين الفلسطينيين والعمل على عودة الشعب الفلسطيني إلى المناطق والقُرى التي هُجر منها.

ويناشد المجلس الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بضرورة تبني قضايا الأسرى الفلسطينيين ، والضغط على الاحتلال للإفراج عنهم، وخاصة الأطفال والنساء والمرضى، كما نطالب المجتمع الدولي برفع الحصار فوراً عن قطاع غزة وفتح المعابر وتلبية كافة احتياجات أبناء شعبنا وضمان حرية الحركة لهم.

نعيم يندد بقرار “إسرائيل” منع الطبيب جيلبرت من دخول غزة

ندد مجلس العلاقات الدولية في فلسطين بقرار الحكومة الإسرائيلية منع الطبيب النرويجي مادس جيلبرت، الذي أشرف على علاج مرضى في قطاع غزة على أكثر من ثلاثة عقود، من دخول القطاع نهائيًا.

وقال رئيس المجلس د.باسم نعيم في رسالة وجهت للطبيب مساء الأحد، “نستنكر وبشدة قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي منعكم نهائياً من دخول قطاع غزة والذي تواجدتم فيه بوقت عز فيه النصير، ووقت يسجل بأحرف من نور ولن تنساها الأجيال الفلسطينية في المستقبل”.

وأضاف “نؤكد نحن في المجلس أننا سنحاول وبكل قوة ثني الاحتلال للتراجع عن موقفه عن دخولكم إلى غزة”، مؤكدًا أن المجلس لن يتوانى عن بذل أي جهد دولي لمحاولة الضغط على إسرائيل للتراجع عن قرار المنع. وأشار نعيم إلى أن الطبيب وخلال فترة مشاركته أثناء حرب غزة الأخيرة كان شاهد عيان على جرائم الاحتلال الاسرائيلي بحق المدنين، لافتًا إلى أنه ألقى مئات المحاضرات والندوات حول العالم للدفاع عن الحق الفلسطيني.

يذكر أن الطبيب مادس جيلبرت ولد في أوسلو عام 1947م، وهو متخصص في التخدير بمستشفى جامعة شمال النرويج، وعمل لأكثر من 30 عاما في مناطق النزاعات الدولية وخاصة في قطاع غزة، وتواجد بمستشفى الشفاء في غزة خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة