خلال ندوة لمجلس العلاقات الدولية، بروفسور فرنسي: هناك فرصة لملاحقة إسرائيل

غزة- اللجنة الإعلامية:

أكد البروفيسور والناشط السياسي الفرنسي كريستوف أوبرلين أن هناك فرصة لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين وذلك من خلال الاستفادة من القانون الدولي، منوهاً إلى أن القيادة الفرنسية الحالية تقف بجانب اسرائيل بشكل صارخ.

وأشار أوبرلين خلال لقاء عقده مجلس العلاقات الدولية بفندق آدم بغزة، إلى محكمة الجنايات الدولية وشروط رفع قضايا إليها متطرقاً في الحديث إلى موقف السلطة المتخاذل أثناء الحرب الأخيرة التي سحبت الدعوى بعد الموافقة على رفعها.

وذكر أن الأغلبية العظمي من الفرنسيين يجهلون حقيقة ما يجري في الأراضي الفلسطينية، مؤكداً أن هناك فرصة لتغيير الخطاب الإعلامي المؤيد لإسرائيل في فرنسا والموقف الفرنسي بشكل عام من خلال الاعلام والتواصل الشبابي والحملات الشعبية.

ولفت إلى أن النسبة المؤيدة للحكومة الفرنسية قليلة، مشيراً إلى أن هناك أمل في تغيير وجهات النظر عبر الشباب الفلسطيني في فرنسا.

IMG_6193

IMG_6194

IMG_6199

IMG_6205

IMG_6216

العلاقات الدولية يهنئ مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بجائزة التميز

غزة – اللجنة الإعلامية:

هنأ مجلس العلاقات الدولية في فلسطين مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة محمود ضاهر لحصوله بمناسبة حصوله على جائزة التميز لعام 2015م عن منطقة شرق المتوسط.

وعدَّ المجلس ذلك بمثابة انجاز حقيقي يمثل مساهمة قيمة في الحفاظ على دور مكتب منظمة الصحة العالمية القيادي في إدارة الازمات والاستجابة للحاجات الصحية بمساهمة جميع الشركاء في القطاع الصحي.

وأكد أنَّ هذا الانجاز هو أحد حلقات سلسة الانجازات التي يحققها الفلسطينيون عبر العالم، مشيراً إلى أنها تثبت أن الشعب الفلسطيني يستحق العيش بكرامة وحرية واستقلال مثل شعوب العالم، وأن ما يروجه الاحتلال من صورة مسيئة لهذا الشعب تدحضه مثل هذه الانجازات المتتالية.

يُذكر أن المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية أعلنت عن نتيجة الترشح لجائزة التميز لعام 2015م والتي حصل عليها عن منطقة شرق المتوسط الدكتور/محمود ضاهر، مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة والذي كان له مساهمة قيمة في الحفاظ على دور مكتب منظمة الصحة العالمية القيادي في إدارة الازمات والاستجابة للحاجات الصحية بمساهمة جميع الشركاء في القطاع الصحي.

افتتاح جدارية تشكيلية دعماً لمقاطعة الإحتلال

افتتحت حملة المقاطعة – فلسطين بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية ، الاثنين، جدارية تشكيلية بعنوان “قاطع الإحتلال”، وذلك دعماً لمقاطعة الإحتلال الاسرائيلي وضمن فعاليات أسبوع مناهضة الفصل العنصري.

وشارك في إفتتاح الجدارية التي تم تدشينها على دوار أنصار غرب مدينة غزة د.باسم نعيم رئيس حملة المقاطعة BCP، و م.سمير مطير وكيل مساعد وزارة الثقافة، ، وأ.يسرى درويش رئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية، وعدد من المدراء العامين بوزارة الثقافة.

واعتبر د.باسم نعيم أن سلاح المقاطعة يعتبر من أسلحة المقاومة الناعمة وأثبت قوته وفعاليته وبات أحد التهديدات الاستراتيجية التي تواجه الكيان الاسرائيلي، داعياً لأوسع حملة لمقاطعة الإحتلال وعزله على كافة الصُعد.

