مقالات

نعيم: لقد أثبت الصحفي الفلسطيني وفاءه للمشروع الوطني، وكونه جندي في معركة الحرية والاستقلال

في اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني..

نعيم: لقد أثبت الصحفي الفلسطيني وفاءه للمشروع الوطني، وكونه جندي في معركة الحرية والاستقلال

قال الدكتور باسم نعيم رئيس “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بأن الصحفي الفلسطيني أثبت في محطات عديدة أنه ابن وفي للمشروع الوطني، وجندي مخلص في معركته من أجل الحرية والاستقلال، وقدم الكثير في سبيل ذلك.

جاءت كلمة نعيم في كلمة أمس الأربعاء خلال حفل الإعلان عن الفائزين في مسابقة الشهيد الصحفي ياسر مرتجى الخاصة بتوثيق مسيرات العودة باللغات الأجنبية حضره حشد كبير من الإعلاميين والشخصيات الاعتبارية، وذلك تزامنًا مع اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني.

وأكدّ د. باسم نعيم على أهمية هذه المسابقات في تعزيز الرواية الفلسطينية الموجهة للغرب، لا سيما في ظل حالة الفتور والضعف في الاداء الفلسطيني بالإعلام التقليدي مقارنة بأداء الاحتلال في دعايته الموجهة للغرب.

وقال د. نعيم خلال كلمته: “إنّ الصحفي الفلسطيني يقع على عاتقه هم كبير في الترويج للرواية الفلسطينية والعمل على تعزيز حضورها في الغرب، لا سيما في ظل الحملة الشرسة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية من الادارة الامريكية”.

وشارك في المسابقة التي نظمها “منتدى الاعلاميين الفلسطينيين” قرابة ثلاثين صحفيًا وناشطًا اعلاميًا، جرى اختيار ثلاثة منهم في المراتب الأولى، حيث جرى تكريم جميع المشاركين بشهادات، بينما تم تكريم الفائزين الثلاثة بدروع ومبالغ مالية.

نعيم: نحن بحاجة ماسة لاستحضار تجربة مانديلا في مناهضة الظلم وتحقيق المصالحة

قال الدكتور باسم نعيم رئيس “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بأن الشعب الفلسطيني بحاجة ماسة، وفِي هذا الوقت بالذات، لاستحضار تجربة المناضل الراحل نيلسون مانديلا والتي من خلالها قدم دروسا عظيمة في التمرد على الظلم ومناهضة الفصل العنصري وتحقيق المصالحة الداخلية.

جاءت تصريحات نعيم خلال كلمة له في احتفال نظمته الجامعة الإسلامية بغزة صباح اليوم الثلاثاء بمناسبة مرور مائة عام على ميلاد الراحل نيسلون مانديلا بحضور سفير جنوب إفريقيا لدى دولة فلسطين أشرف سليمان. وأكد في كلمته على تمسك مانديلا، رغم كل التحديات التي واجهته أثناء مسيرته الكفاحية، بالثوابت الوطنية. واستحضر نعيم في كلمته كيف أن الجنوب أفريقيين أدركوا منذ البداية أهمية المتحرك في مسارات متعددة في آن واحد لمقاومة النظام العنصري، فكانت المقاومة المسلحة تسير جنباً الى جنب مع العمل السياسي والديبلوماسي، وكذلك مقاطعة النظام وعزله محليا ودولياً.

وقال نعيم بأن مجلس العلاقات الدولية يفخر بإطلاقه “حملة المقاطعة – فلسطين” والتي تنشط في قطاع غزة منذ 3 سنوات، محققة إنجازات نوعية في نشر التوعية بين شرائح المجتمع بجدوى المقاطعة ورفض التطبيع.

وأكد نعيم خلال خطابه على أهمية المقاطعة كوسيلة مقاومة أثبتت فعاليتها في نزع الشرعية عن دولة الاحتلال الإسرائيلي، بجانب المقاومة المسلحة والحراك الدبلوماسي والشعبي.

وتطرق نعيم في كلمته إلى سيرة حياة الراحل مانديلا في نضاله ضد نظام الفصل العنصري وتجربته في السجن وأيضاً بعدما أصبح رئيساً بعد ذلك لدولة جنوب إفريقيا.

