مرحباً بالزيارة، العلاقات الدولية يدعو السفراء الأوروبيين للضغط من أجل رفع الحصار عن غزة

رحب مجلس العلاقات الدولية في غزة بالسفراء الأوروبيين الذي سيزورون قطاع غزة يوم غداً الثلاثاء للاطلاع عن كثب على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لسكان القطاع.

ودعا المجلس في بيان له اليوم الاثنين، السفراء إلى ترجمة هذه الزيارات والتصريحات إلى قرارات تؤدي للضغط على جميع الأطراف وفي مقدمتها الاحتلال الإسرائيلي، من أجل رفع الحصار وإنهاء معاناة مليوني مواطن في قطاع غزة.

وأكد المجلس أن استمرار الأوضاع المأساوية في قطاع غزة، تنذر بخطورة كبيرة وإمكانية انفجارها في أي وقت، بحسب تقارير دولية كثيرة كان آخرها تصريح المنسق الأممي الخاص لعملية السلام” نيكولاي ميلادينوف “التي قال فيها بأن القطاع اكثر خطرا واكثر عرضة للانفجار، وسكان غزة يحتاجون الى الامل.

ومن المقرر أن يزور سفراء 22 دولة أوروبية قطاع غزة غد الثلاثاء، عبر حاجز بيت حانون “ايرز”، للاطلاع على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لسكان القطاع.

العلاقات الدولية يشيد ببناء أكبر متحف فلسطيني في العالم ويشكر القائمين عليه

أشاد مجلس العلاقات الدولية في فلسطين ببناء أكبر متحف فلسطيني في العالم في مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا.

وفي اتصال هاتفي بينهما، شكر رئيس المجلس د. باسم نعيم باسم الشعب الفلسطيني د. أنواح ناجيا على إقامة هذا المتحف وشجعه على هذا الإبداع المتضامن مع فلسطين والأرض والإنسان، داعياً إياه إلى زيارة غزة في أقرب فرصة.

وأكد د. انواح خلال الاتصال الهاتفي أنّ هذا المتحف لن يكون آخر مشاريعه لدعم القضية الفلسطينية ، بل يخطط لإقامة مشاريع اخرى استراتيجية، معتبراً هذا العمل واجباً على كل أنسان حر يؤمن بالعدالة.

وواجه المشروع عراقيل عدة، بسبب معارضة جهات امتنع مدير المشروع “أنواح ناجيا” عن تسميتها، لكنه لفت، إلى أن مشروعه يقع على بعد أقل من كيلومترين من “متحف الهولوكست اليهودي” في كيب تاون.

وحاول مؤيدو اللوبي الصهيوني في جنوب إفريقيا عرقلة المشروع عبر القضاء، ولكن محاولاتهم جميعها باءت بالفشل.

والمتحف الذي تبرع د. ناجيا بالجزء الأكبر من تمويله هو عبارة عن مركز متكامل مكون من 9 طوابق، يتكون من قاعة لمعرض فلسطيني يضم لوحات وصور توثق القضية الفلسطينية، ابتداء من وعد بلفور مرورا بالنكبة عام 1948 وحرب 1967، وصولا إلى “الحرب الاجتماعية الإسرائيلية ضد الأطفال الفلسطينيين”.

“جسور” تعقد جلسة في غزة للبحث في أدوات القوة الناعمة الفلسطينية وسبل الإستفادة منها