من جانبه أوضح م.مطير أن الوزارة تسعى من خلال تدشين الجدارية لدعم ومناصرة كافة الحملات والمبادرات التي تنادي بمقاطعة الإحتلال الصهيوني وتعزيز عزلته الدولية.

وأضاف مطير أن الجدارية تفضح سياسات الإحتلال العنصرية بحق الشعب الفلسطيني والتي تتعارض مع كافة الشرائع والقوانين الدولية، مؤكداً أن الأمر يستدعي تدّخل من كافة أحرار العالم ومنظمات حقوق الإنسان العربية والدولية، لفضح هذه الممارسات والسياسات، وفرض مقاطعة شاملة على دولة الاحتلال الاسرائيلي. من جانبه

خلال ندوة عقدها مجلس العلاقات الدولية بالتعاون مع الثقافة، دعوات لانتقال حملات المقاطعة من العمل النخبوي للشعبي

غزة- اللجنة الإعلامية:

دعا خبراء ومختصون إلى ضرورة انتقال حملات مقاطعة الاحتلال من العمل النخبوي إلى الشعبي، مؤكدين على ضرورة أن تحفيز وسائل الإعلام لتناول هذا الموضوع وتسليط الضوء عليه.

وشدد هؤلاء خلال ندوة ثقافية عقدها مجلس العلاقات الدولية في غزة بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية تحت عنوان ” المقاطعة .. آفاق وتحديات” على ضرورة دعم وإسناد تلك الحملات، موصين بأهمية توفير موارد مالية لدعم رسالة القائمين عليها على المستوى الدولي.

بدوره، بين رئيس المجلس د.باسم نعيم الندوة أن الأصل في العلاقة مع الاحتلال (الإسرائيلي) هي المقاطعة، ذاكراً أهم العقبات التي واجهت المقاطعة مثل الاتفاقيات بين الدول العربية والسلطة الفلسطينية من جهة و(إسرائيل) من جهة أخرى.

ولفت إلى ان هناك عدداً من التحديات الداخلية والخارجية التي واجهت هذا الملف منها أن تتحول المقاطعة لتكون جزءاً من استراتيجية وطنية شاملة في سبيل التخلص من الاحتلال واقامة دولة فلسطينية.

ورأي أن موقف السلطة الفلسطينية باعتبارها الجسم الرسمي لمنظمة التحرير القاضي بعدم مقاطعة الاحتلال، داعياً إلى ضرورة تعزيز ثقافة الشعب نحو المقاطعة، وتوفر الموارد المالية في ظل ما تتطلبه الحملة من دعم لايصال رسالتها على المستوى الدولي.

وأكد على أن (إسرائيل) تُعد المقاطعة خطراً استراتيجياً في ظل إدراكها أن هدف المقاطعة في النهاية هو عزلها وتشويه صورتها دولياً، منوهاً إلى أن الأمر بحاجة إلى دراسات وتواصل للوصول إلى وسائل لمواجهة هذه التحديات.

من جهته، أشار منسق حملة بادر لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية وعضو حملة BDS أيمن أبو علي أن 3% من أرباح شركة تنوفا تذهب لتسليح جيش الاحتلال وأن الشركة تتفاخر بدعم الجيش (الإسرائيلي) مبيناً أن حجم التبادل التجاري بين الفلسطينيين والاحتلال يبلغ 4 مليار دولار سنويا، “ولو انخفض هذا العدد إلى 25% فسيتم توفير 40 الف فرصة عمل”.

وأكد أبو علي على ضرورة دعم المنتج الوطني من خلال التهيئة لإقامة دولة فلسطينية، ذاكراً أهم التحديات التي تواجهها حملات المقاطعة الاقتصادية وهي الاحتلال الثقافي ونظرية الانبهار بالعدو، والتطبيع، وملاحقة الاحتلال لنشطاء المقاطعة، ووجود وكلاء لشركات الاحتلال في دوائر صنع القرار.