وقال نعيم بأن تهمة الإرهاب التي وُصم بها مانديلا هي نفس التهمة التي تواجه حركات التحرر الفلسطينية، وهي تهمة ظالمة بحق المناضلين من أجل الحرية والاستقلال.

وأثنى نعيم في ختام كلمته على الراحل مانديلا، مشيراً إلى كلمته الشهيرة التي قال فيها: “إن حريتنا في جنوب أفريقيا تبقى ناقصة حتى ينال الشعب الفلسطيني حريته”.

العلاقات الدولية يصدر نشرته الدولية “فلسطين والعالم” لشهر سبتمبر

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” صباح اليوم الأحد.

وتتناول النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

لتحميل النشرة اضغط هنا

خبيرة قانونية أميركية: “إسرائيل” اخترقت مبادئ القانون الدولي بارتكاب جرائم ضد المتظاهرين السلميين

في لقاء عقده مجلس العلاقات الدولية..

خبيرة قانونية أميركية: “إسرائيل” اخترقت مبادئ القانون الدولي بارتكاب جرائم ضد المتظاهرين السلميين

عقد مجلس العلاقات الدولية بالتعاون مع مركز حماية لحقوق الانسان لقاء مع الخبيرة القانونية الأميركية البروفيسور “ماجوري كون” عبر سكايب للحديث عن أساليب التقاضي الدولي في ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بحق المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة بحضور لفيف من الحقوقيين والقانونيين والمهتمين والنشطاء.

وافتتح السيد تيسير محيسن اللقاء مرحباً بالحضور ومؤكداً على اهتمام المجلس باستحضار الخبراء الدوليين للحديث عن أهم القضايا التي تخص الشعب الفلسطيني ببعدها الدولي.

من جانبها أكدت البروفيسور كون في بداية اللقاء على التزامها بنضال الشعب الفلسطيني المشروع ضد الاحتلال بكل الوسائل القانونية من أجل جلب قادة “إسرائيل” للعدالة ومحاكمتهم على جرائمهم.

وأوضحت البروفيسور المبادئ الأساسية في اتفاقية جنيف وكيف قامت “إسرائيل” باختراق هذه المبادئ ولم تميز بين مدني وعسكري في حالة مسيرات العودة، مشيرةً أن قادة الاحتلال مسؤولين مسؤولية كاملة عن حماية المدنيين في المناطق المحتلة.

وقالت الخبيرة كون أن المحكمة الجنائية الدولية تبذل قصارى جهدها لمحاسبة مجرمي الحرب الاسرائيليين عبر فتح تحقيق رسمي بشأن الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني، مؤكدة على وجوب أن يكون العمل وفق محاكمة نورمبرغ وأن يكون هناك تعويض لضحايا هذه الانتهاكات.

أما بخصوص الجمعية العامة للأمم المتحدة، ذكرت البروفيسور كون القرارات التي صدرت من الجمعية العامة بخصوص القضية الفلسطينية والتي منع الفيتو الامريكي انجاحها.

وتطرقت كون في حديثها إلى سبب انسحاب الولايات المتحدة الامريكية من المجلس وعدد القرارات التي أصدرها المجلس والتي أكد فيها أن اسرائيل تنتهك القانون الدولي فيما يخص مسيرات العودة وأن على اسرائيل التزاماً قانونياً بحماية المدنيين الفلسطينيين باعتبارها دولة احتلال.

وذكرت البروفيسور ماجوري كون الطرق التي يمكن من خلالها ملاحقة قادة الاحتلال الذين يرتكبون جرائم ضد الانسانية وأوضحت أن هناك العديد من القوانين والتشريعات التي تم اتخاذها من اجل ضمان ملاحقة القادة الاسرائيليين وفق الولاية القضائية الدولية، مشيرة إلى حجم الضغوط السياسية من طرف الولايات المتحدة لإضعاف فكرة الملاحقة القضائية الدولية.

في دراسة أصدرها مجلس العلاقات الدولية .. إدارة ترامب استغلت البعد الديني لتمرير سياساتها خاصة المتعلقة بإسرائيل

خلصت دراسة أصدرها مجلس العلاقات الدولية اليوم الاثنين بأن التيار الديني كان له أثر كبير في وصول الرئيس ترامب لكرسي الرئاسة في الولايات المتحدة وأن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب استغلت البعد الديني لتمرير سياساتها خاصة تلك المتعلقة بإسرائيل.