عقدت مجموعة “جسور” الشبابية التابعة لمجلس العلاقات الدولية جلسة نقاش في كتاب “القوة الناعمة” للمفكر الإستراتيجي الأمريكي جوزيف س ناي، والذي يتحدث عن أنواع القوة والطبيعة المتغيرة للقوة، ومصادر القوة الامريكية الناعمة، وقوة الآخرين الناعمة، والبراعة في استخدام القوة الناعمة، وسياسة أمريكا الخارجية.
وشارك في الجلسة اليوم الخميس رئيس المجلس د. باسم نعيم وعضو مجلس الادارة ا. ناجي البطة ومجموعة من أعضاء “جسور”، الذين استعرضوا فصول الكتاب الخمسة، مستشهدين بأمثلة واقعية حديثة لاستخدام دول مثل إيران وقطر والنرويج للقوة الناعمة كوسيلة في بناء العلاقات الدولية.
وأكد نعيم أن الفلسطينيين هم أحوج ما يكون لاستخدام هذا النوع من القوة والتعمق فيها، في ظل موازين القوة الصلبة المختله لصالح العدو، للخروج بأفكار وآراء تخدم قضيتنا الفلسطينية على المستوى الدولي، مشدداً على ضرورة اهتمام الشباب بهذه المفاهيم المهمة واسقاطها على الحالة الفلسطينية والبحث عن طرق الاستفادة منها كفلسطينيين.
واستعرض المشاركون في الفصل الأول، مفهوم القوة والفرق بين القوة الصلبة والقوة الناعمة، ونماذج من التاريخ الأمريكي على استخدام القوة الناعمة في جذب الآخرين لتنفيذ مصالحها السياسية.
أما الفصل الثاني من الكتاب الذي يتحدث عن عوامل ومصادر القوة الناعمة الأمريكية، وأهمية تناغم سياسات الدولة مع القوة الناعمة في إشارة لانحدار مستوى القوة الناعمة الأمريكية بعد الحرب على العراق، فيما يتحدث الفصل الثالث عن قوى الآخرين الناعمة مثل الاتحاد السوفييتي ودول شرق آسيا وألمانيا وبريطانيا.
ويشرح “ناي” في الفصل الرابع خصائص القوة الناعمة وسبب الحاجة إليها والبراعة في استخدامها، عبر ضرب امثلة لاستخدام القوة الناعمة في تحقيق مصالح معينة من مختلف دول العالم، أما الفصل الخامس فيتحدث عن القوة الناعمة كأداة في السياسة الخارجية الأمريكية خاصة فيما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر. وفي نهاية اللقاء دار نقاش معمق بين الحضور حول أهم التحديات التي نواجهها كفلسطينيين في هذا المجال، وعلى رأسها إستثمار العدو لكثير من المال والرجال في هذه الساحة، بالتزامن مع ضعف الأداء الفلسطيني وخاصة الرسمي، رغم توفر المصادر.
يذكر أن الكاتب “جوزيف ناي” هو أستاذ العلوم السياسية بجامعة “هارفارد” وتقلد عدة مناصب أمنية وسياسية، ويقع كتابه في حوالي 250 صفحة موزعة على خمسة فصول.
وتأتي هذه الجلسة ضمن سلسلة لقاءات دورية تعقدها مجموعة “جسور” الشبابية التابعة لمجلس العلاقات الدولية، يتم خلالها مناقشة العديد من الكتب في المجالات المختلفة، ما يساهم في تعزيز الثقافة في مجال العلاقات الدولية لدى الشباب وربطها بما يخدم القضية الفلسطينية.

مستنكراً بيان المديرة التنفيذية، “العلاقات الدولية” يرحب بقرار “اليونسكو” ويعتبرها انتصار للحق الفلسطيني

رحب مجلس العلاقات الدولية في فلسطين بمصادقة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) على أن المسجد الأقصى/الحرم الشريف مكان مقدس للمسلمين فقط ولا علاقة لليهود فيه، معتبرا أنّ القرار انتصاراً للحق الفلسطيني.

كما رحب المجلس باستنكار اليونسكو للحصار على قطاع غزة، واستمرار العدوان الذي يؤدي الى قتل وجرح آلاف المدنيين الفلسطينيين بما فيهم الأطفال.

وقال د. باسم نعيم رئيس المجلس في بيان صدر اليوم: ” إن مصادقة اليونسكو تنسف رواية الاحتلال الاسرائيلي في أحقية وجوده وينقص شرعية هذا الاحتلال.” مضيفاً أنه يجب أن تتبع هذه الخطوة خطوات أخرى في طريق احقاق الحقوق الفلسطينية”، وشكر المجلس كل الدول التي قدمت مشروع القرار وكذلك الدول التي صوتت لصالحه.

واستنكر المجلس في بيانه تصريحات المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا التي أكدت فيها “بأن مدينة القدس القديمة هي مدينة مقدّسة للديانات السماوية الثلاث، اليهوديّة والمسيحيّة والإسلاميّة وأن التراث في مدينة القدس غير قابل للتجزئة، وتتمتّع كل من الديانات الثلاث في القدس بالحق بالاعتراف بتاريخها وعلاقتها مع المدينة”.

وقال المجلس بأن تصريحات بوكوفا يهين بشكل صريح إرادة الدول الأعضاء التي صوتت لصالح القرار، ويُعتبر خروج عن صلاحياتها التي يجب أن تركز من خلالها على تنفيذ إرادة الدول الأعضاء.

ودعا المجلس إلى مزيد من الجهود من الأطراف العربية والإسلامية كافة مؤكداً أن هذه الجهود ستحدث مزيداً من الضغط الدولي على الاحتلال.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) قد صادقت خلال اجتماع أمس الخميس في العاصمة الفرنسية باريس على قرار ينفي وجود ارتباط ديني لليهود بالمسجد الأقصى وحائط البراق وأيضا على التأكيد بأن الحرم الإبراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم هما جزء لا يتجزأ من فلسطين ، بينما اعتبرت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن القرار يأتي “لتقويض الصلة اليهودية بالقدس”.

