مقالات

هل يترأس السودان “معسكر التطبيع” مع إسرائيل؟

هل يترأس السودان “معسكر التطبيع” مع إسرائيل؟

بدا التعبير عن الاهتمام من قبل جهات سياسية سودانية حول تطبيع العلاقات مع إسرائيل كسيناريو غير محتمل قبل بضع سنوات، ولكن بات الوضع واقعا الآن. أكثر من ذلك، فهذا الاهتمام آخذ بالازدياد كلما اقترب السودان من التيّار المركزي السني

يردين ليخترمان

تفاجأت إسرائيل عندما سمعت أن وزير الاستثمار السوداني، مبارك الفاضل المهدي، يقول في مقابلة معه إنه يدعم علنا تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين السودان وإسرائيل، بعد مرور أربعة أشهر فقط منذ بدأ بشغل منصبه.

ولم يبقَ الإسرائيليون لا مبالين، فنشر الموقع الإخباري الإسرائيلي “هآرتس” تصريحات المهدي في عنوان رئيسي. وغرد أيوب قرا، وزير الاتصالات الإسرائيلي في تويتر ردا على ذلك أنه يدعو المهدي لزيارة إسرائيل. “تسرني استضافته في إسرائيل لدفع عملية سياسية قدما في منطقتنا”، كتب قرا.

وقال المهدي في مقابلة معه للقناة السودانية 24، يوم الأحد الماضي، بتاريخ 20 آب، إن: “الفلسطينيين طبعوا العلاقات مع إسرائيل، حتى حركة حماس تتحدث مع إسرائيل، ويحصل الفلسطينيون على أموال الضرائب من إسرائيل والكهرباء من إسرائيل. يجلس الفلسطينيون مع إسرائيل ويتحدثون مع الإسرائيليين. صحيح أن هناك نزاعًا بينهم، لكنهم يجلسون معهم”.

وتشكل أقوال المهدي جزءا آخر في سلسلة أقوال سلمية لمسؤولين سودانيين تجاه إسرائيل في السنتَين الماضيتَين. في الواقع، منذ تشرين الثاني 2012، عندما صرح عمر البشير أن “تطبيع العلاقات مع إسرائيل يمثل خطا أحمر”، تغيّر التعامل السوداني جدا. حتى قبل سنوات قليلة، كان السودان مقربا جدا من إيران وسمح بمرور إرساليات أسلحة عبره إلى حماس في قطاع غزة، وأكثر من ذلك فهناك ثكنة عسكرية للتدريبات أقامها قبل ذلك بن لادن لنشطاء القاعدة في السودان مما أدى إلى تورطه في مشاكل مع أمريكا. ولكن في عام 2015، قطع السودان علاقاته الدبلوماسية مع إيران وانضم إلى داعمي السعودية والدول السنية. منذ ذلك الحين، بدأ يظهر أحيانا في مقابلات ومؤتمرات تطرقت إلى السياسة الخارجية، اهتماما بإقامة علاقات دبلوماسيّة مع الدولة الوحيدة التي يحظر على السودان دخولها وهي إسرائيل.

وقال رئيس حزب الوسط الإسلامي السوداني، يوسف الكودة، قبل بضعة أشهر إنه لا مانع ديني في إقامة علاقات مع إسرائيل. وقال قبل أقل من سنة، وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، إن تطبيع العلاقات مع إسرائيل هو قضية يمكن طرحها للنقاش. إن الكودة وغندور هما ليسا الوحيدين الذين يتحدثان هكذا من بين جهات مختلفة من الخارطة السياسية السودانية.

وبصفته وزير الاستثمار، يبدو أن المهدي يعتقد أن السودان عليه أن يكون منفتحا أمام أسواق جديدة للتغلب على الأزمة الاقتصادية التي بدأ يتعرض لها في السنوات الأخيرة بسبب العقوبات الدولية والعزلة الدبلوماسية المستمرة من قبل الغرب. وفق الأمثلة التي طرحها المهدي يبدو أنه فحص جيدا قضية العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين قبل أن يبلور ادعاءاته. لقد تطرق إلى المشاكل في هذه العلاقات، التي لا يتحدث عنها غالبًا السياسيون العرب عندما يتحدثون عن إسرائيل أو الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.