من جهة أخرى، دعا منسق ملف المقاطعة في وزارة الثقافة وسام أبو شمالة على ضرورة اشراك كل فئات المجتمع في حملة المقاطعة من الاحتلال، موصياً بضرورة تحفيز الاعلام لتناول هذا الموضوع.

وأكد على ضرورة تشكيل لجنة وطنية تشرف على موضوع المقاطعة نظراً لدور المؤسسة الرسمية، مشدداً على ضرورة الاستمرارية في العمل.

IMG_5863~1

IMG_5847~1

IMG_5824~1

IMG_5810

خلال دراسة أصدرها المجلس، دعوة لـ”حماس” بتقييم تجربة الانتخابات السابقة واستخلاص العبر منها

غزة- اللجنة الإعلامية:

دعا مجلس العلاقات الدولية في فلسطين حركة حماس بالبدء بتقييم تجربتها السابقة في الانتخابات الفلسطينية التي حدثت عام 2006م، موصياً إياها بضرورة استخلاص الدروس والعبر بما يضمن الخروج بصيغة تضمن الحفاظ على الثوابت الوطنية وبنفس الدرجة الانفتاح على المجتمع الدولي.

وأكد المجلس خلال دراسة تقييم الموقف التي يعُدها بشكل شهري، على ضرورة مشاركة الحركة في الانتخابات الفلسطينية إذا ما أُجريت، مشيراً إلى أن نتائج المشاركة -مهما كانت- أفضل من المقاطعة.

وأوضحت أن ذلك يؤكد على حضور “حماس” سياسياً، وأنها لن تترك الساحة ليستفرد فيها طرف واحد على غرار ما كان قائماً في الماضي، مؤكداً على ضرورة أن تفكر حركة حماس في إيجاد جسم بديل يتمتع بمرونة سياسية أكبر من الحركة للتحرك في ظل الواقع

وتساءل تقدير الموقف حول سيناريوهات التعاطي الدولي مع نتائج الانتخابات الفلسطينية، داعياً بالدراسة التي نشرها المجلس على موقعه إلى ضرورة تحليل تقدير موقف البيئة الداخلية والخارجية التي رافقت الانتخابات من أجل استكشاف الوزن النسبي للسيناريوهات المحتملة.

وبين أنه وفي حال فوز الحركة من جديد هناك عدة سيناريوهات تتمثل في انقسام رؤية المجتمع الدولي تجاه حركة حماس، وأخر يتمثل في الانتظار ومراقبة سلوكها، مبيناً أن هناك سيناريو ثالث يتمثل في تكرار نموذج عام 2006، وأخر وهو التوافق الفلسطيني كبديل عن الانتخابات.

يُذكر أن مجلس العلاقات الدولية يُصدر وبشكل شهري، دراسة تقييم الموقف والتي تختص بدراسة حالة فلسطينية، أو دولية ترتبط بالقضايا الفلسطينية المختلفة، من أجل وضع رؤية وتوصية تستعين منها الجهات المختصة في تقييم موقفها وترتيب أولوياتها.

اضغط هنا لتحميل الملف

“العلاقات الدولية” يُنظم لقاءً لمؤسسات دولية بغزة

نظم مجلس العلاقات الدولية في فلسطين لقاءً موسعاً لعددٍ من المؤسسات الدولية العاملة في قطاع غزة بهدف التعرف على أهم الأعمال والمشاريع التي ينفذوها داخل القطاع، بالإضافة إلى التعرف على أهم الأدوار المنوطة بهم.

وجمع اللقاء كلاً من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانيّة OCHA، ومؤسسة UNDP برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وافُتتح اللقاء بكلمة نائب رئيس البعثة الدولية للصليب الأحمر بغزة أنوكا كومبيرنوس والتي أشارت بكلمتها إلى التعريف العام باللجنة الدولية، ودور اللجنة في حماية المعتقلين، موضحةً أهم مهام اللجنة وأهدافها خاصة داخل قطاع غزة.