وجاء في الدراسة أن تأثير المنظمات الدينية على السياسة الخارجية الأمريكية لا يقتصر على ممارسة ضغوط إعلامية أو سياسية فحسب، لأن توقيع ترامب الضمني على صفقة سياسية مع التيار الديني القوي في الولايات المتحدة الأمريكية لتنفيذ وعود سياسية ودينية تجاه إسرائيل كانت ثمناً لوصوله إلى منصب الرئاسة الأمريكية.

وأشارت الدراسة إلى أن خلفية الرئيس الأمريكي الدينية لا تهم التيارات الدينية كثيراً، فإعطاء اصواتهم لمرشحي الرئاسة الأمريكية لا تحكمه المعتقدات الدينية بقدر ما تحكمه المصالح، حتى الرؤساء الديمقراطيين لم يسبق لهم أن دخلوا في صدام حقيقي مع الإنجيليين وغيرهم من التيارات والجماعات الدينية المختلفة، وخصوصاً إذا كان الأمر يتعلق بإسرائيل.

وجاء في الدراسة: ” لقد كشفت إدارة ترامب عن حالة الترهل لدى التيارات الأخرى الليبرالية أو المحافظة من دعم إسرائيل داخل الولايات المتحدة، فتأثيرها على السياسة الخارجية الأمريكية لا يُقارن بالتيارات الدينية المحافظة، كما أن اضطهاده الواضح للمسلمين داخل الولايات المتحدة وهجومه الصريح عليهم في كافة أرجاء العالم، يدلل على انعدام قدرتهم على التأثير.”

وطالبت الدراسة من خلال توصياتها الأطراف العربية وفي مقدمتهم الفلسطينيين وكل المناصرين للحق الفلسطيني كشف التناقض في السياسة الخارجية الأمريكية التي تدعو إلى محاربة التطرف، وفي نفس الوقت تمارس عكس ذلك من خلال دعم المتطرفين في دولة الكيان الإسرائيلي.

ونوهت إلى وجوب التركيز من قبل الأطراف العربية والفلسطينية على ضرورة تحييد الدين في النزاع السياسي ومطالبة الإدارة الأمريكية بذلك.

 

لتحميل الدراسة: اضغط هنا

مجلس العلاقات الدولية يستنكر الصمت الدولي تجاه ما يحدث في الخان الأحمر

استنكر مجلس العلاقات الدولية الصمت الدولي تجاه ما يحدث من انتهاكات للاحتلال الإسرائيلي في قرية الخان الأحمر شرقي مدينة القدس المحتلة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد أن ما يفعله الاحتلال هو استمرار لجريمة التطهير العرقي الذي يمارسه منذ عقود طويلة بحق الشعب الفلسطيني.

وأشار المجلس إلى ان الصمت الدولي الراهن يشجع الاحتلال على ارتكاب المزيد من هذه الجرائم التي يهدف من خلالها لشطب الفلسطينيين وضم أراضيهم إلى أراضي المستوطنات غير الشرعية وفقاً للقانون الدولي.

ودعا المجلس المجتمع الدولي للضغط على دولة الاحتلال للكف عن هذه الجريمة والعمل بجد لإنهاء الاحتلال بشكل كامل عن الأراضي الفلسطينية وتطبيق الاتفاقات الدولية التي تدعو إلى ذلك.

وشكر المجلس في بيانه جهود بعض الدول الدبلوماسية وشجاعة بعض النواب في التطرق لهذه الجريمة، مؤكداً أنها أصوات خجولة لا ترقى لعظم الحدث.

وتقع قرية الخان الأحمر البدوية، التي يقطنها 173 شخصا، شرقي القدس على الطريق المؤدية إلى مدينة أريحا والبحر الميت بالقرب من العديد من المستوطنات الإسرائيلية داخل الضفة الغربية المحتلة.

وكانت قوات الاحتلال قد بدأت نهاية الأسبوع بحصار القرية تمهيدا لهدمها، ما أدى إلى وقوع مواجهات مع الأهالي والمتضامنين، أسفرت عن إصابة عدد من الفلسطينيين.