وحتى أن المهدي تطرق أيضا إلى معظم المواطنين السودانيين من دارفور الذين يقيمون في إسرائيل في السنوات الماضية بصفتهم طالبي اللجوء. “مش أولاد دارفور هسا هربوا من الوضع اللي حصل لهم في السودان وماشوا إسرائيل؟ لانو معهم إسرائيل ما مشكلة” قال المهدي. حتى الآن، تعامل السودان مع طالبي اللجوء من دارفور والذين يقيمون في إسرائيل بصفتهم خارقي القانون وخونة، بسبب دخولهم إلى إسرائيل فقط. لقد مات الشاب محمد أحمد، طالب اللجوء السوداني الأخير الذي عاد إلى السودان برحلة جوية من إسرائيل إلى السودان عبر مصر وهو في غرفة التحقيقات التابعة للسلطات السودانية خلال أقل من 48 ساعة من وصوله إلى موطنه. ولكن يشير المهدي إلى أن سكان دارفور الذين وصلوا إلى إسرائيل هم أول من عرف أنه يمكنهم العيش إلى جانب الإسرائيليين وأكثر من ذلك يشكل هذا إثباتا على أن السودانيين لا يعتقدون أن هناك مشكلة في العلاقات مع إسرائيل أو أنها تشكل “خطا أحمر”.

وكما هي الحال في السودان فإن الحديث عن إسرائيل في الدول السنية الأخرى أصبح جديا ومعقدا أكثر، ويأخذ بعين الاعتبار إمكانية التعاون مع إسرائيل حتى وإن لم يصل بعد إلى علاقات رسمية وعلنية. لهذا، من المثير للاهتمام الإشارة إلى أن الاهتمام السوداني حول تطبيع العلاقات مع إسرائيل آخذ بالازدياد بالتوازي مع عملية التقارب بين السودان والتيار المركزي السني الذي ما زال لا يقيم معظمه علاقات دبلوماسيّة رسمية مع إسرائيل، فيما عدا في الأردن ومصر. هل الحوار السوداني حول جعل التطبيع مع إسرائيل شرعيا يمثل البراعم الأولى التي تعكس التغيير العقائدي الذي يحدث تدريجيا في الدول السنية الأخرى؟

العلاقات الدولية يشيد بتقرير الاسكوا حول عنصرية الاحتلال

أشاد مجلس العلاقات الدولية في فلسطين بالتقرير الصادر عن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (أسكوا) يوم أمس الأربعاء تحت رقم .

وفي بيان صدر عن المجلس اليوم الخميس رحب فيه بالتقرير الذي نصّ على أن “إسرائيل” أسست نظام فصل عنصري “أبارتهايد” يهيمن على الشعب الفلسطيني بأجمعه.

وقال المجلس في البيان بأن ما رود في التقرير هو ما أكد عليه الشعب الفلسطيني منذ سنوات من خلال الوقائع الميدانية على الأرض والجرائم التي يرتكبها الاحتلال.

وأكد المجلس بأن هذا النظام العنصري سيزول كما زال نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا وستنعم فلسطين بالحرية والاستقلال.

ودعا المجلس في نهاية البيان دول العالم إلى تبني هذا التقرير وعزل هذا النظام كما تم عزل نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

وكانت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (أسكوا) قد أصدرت تقريراً (E/ESCWA/ECRI/2017/1) قالت فيه بأن إسرائيل أسست نظام فصل عنصري “أبارتهايد” يهيمن على الشعب الفلسطيني بأجمعه، وذلك بــ “الوقائع والأدلة التي تثبت، بما لا يدع مجالاً للشك، أن إسرائيل بسياساتها وممارساتها مذنبة بارتكاب جريمة الفصل العنصري كما تعرفها صكوك القانون الدولي.

في ندوة عُقدت بغزة .. العلاقات الدولية يعرض دراسة أكاديمية تناقش “مفهوم الدولة في فكر حركة حماس”

عقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين ندوة لعرض دراسة أكاديمية بعنوان “مفهوم الدولة في فكر حركة حماس” قدمها الدكتور حسام الدجني.

وبدأت الندوة بترحيب من رئيس المجلس د. باسم نعيم بالحضور، وأيضا بالتهنئة للدكتور حسام الدجني على نيله درجة الدكتوراه.

وفي حديثه أمام الحضور أكد د. الدجني بأن بحثه يهدف إلى التعرف على مفهوم وتطور الدولة في فكر حركة حماس، ويهدف أيضاً لإثبات أو نفي فرضية الدراسة وهي: هل مفهوم الدولة الديمقراطية الإجرائية هو مفهوم الدولة في فكر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وليس مفهوم الدولة المدنية كما جاء بالفكر السياسي الغربي ؟

وأشار د. الدجني بأن هناك تطور واقتراب في مفهوم الدولة بالفكر السياسي لحركة حماس مع مفهوم الدولة المدنية في الفكر السياسي الغربي. إلا أن التبني الشامل للدولة المدنية في الفكر الغربي بالنسبة لحركة حماس ما زال بعيداً. وأن هناك شبه إجماع لدى حركة حماس على تبنى الديمقراطية الإجرائية.