وبينت أن من بين الأهداف التواصل مع المعتقلين، وتأهيل البنية التحتية لبعض المؤسسات وزيارة السجون وتقديم خدمات في مجال الزراعة.

بدوره، تحدث ممثل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانيّة OCHA عن دور المكتب في غزة، مبيناً أنه يختص بالحديث حول مبادئ العمل الانساني التي تشمل الانسانية والحيادية والاستقلالية والنزاهة.

وأوضح أن الاوتشا لا تقدم خدمات مباشرة على الأرض، بل من خلال التنسيق مع عددٍ من المؤسسات الأخرى، مشيراً إلى أنه من أهداف المكتب تعريف الحكومة على الفجوات الموجودة في الاستجابة الإنسانية لتغطيتها.

ولفت إلى أن المكتب يتواصل مع الجميع دون تميز، وأنه يقدم معلومات واحصائيات عن العديد من الأمور مثل المعابر، قائلاً “كنا في الحرب السابقة 2014 نقدم احصائيات يومية حول عدد القتلى والجرحى والاحتياجات الإنسانية”.

من جهته، أوضح مدير مؤسسة UNDP برنامج الأمم المتحدة الإنمائي باسل ناصر دور البرنامج الموجود في 170 دولة حول العالم، مبيناً أنه تم انشاءه بفلسطين عام 1976 حيث انتقل إلى غزة في أواخر الثمانينات.

وأشار إلى أن عمل البرنامج يتمحور عمل حول 3 قضايا، وهي التنمية المجتمعية والحكم الرشيد الذي يهتم بدعم قطاع الانتخابات والعمل الاحصائي ودعم وزارة الخارجية.

وبينَ أن البرنامج يشمل أيضاً التنمية الاقتصادية من خلال دعم السكان اقتصاديا، وثالثاً التنمية البيئية أيضاً من خلال إزالة الركام التي خلفتها الحرب وإزالة النفايات الصلبة، لافتاً إلى أنه يشمل أيضا برنامج البنية التحتية.

IMG_5244

IMG_5184

IMG_5176

IMG_5170

IMG_5246

المجلس يزور “ياردم إلى” التركية لشكرها على التعاون

غزة- اللجنة الإعلامية:

زار وفد من مجلس العلاقات الدولية في فلسطين ممثلاً برئيس مجلس إدارته الدكتور باسم نعيم وعضو مجلس الإدارة أ. تيسير محيسن جمعية “ياردم إلى” التركية مساء الاربعاء لشكر الأخيرة على حسن التعاون المشترك وافتتاحه بتنفيذ دورة تختص باللغة الإنجليزية.

واستقبل الوفد رئيس الجمعية في غزة المهندس هاني الأغا ومدربة الدورة أ. هلا العشي، حيث شكر د.نعيم الجمعية على تعاونها مع المجلس في إنجاز هذه الدورة المختصة باللغة القانونية والسياسية لمجموعة من المهتمين، مؤكداً على ضرورة تعزيز التعاون بين الطرفين في إنجاز نشاطات أخرى في المستقبل.

وتم في نهاية الزيارة تقديم درع شكر للجمعية وشهادة عرفان للمدربة تقديراً لهم على جهودهم المبذولة.

IMG_5123

IMG_5118

IMG_5121

“العلاقات الدولية” ووزارة الاقتصاد يبحثان مقاطعة منتجات المُحتل

زار وفد من وحدة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية وزارة الاقتصاد في غزة، لبحث أفق التعاون المشترك وتدعيم دور الوزارة في تعزيز ثقافة مقاطعة الاحتلال (الإسرائيلي).

وضم الوفد الزائر كلاً من رئيس المجلس الدكتور باسم نعيم وعدد من أعضاء وحدة المقاطعة في إطار حملة من الزيارات لعدد من المؤسسات ذات العلاقة تنفذها الوحدة، فيما استقبلهم وكيل وزارة الاقتصاد حاتم عويضة في مقرها.