وصوتت 24 دولة لصالح القرار وامتنعت 26 عن التصويت، بينما عارض القرار ست دول وتغيبت دولتان، وتم تقديمه من قبل سبع دول عربية، هي الجزائر ومصر ولبنان والمغرب وعمان وقطر والسودان.

العلاقات الدولية يشارك في لقاء الجنائية الدولية ويدين عدم زيارتها لغزة

شارك د. باسم نعيم رئيس مجلس العلاقات الدولية في غزة في اللقاء الأكاديمي التثقيفي الذي عُقد صباح اليوم عبر الفيديو كونفرنس مع وفد محكمة الجنايات الدولية.

وقال نعيم في مداخلته أثناء اللقاء: ” نعبر عن حزننا وأسفنا أن يكون سقف المجتمع الدولي في المساعدة التي يمكن أن يقدمها للضحايا هو لقاء تثقيفي عبر الفيديو كونفرنس، ونعتبر عدم وصول وفد المحكمة إلى غزة هو تجاهل لآلام هؤلاء الضحايا.”

وتساءل نعيم خلال مداخلته: ” كم حرب ننتظر وكم ألف قتيل وجريح وكم ألف بيت سيُهدم حتى نصل إلى الإجراءات التي ستؤدي إلى إنجاز العدالة؟”

 وأضاف نعيم: ” متى سيشعر الضحايا هنا بإمكانية إنجاز العدالة وأن يتم جر قيادة الاحتلال الإسرائيلي إلى المحاكم الدولية؟”

ومن الجدير بالذكر ان وفدا من المحكمة الجنائية الدولية يزور “إسرائيل” ومناطق السلطة الوطنية لمدة أربع أيام، في إطار أنشطة توعوية وتثقيفية بطبيعة عمل المحكمة، حسب بيانها. وقد رتب وفد المحكمة لقاء وصفه بالتثقيفي مع قيادات سياسية ومدنية وأكاديميين عبر تقنية “الفيديو كونفرنس” الأحد صباحاً.

العلاقات الدولية: سقف العدالة الدولية في غزة “لقاء تثقيفي عن بعد”

استنكر مجلس العلاقات الدولية في فلسطين رضوخ وفد المحكمة الجنائية الدولية لشروط الإحتلال والقبول بمنعه من زيارة قطاع غزة ضمن الجولة التي يقوم بها وفد المحكمة في المنطقة.

وقال المجلس في بيان صادر عنه السبت بأنه من العار أن يصبح لقاء المحكمة الجنائية الدولية مع ضحايا العدوان الاسرائيلي في غزة “لقاء تثقيفي توعوي” عبر تقنية الاتصال عن بعد “الفيديوكونفرنس”.

وتساءل المجلس في بيانه “كيف سيطمئن الضحايا الى أنّ العدالة ستنجز وسيحاسب المجرمون على ما ارتكبوه من فظائع ترقى إلى جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، إذا كانت المحكمة لا تستطيع إجبار الإحتلال على الوصول إلى مسرح الجريمة”، واضاف ” كم سينتظر الضحايا حتى يروا المجرمين خلف قضبان العدالة. ؟”

ودعا المجلس وفد المحكمة لرفض إملاءات الاحتلال الإسرائيلي والضغط الذي يمارسه عليها، وزيارة القطاع الذي يُعتبر المسرح الرئيس للجرائم الإسرائيلية التي وقعت خلال السنوات السابقة، والتي تمثلت بشكلٍ أساسي في الحصار الظالم وثلاث حروب.

ومن الجدير بالذكر ان وفدا من المحكمة الجنائية الدولية يزور “إسرائيل” ومناطق السلطة الوطنية لمدة أربع أيام، في إطار أنشطة توعوية وتثقيفية بطبيعة عمل المحكمة، حسب بيانها. وقد رتب وفد المحكمة لقاء وصفه بالتثقيفي مع قيادات سياسية ومدنية وأكاديميين عبر تقنية “الفيديو كونفرنس” الأحد صباحاً.

العلاقات الدولية يدين الاعتداء على سفينة “زيتونة” ويدعو المجتمع الدولي لوضع حد لانتهاكات الاحتلال

دان مجلس العلاقات الدولية في فلسطين اعتداء بحرية الاحتلال الإسرائيلي على سفينة “زيتونة” التي كانت في طريقها إلى غزة أمس الأربعاء.