وحضر اللقاء ثلّة من المفكرين والناشطين والباحثين والإعلاميين الذين تجاوبوا مع موضوع الندوة الذي أثار الكثير من الأسئلة والاستفسارات لديهم.

 وأوصى الدكتور الدجني في دراسته حركة حماس إلى أن تتجه بفكرها إلى مزيد من تبني فكر الدولة المدنية بشكل لا يتعارض مع القوانين الدولية لحقوق الإنسان، وأن تستفيد من تجربة ولادة الدولة المدنية الحديثة في أوروبا، والمخاض العسير التي ولدت من رحمه.

واستكمل الباحث توصياته بضرورة فتح باب الاجتهاد لدى الإسلاميين من أجل بناء نموذج لدولة مدنية تستفيد من الإسلام كمنهج حياة، موصيا حركة حماس بأن تولي اهتماماً أكبر في أدبياتها لبناء فكر سياسي متعلق بالدولة، وصياغة مفهوم للدولة مستفيدة من التجارب السابقة في تاريخنا المعاصر، وينبغي أن يراعي المفهوم خصوصية المجتمع الفلسطيني، وفي نفس الوقت تنوعه الفكري والإثني.

وفي توصياته للإسلاميين، دعاهم د. الدجني عموماً بضرورة الاستفادة من تجربة حركة النهضة في تونس وحزب العدالة والتنمية في تركيا بفصل الدعوي عن السياسي عند إدارة الدولة وأن يستدركوا بأن الدولة المدنية هي دولة لا دينية، لا تعادي الدين ولا تعمل به، وأحد مقوماتها هي العلمانية، وبذلك فإنهم يخطئون في استخدام المصطلح بما يحاكي النموذج الغربي.

وفي ختام توصياته أوصى د. الدجني حركة حماس بضرورة صياغة وثيقة سياسة مفسرة لميثاقها الذي كتب في العام 1988م، وتكون تلك الوثيقة قادرة على وضع إجابات ورؤى تنسجم وطبيعة المرحلة، وعلى وجه الخصوص تحديد مفهوم الدولة الذي تؤمن به حركة حماس بشكل واضح  وصريح، وكذلك موقفها من تولي المرأة المناصب العامة، القانون الدولي، حرية الدين والحريات العامة وغيرها من مسؤوليات الدولة ومن يسيطر عليها.

img_1874 img_1882 img_1925 img_1928 img_1942 img_1951 img_1976 img_1995 img_2003 img_2012 img_2017

خلال جلسة نقاش كتاب الدورية: العلاقات الدولية يستعرض “حماس والإعلام … السياسة والإستراتيجية”

غزة

نظم مجلس العلاقات الدولية جلسة نقاش لكتاب “حماس والإعلام .. السياسة والإستراتيجية” لكاتبه الباحث والأكاديمي د. وائل عبد العال، وقد حضر الجلسة التي عقدت في فندق آدم بمدينة غزة لفيف من الكُتاب والصحفيين والمهتمين، حيث يعد الكتاب أول دراسة منظمة لتطور إستراتيجية إعلام حماس في سياقيها المنهجي والتاريخي.

وقد افتتح الجلسة د. باسم نعيم رئيس مجلس العلاقات الدولية الذي أثنى على عنوان الكتاب المتميز وجهد كاتبه، موضحا أن “جلسة نقاش كتاب” هي نشاط دوري يعكف مجلس العلاقات الدولية على عقده إيمانا منه بأهمية نشر ثقافة القراءة والنقاش، خاصة في مجال السياسة والعلاقات الدولية، مؤكدا على الدور الأساسي الذي تلعبه وسائل الإعلام في القضية الفلسطينية مشيرا إلى عنوان الكتاب “حماس والإعلام” ، وقال نعيم ” بين يدينا كتاب لاشك متميز بذل فيه كاتبه جهدا واضحا جعل منه دراسة قيمة جعلت ناشر الكتاب “روتلديج” يدرجه ضمن دراسات الشرق الأوسط في السياسة والعلاقات الدولية”.

من جهته بين د. عبد العال أن كتابه اعتمد في مصادره على عشرات المقابلات الأكاديمية مع مسئولين في حماس، عاصروا الأحداث الإعلامية في المراحل المختلفة التي تناولها الكتاب، وقام بتحليل نصوص البيانات الصادرة عن المكتب الإعلامي، ومحتويات وسائل الإعلام التابعة لحماس، مشيرا إلى تطور إستراتيجية حماس الإعلامية عبر ثلاث مراحل رئيسية: الأولى في الانتفاضة الأولى ، والثانية بعد اتفاق أوسلو وصولا إلى انتفاضة الأقصى، والثالثة الانتخابات التشريعية وما تبعها من سيطرة لحماس على قطاع غزة.