ودعا د. نعيم الوزارة إلى اتخاذ مواقف بخصوص مقاطعة الاحتلال خاصةً أنَّ هذه الأيام التي تصادف اليوم العالمي لمكافحة الفصل العنصري.

واستعرض رسالة حملة المقاطعة التي تنفذها وحدة خاصة بالمقاطعة، مشيراً إلى سلسلة اللقاءات والأنشطة والفعاليات التي يُنظمها المجلس في هذا الصدد.

بدوره رحب م. عويضة بهذه المبادرة التي يقودها المجلس، مشيراً إلى أن قطاع غزة يخلو من منتجات المستوطنات نظراً لسهولة ضبط دخول المنتجات إلى القطاع.

ونوه إلى أن الوزارة لا تستطيع منع دخول كل المنتجات الإسرائيلية نظراً للاتفاقيات السابقة التي تكبل الوزارة من سلوك طريق التحرر التام من الاقتصاد (الإسرائيلي)، مؤكداً أن وزارته تولي دعم المنتج الوطني أولوية كبرى وهو ما يصب في النهاية إلى استغناء المواطن عن المنتج (الإسرائيلي) وبالتالي مقاطعته.

يُذكر أن مجلس العلاقات الدولية يقود حملة مجتمعية لنشر فكرة مقاطعة الاحتلال (الإسرائيلي) مع عدة مؤسسات انطلاقا من مبدأ تعزيز المواطنة الصالحة، ويأتي ذلك تزامنا مع الانتشار الواسع لحملات المقاطعة العالمية له خاصة في أوروبا والأمريكيتين.

IMG_5112

IMG_5109

IMG_5103

IMG_5102

“العلاقات الدولية” يطالب بالتحقيق في جريمة اغتيال النايف

استنكر مجلس العلاقات الدولية في فلسطين جريمة اغتيال المناضل عمر النايف والتي تمت داخل حرم السفارة الفلسطينية في بلغاريا قبل نحو أسبوع، مطالباً بضرورة التحقيق الجدي والفوري في هذه الجريمة.

وطالب المجلس في بيان صحفي نُشر اليوم، رئاسة السلطة الفلسطينية بتشكيل لجنة تحقيق جدية ونزيهة للوقوف على هذه تفاصيل الجريمة، داعياً السلطات البلغارية بتحمل كامل مسؤوليتها في حماية السفارات والعاملين فيها وعمل كل ما يلزم للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

وعدَ المجلس هذه الجريمة بأنها انتهاكاً صارخاً لحقوق الانسان والقانون الدولي المنظم لعلاقات الدول، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته تجاهها.

وتقدم المجلس في نهاية بيانه بخالص العزاء الى أسرة المغدور النايف، خاصّةً أسرته الصغيرة زوجته وأولاده.

بيان صحفي صادر عن المجلس حول اغتيال عمر النايف

يستنكر ويدين مجلس العلاقات الدولية في فلسطين جريمة اغتيال المناضل عمر النايف والتي تمت داخل حرم السفارة الفلسطينية في بلغاريا.

وبهذه المناسبة يتقدم مجلس العلاقات الدولية بخالص العزاء الى أسرة المغدور/ عمر النايف، وخاصّةً أسرته الصغيرة زوجته وأولاده.

ويطالب المجلس رئاسة السلطة الفلسطينية بتشكيل لجنة تحقيق جدية ونزيهة للوقوف على هذه تفاصيل هذه الجريمة.

كما يطالب المجلس كذلك السلطات البلغارية بتحمل كامل مسؤوليتها في حماية السفارات والعاملين فيها وعمل كل ما يلزم للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

ويعتبر المجلس هذه الجريمة انتهاكاً صارخاً لحقوق الانسان والقانون الدولي المنظم لعلاقات الدول وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته تجاهها.

مجلس العلاقات الدولية

فلسطين