وقال د. باسم نعيم رئيس المجلس في بيان صدر اليوم الخميس أن المجلس ينظر لهذا الاعتداء ببالغ الخطورة ويرى أن استمرار الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 10 سنوات يؤدي لكوارث إنسانية وطبيعية.

وقال نعيم: ” نعم لم تصل “زيتونة”، ولكن وصل زيتها ليُسرج قناديل الثبات والصمود ووصلت رسالتها للشعب الفلسطيني في غزة الذي يقدر ويثمن جهود المتضمنات وشجاعتهن.

ودعا المجلس المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والأممية للضغط على الاحتلال لرفع الحصار وتحمل مسؤولياتها تجاه حقوق الشعب الفلسطيني المكفولة حسب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وطالب مجلس العلاقات الدولية المجتمع الدولي بتوفير الحماية للمتضامنات والضغط على الاحتلال لرفع الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة والذي يخالف جميع الأعراف والقوانين الدولية.

وكانت “زيتونة” أبحرت الثلاثاء الماضي من ميناء “مسينة” بجزيرة صقلية الإيطالية باتجاه شواطئ غزة، وهي تحمل على متنها ثلاثين ناشطة من جنسيات مختلفة، بهدف محاولة كسر الحصار المفروض على قطاع غزة.

14485006_302167926834700_1911998049327168734_n

خلال جلسة نقاش كتاب الدورية: العلاقات الدولية يستعرض “حماس والإعلام … السياسة والإستراتيجية”

غزة

نظم مجلس العلاقات الدولية جلسة نقاش لكتاب “حماس والإعلام .. السياسة والإستراتيجية” لكاتبه الباحث والأكاديمي د. وائل عبد العال، وقد حضر الجلسة التي عقدت في فندق آدم بمدينة غزة لفيف من الكُتاب والصحفيين والمهتمين، حيث يعد الكتاب أول دراسة منظمة لتطور إستراتيجية إعلام حماس في سياقيها المنهجي والتاريخي.

وقد افتتح الجلسة د. باسم نعيم رئيس مجلس العلاقات الدولية الذي أثنى على عنوان الكتاب المتميز وجهد كاتبه، موضحا أن “جلسة نقاش كتاب” هي نشاط دوري يعكف مجلس العلاقات الدولية على عقده إيمانا منه بأهمية نشر ثقافة القراءة والنقاش، خاصة في مجال السياسة والعلاقات الدولية، مؤكدا على الدور الأساسي الذي تلعبه وسائل الإعلام في القضية الفلسطينية مشيرا إلى عنوان الكتاب “حماس والإعلام” ، وقال نعيم ” بين يدينا كتاب لاشك متميز بذل فيه كاتبه جهدا واضحا جعل منه دراسة قيمة جعلت ناشر الكتاب “روتلديج” يدرجه ضمن دراسات الشرق الأوسط في السياسة والعلاقات الدولية”.

من جهته بين د. عبد العال أن كتابه اعتمد في مصادره على عشرات المقابلات الأكاديمية مع مسئولين في حماس، عاصروا الأحداث الإعلامية في المراحل المختلفة التي تناولها الكتاب، وقام بتحليل نصوص البيانات الصادرة عن المكتب الإعلامي، ومحتويات وسائل الإعلام التابعة لحماس، مشيرا إلى تطور إستراتيجية حماس الإعلامية عبر ثلاث مراحل رئيسية: الأولى في الانتفاضة الأولى ، والثانية بعد اتفاق أوسلو وصولا إلى انتفاضة الأقصى، والثالثة الانتخابات التشريعية وما تبعها من سيطرة لحماس على قطاع غزة.

وقد استعرض عبد العال إستراتيجية إعلام حماس القائمة على عدة عناصر أبرزها البنية التحتية للإعلام، والخطاب الإعلامي، مشيرا إلى وجود ما وصفهم بـ ” دوائر الجمهور المستهدف” لوسائل إعلام حماس التي يشمل الأعضاء، الأنصار والمؤيدين، الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، والجمهور العربي والإسلامي، والرأي العام الدولي، والدائرة الأخيرة الرأي العام الإسرائيلي، عبر مخاطبته وتوجيه رسائل من أجل الضغط على حكومته.

وخلال استعراض عبد العال لكتاب حماس والإعلام أن الهدف الأساس لإعلام حماس هو تعزيز ثقافة المقاومة لدى المجتمع لاحتضان وحماية مشروع المقاومة، مؤكدا على أن إنشاء جهاز إعلامي لحركة حماس، هو أداة أساسية هامة لها مثل المقاومة المسلحة أو العمل الاجتماعي.

