نعيم يشجب اعتذار الرئيس الفرنسي لإسرائيل عن قرار اليونسكو حول القدس

استنكر رئيس مجلس العلاقات الدولية في فلسطين د. باسم نعيم الاعتذار الذي تقدم به الرئيس الفرنسي هولوند “لإسرائيل” عن القرار الصادر عن منظمة اليونسكو الشهر الماضي بـ”عدم الاعتراف بأي صلة يهودية بالحرم القدسي الشريف”، ووعده بالعمل على تغيير هذا القرار .

وأكد د. نعيم في بيان صدر عن مجلس العلاقات الدولية اليوم الأربعاء بأن الحرم الشريف والمسجد الأقصى ليس لهما صلة باليهود تاريخياً وليس هناك ما يثبت أي حق لليهود فيهما، وهو ما أكد عليه قرار المنظمة الشهر الماضي والذي وضع الأمور في نصابها الصحيح.

وأبدى د. نعيم خشيته من أن تؤثر سياسات الدول الكبرى على قرارات المنظمات الأممية، مما يؤدي إلى إلحاق الظلم بالدول التي تلجأ لهذه المنظمات.

وأكد رئيس المجلس د باسم نعيم أنّ نتنياهو شخصياً يقود حملة إسرائيلية لإجبار المؤسسة الدولية على تغيير قرارها لصالح الرواية الإسرائيلية المزيفة، وطالب نعيم الدول العربية والإسلامية بالتحرك العاجل والجدي لمواجهة هذه الضغوط الصهيونية، ومنع أي تراجع عن القرار، بل تثبيته وتعزيزه، واتخاذ خطوات عملية لدعم الحق الفلسطيني في القدس.

وكان هولوند قد صرح في وقت سابق قائلاً: “كان هناك تعديل مؤسف تقدم به الأردنيون … قام بالتشويش على هذا النص.” وتابع “أعد بتوخي الحذر الشديد عند تقديم القرار المقبل في أكتوبر، سأنظر فيه بنفسي، ليس من الممكن التشكيك في حقيقة أن المواقع المقدسة تنتمي لثلاث ديانات”.

بيان صادر عن مجلس العلاقات الدولية حول قرار اليونسكو حول المسجد الأقصى والحرم الشريف

يرحب مجلس العلاقات الدولية في فلسطين بقرار منظمة اليونسكو في اجتماعها بتاريخ التاسع عشر من أبريل الماضي عبر وثيقة أصدرتها بأن لا علاقة لليهود بالمسجد الأقصى، و اعتماد تسمية “المسجد الأقصى” و”الحرم الشريف” فقط على الموقع، وليس جبل الهيكل كما يطلق عليه الاحتلال الإسرائيلي.

يعتبر المجلس هذا القرار موقف تاريخي مهم من مؤسسة أممية، تثبت الحق الفلسطيني، وتدحض الحجج “الإسرائيلية” بأحقية وجودهم التاريخي في هذه الأماكن. كما يؤكد القرار على ضرورة وقف الانتهاكات الإسرائيلية على الأملاك الوقفية شرقي الحرم القدسي الشريف في منطقة المقبرة اليوسفية والصوانة، والتغيير الدراماتيكي لمنطقة القصور الأموية جنوبي المسجد الأقصى المبارك، ويعتبر المجلس هذا قراراً جريئاً يصب في مصلحة إنهاء الصراع في المنطقة بما فيه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

ويدعو مجلس العلاقات الدولية جميع المنظمات الأممية والمجتمع الدولي للضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي لوقف العدوان المتكرر على المسجد الاقصى، ومنع المصلين من الوصول اليه.

كما يدعو المجلس المؤسسات الدولية والأكاديمية وأدوات البحث على الشبكة العنكبوتية لاعتماد هذه المسميات للمواقع المختلفة حسب قرار المنظمة الاممية.

بيان صادر عن مجلس العلاقات الدولية – تهنئة للأستاذ محمود ضاهر

يهنئ مجلس العلاقات الدولية في فلسطين الأستاذ محمود ضاهر مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة لحصوله على جائزة التميز لعام 2015 عن  منطقة  شرق المتوسط والذي كان له مساهمة قيمة في الحفاظ على دور مكتب منظمة الصحة العالمية القيادي في إدارة الازمات والاستجابة للحاجات الصحية بمساهمة جميع الشركاء في القطاع الصحي

ويعتبر المجلس هذا الانجاز هو أحد حلقات سلسة الانجازات التي يحققها الفلسطينيون عبر العالم، والتي تثبت أن الشعب الفلسطيني يستحق العيش بكرامة وحرية واستقلال مثل شعوب العالم، وأن ما يروجه الاحتلال من صورة مسيئة لهذا الشعب تدحضه مثل هذه الانجازات المتتالية.