نعيم يدعو الأمير وليام لزيارة غزة خلال جولته القادمة في المنطقة

دعا الدكتور باسم نعيم “رئيس مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” الأمير ويليام، دوق كامبريدج، لزيارة غزة يوم الاثنين المقبل.

وقال نعيم في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك موجها كلامة للأمير: ” لماذا لا تزور غزة التي وصفها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق ديفيد كاميرون  بأنها “أكبر سجن على وجه الأرض؟”.

وتأتي زيارة وليام بناء على طلب الحكومة البريطانية. وكانت السياسة البريطانية قبل الآن تقوم على عدم القيام بزيارة ملكية رسمية إلى أن يحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وأضاف نعيم الذي شغل منصب وزير الصحة الفلسطيني سابقاً: ” الأمير وليام، دوق كامبريدج، يزور فلسطين المحتلة يوم الاثنين القادم. بالتأكيد ستكون زيارة مهمة، لتطلع بنفسك على المأساة الإنسانية المترتبة على الحصار الإسرائيلي،المدعوم من مملكتكم.”

وسيصبح الأمير وليام يوم الاثنين المقبل أول عضو بالعائلة المالكة في بريطانيا يقوم بزيارة رسمية لإسرائيل والأراضي الفلسطينية بعد 70 عاما من انسحاب القوات البريطانية من الأراضي الفلسطينية.

العلاقات الدولية يطالب روسيا بتوضيح بشأن إقامة حفل روسي في القدس

استهجن “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عزم السفارة الروسية لدى دولة الاحتلال تنظيم حفل العيد الوطني الروسي وذلك في مدينة القدس المحتلة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء إن هذه الخطوة غير المسبوقة تتناقض مع الموقف الروسي الرسمي بعدم الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال وخاصة في هذا التوقيت الحرج من تاريخ القدس، بعد صدور القرار الامريكي المرفوض بنقل السفارة الأمريكية للقدس.

وطالب المجلس روسيا بتوضيح موقفها من الحفل المنوي اقامته في 14 يونيو القادم للمرة الأولى بعد أن كان يُقام في مدينة تل أبيب كل عام.

وتحتفل روسيا في الـ 12 من يونيو من كل عام باليوم الوطني، الذي يوافق استقلال جمهورية روسيا عن الاتحاد السوفيتي المنهار في 1990، لكن السفارة الروسية لدى دولة الاحتلال ستقيم حفل الاستقبال يوم 14 يونيو.

العلاقات الدولية يصدر نشرته الدولية “فلسطين والعالم” لشهر يونيو

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” صباح اليوم الأحد.

وتتناول النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

لتحميل النشرة اضغط هنا

العلاقات الدولية: بين مقتل رزان والفيتو الأمريكي، المجتمع الدولي عاجز عن وقف جرائم الاحتلال

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عجز المجتمع الدولي عن وقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق الشعب الفلسطيني ودعم الولايات المتحدة لهذه الجرائم عبر استخدام حق النقض “الفيتو” لكل قرار يدينها.

وقال المجلس في بيان صدر عنه السبت إن عدم الوقوف في وجه هذه الجرائم، والتي كان آخرها قيام جنود إسرائيليين بقتل الممرضة رزان النجار بدم بارد على حدود غزة، يشجع الاحتلال على ارتكاب المزيد منها بدون أي حساب أو عقاب.

وتساءل المجلس: إلى متى سيتم التعامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي كدولة فوق القانون ويتم حمايتها من المحاسبة في المحافل الدولية؟

وطالب المجلس دول العالم التي تدعو إلى حق الشعوب في الحرية وتقرير المصير أن تتخذ مواقف أكثر جرأة لوقف هذه الجرائم وألا تكون رهينة للفيتو الأمريكي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد قتلت أمس الممرضة الفلسطينية الشابة رزان النجار وهي تساعد الجرحى قرب حدود غزة في الوقت الذي استخدمت فيه الولايات المتحدة حق النقص “الفيتو” لمنع صدور قرار بإرسال قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني من جرائم الاحتلال الإسرائيلي.