واختتم عبد العال استعراضه لكتابه بالحديث عن إستراتيجية إعلام حماس في المزاوجة بين الحكم والمقاومة، مشيرا إلى التطور الاستثنائي في إستراتيجية حماس الإعلامية على جميع المستويات، حيث توسعت في بنيتها التحتية الإعلامية من خلال خلق مؤسسات إعلامية جديدة ومتنوعة، حيث تعتبر قناة الأقصى الفضائية الوسيلة الإعلامية الأكثر أهمية التي تنشر صوت حماس ليس فقط محليا، بل إلى الجمهور في العالم العربي.

واختتمت الندوة بعدد من الأسئلة والمداخلات من الحضور حول رؤية المؤلف الشخصية لتطور الأداء الإعلامي لحماس واهم التحديات التي واجهته، وكذلك حول الإعلام الموجه نحوالآخر في الشكل والمضمون.

واختتم د. باسم نعيم اللقاء بالوعد بمزيد من اللقاءات والقراءات التي سينظمها المجلس في الفترة القادمة.

14509208_1139512352795493_1323424871_n 14518684_1139512406128821_1836909729_n 14518762_1139512682795460_2047944321_n 14527391_1139512652795463_1414786474_n 14542700_1139512719462123_1029427020_n 14555700_1139512389462156_1358314298_n

 

 

العلاقات الدولية يستنكر وعود مرشحي الرئاسة الأمريكية لدولة الاحتلال

استنكر مجلس العلاقات الدولية الوعود التي أدلى بها مرشحو الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب وهيلاري كلينتون لنتنياهو خلال لقائهم على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الاثنين.

وقال المجلس في بيان صدر اليوم الاثنين: ” تأتي هذه الوعود من المرشحين الأمريكيين للرئاسة في رغبة منهما لتعزيز فرص الفوز على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة، وعلى حساب المبادئ التي ينادون بها كالحرية والديموقراطية وحماية حقوق الانسان، في الوقت الذي يغضون الطرف عن الجرائم التي ترتكبها اسرائيل يوميا بحق شعبنا.”

وأضاف البيان: ليس هذا فحسب بل ان الادارة الحالية وباعترافها كانت أكثر الحكومات دعما للكيان وحرصا على أمنه، وتوجت ذلك باتفاقية “العار” التي التزمت فيها بدفع 38 مليار دولار خلال 10 سنين القادمة، في شكل أسلحة ودعم لوجستي وبشري.

وطالب المجلس كافة المرشحين بالتوقف عن استعمال معاناة الشعب الفلسطيني للمساومة عليها في بورصة انتخاباتهم، ونتوقع منهم أن يقفوا الى جانب الحقوق الطبيعية للشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال وحق تقرير المصير.

وكان دونالد ترامب قد توعد خلال لقائه مع نتنياهو بالاعتراف بمدينة القدس “عاصمة موحّدة غير قابلة للتقسيم” لدولة “إسرائيل”، ونقل مقر السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس المحتلة، واستخدام يد حديدية في مواجهة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسياساته، وتأييد عدم إجلاء المستوطنين اليهود من الضفة الغربية.

أما المرشحة عن الحز الديمقراطي هيلاي كلينتون فقد توعدت بعدم فرض أي حلول خارجية على “إسرائيل” حتى لو كانت من قبل مجلس الأمن، والتزامها بمحاربة حملة المقاطعة BDS والتأكيد على مواصلة الدعم العسكري لدولة الاحتلال.

مجلس العلاقات الدولية يستهجن تصريحات ملادينوف

استهجن مجلس العلاقات الدولية في فلسطين، البيان الصادر عن منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، الذي وصف فيه ما يحدث في الأراضي الفلسطينية “بالعنف دون تمييز بين الضحية والجلاد”.

يذكر أن هذا الموقف يتناقض مع بيانات سابقة لميلادنيوف أكد فيها أن هذا القتل هو إعدام خارج نطاق القانون.

وأكد المجلس في بيان صدر أمس الاثنين، أن الجريمة الكبرى تتمثل في استمرار الاحتلال (الإسرائيلي) والمستوطنات ومصادقة الأراضي وحصار غزة.

وقال “نتوقع من السيد ميلادينوف بصفته ممثلا للمجتمع الدولي أن يكون صوتا قويا للقانون الدولي والقانون الدولي الانساني الذي تنتهكه إسرائيل بشكل سافر يوميا”.

وكان ميلادينوف قد أصدر أول أمس الاثنين بياناً وصف فيه ما يحدث في الأراضي الفلسطينية بـ “العنف دون تمييز”.