وقد استعرض عبد العال إستراتيجية إعلام حماس القائمة على عدة عناصر أبرزها البنية التحتية للإعلام، والخطاب الإعلامي، مشيرا إلى وجود ما وصفهم بـ ” دوائر الجمهور المستهدف” لوسائل إعلام حماس التي يشمل الأعضاء، الأنصار والمؤيدين، الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، والجمهور العربي والإسلامي، والرأي العام الدولي، والدائرة الأخيرة الرأي العام الإسرائيلي، عبر مخاطبته وتوجيه رسائل من أجل الضغط على حكومته.

وخلال استعراض عبد العال لكتاب حماس والإعلام أن الهدف الأساس لإعلام حماس هو تعزيز ثقافة المقاومة لدى المجتمع لاحتضان وحماية مشروع المقاومة، مؤكدا على أن إنشاء جهاز إعلامي لحركة حماس، هو أداة أساسية هامة لها مثل المقاومة المسلحة أو العمل الاجتماعي.

واختتم عبد العال استعراضه لكتابه بالحديث عن إستراتيجية إعلام حماس في المزاوجة بين الحكم والمقاومة، مشيرا إلى التطور الاستثنائي في إستراتيجية حماس الإعلامية على جميع المستويات، حيث توسعت في بنيتها التحتية الإعلامية من خلال خلق مؤسسات إعلامية جديدة ومتنوعة، حيث تعتبر قناة الأقصى الفضائية الوسيلة الإعلامية الأكثر أهمية التي تنشر صوت حماس ليس فقط محليا، بل إلى الجمهور في العالم العربي.

واختتمت الندوة بعدد من الأسئلة والمداخلات من الحضور حول رؤية المؤلف الشخصية لتطور الأداء الإعلامي لحماس واهم التحديات التي واجهته، وكذلك حول الإعلام الموجه نحوالآخر في الشكل والمضمون.

واختتم د. باسم نعيم اللقاء بالوعد بمزيد من اللقاءات والقراءات التي سينظمها المجلس في الفترة القادمة.

14509208_1139512352795493_1323424871_n 14518684_1139512406128821_1836909729_n 14518762_1139512682795460_2047944321_n 14527391_1139512652795463_1414786474_n 14542700_1139512719462123_1029427020_n 14555700_1139512389462156_1358314298_n

 

 

خلال دراسة أصدرها المجلس، دعوة لـ”حماس” بتقييم تجربة الانتخابات السابقة واستخلاص العبر منها

غزة- اللجنة الإعلامية:

دعا مجلس العلاقات الدولية في فلسطين حركة حماس بالبدء بتقييم تجربتها السابقة في الانتخابات الفلسطينية التي حدثت عام 2006م، موصياً إياها بضرورة استخلاص الدروس والعبر بما يضمن الخروج بصيغة تضمن الحفاظ على الثوابت الوطنية وبنفس الدرجة الانفتاح على المجتمع الدولي.

وأكد المجلس خلال دراسة تقييم الموقف التي يعُدها بشكل شهري، على ضرورة مشاركة الحركة في الانتخابات الفلسطينية إذا ما أُجريت، مشيراً إلى أن نتائج المشاركة -مهما كانت- أفضل من المقاطعة.

وأوضحت أن ذلك يؤكد على حضور “حماس” سياسياً، وأنها لن تترك الساحة ليستفرد فيها طرف واحد على غرار ما كان قائماً في الماضي، مؤكداً على ضرورة أن تفكر حركة حماس في إيجاد جسم بديل يتمتع بمرونة سياسية أكبر من الحركة للتحرك في ظل الواقع

وتساءل تقدير الموقف حول سيناريوهات التعاطي الدولي مع نتائج الانتخابات الفلسطينية، داعياً بالدراسة التي نشرها المجلس على موقعه إلى ضرورة تحليل تقدير موقف البيئة الداخلية والخارجية التي رافقت الانتخابات من أجل استكشاف الوزن النسبي للسيناريوهات المحتملة.

وبين أنه وفي حال فوز الحركة من جديد هناك عدة سيناريوهات تتمثل في انقسام رؤية المجتمع الدولي تجاه حركة حماس، وأخر يتمثل في الانتظار ومراقبة سلوكها، مبيناً أن هناك سيناريو ثالث يتمثل في تكرار نموذج عام 2006، وأخر وهو التوافق الفلسطيني كبديل عن الانتخابات.

يُذكر أن مجلس العلاقات الدولية يُصدر وبشكل شهري، دراسة تقييم الموقف والتي تختص بدراسة حالة فلسطينية، أو دولية ترتبط بالقضايا الفلسطينية المختلفة، من أجل وضع رؤية وتوصية تستعين منها الجهات المختصة في تقييم موقفها وترتيب أولوياتها.

اضغط هنا لتحميل الملف