بيان صادر عن حملة المقاطعة حول مقاطعة الحكومة الفلسطينية خمس شركات اسرائيلية

تثمن حملة المقاطعة – فلسطين قرار الحكومة الفلسطينية القاضي بمقاطعة خمس شركات إسرائيلية وهي : تنوفا – شتراوس – تارا – تبوزينا –  زوغلوبك، وتعتبر هذا القرار خطوة في الاتجاه الصحيح في سبيل التخلص من نير الاحتلال وأدواته.

في الوقت ذاته تناشد حملة المقاطعة الحكومة الفلسطينية إلى مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والأكاديمية والثقافية والرياضية، وألا تنبع خطواتها من ردة الفعل بل أن تكون المقاطعة استراتيجية أساسية على أجندة الحكومة في سبيل التخلص من الاحتلال.

وتدعو حملة المقاطعة – فلسطين الشعب الفلسطيني أينما تواجد إلى مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي على جميع المستويات ودعم المنتج الوطني كأداة أساسية من أدوات المقاومة المشروعة والتي تُعتبر أقل ما نستطيع تقديمه في ظل ما يمارسه الاحتلال من جرائم بحق شعبنا الفلسطيني.

بيان صادر عن مجلس العلاقات الدولية حول فوز حنان الحروب بجائزة أفضل معلم في العالم

يتقدم مجلس العلاقات الدولية في فلسطين بالتهنئة الحارة للمعلمة الفلسطينية حنان الحروب بعد فوزها بجائزة أفضل معلم على مستوى العالم التي تمنحها مؤسسة “فاركي فاونديشن”.

يعتبر المجلس هذا الحدث بمثابة إنجاز لكل الشعب الفلسطيني وخاصة المعلمين منهم الذين يبدعون رغم ما يواجهون من سطوة الاحتلال الإسرائيلي، ورغم ما يواجهه أيضاً تلاميذهم من معاناة على حواجز الاحتلال في الضفة الغربية والترهيب الذي يتعرضون له في قطاع غزة بسبب الحروب المتتالية.

ويدعو المجلس في هذه المناسبة إلى تكريم المعلم الفلسطيني معنوياً ومادياً الذي أثبت مرة أخرى كفاءته على مستوى العالم رغم المعاناة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

بيان صحفي صادر عن المجلس حول اغتيال عمر النايف

يستنكر ويدين مجلس العلاقات الدولية في فلسطين جريمة اغتيال المناضل عمر النايف والتي تمت داخل حرم السفارة الفلسطينية في بلغاريا.

وبهذه المناسبة يتقدم مجلس العلاقات الدولية بخالص العزاء الى أسرة المغدور/ عمر النايف، وخاصّةً أسرته الصغيرة زوجته وأولاده.

ويطالب المجلس رئاسة السلطة الفلسطينية بتشكيل لجنة تحقيق جدية ونزيهة للوقوف على هذه تفاصيل هذه الجريمة.

كما يطالب المجلس كذلك السلطات البلغارية بتحمل كامل مسؤوليتها في حماية السفارات والعاملين فيها وعمل كل ما يلزم للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

ويعتبر المجلس هذه الجريمة انتهاكاً صارخاً لحقوق الانسان والقانون الدولي المنظم لعلاقات الدول وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته تجاهها.

مجلس العلاقات الدولية

فلسطين

بيان صادر عن مجلس العلاقات الدولية حول بيان الاتحاد الأوروبي وقرار الحكومة البريطانية

يعبر مجلس العلاقات الدولية في فلسطين عن قلقه الشديد بعد البيان الصادر عن بعثة الاتحاد الأوروبي عقب المكالمة الهاتفية التي جرت أول امس بين نتنياهو و (فيدريكا موغيريني) والتي نتج عنها تسوية للخلافات بين إسرائيل والاتحاد الاوروبي بعد قرار المفوضية الأوروبية وسم بضائع المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة المصدرة إلى الأسواق الأوروبية.

إن بيان البعثة الذي اعتبر أن قرار وسم منتجات المستوطنات مسألة غير الزامية و خاضعة لخيار الدول الأعضاء يشير إلى تراجع صريح ومؤسف عن مواقف الاتحاد الأوروبي والتي هي تمثل أقل من الحد الأدنى المطلوب للضغط على الاحتلال للاستجابة لطموحات شعبنا بالحرية والاستقلال، ويتبنى خطاب الاحتلال وأولوياته، وهو قلب للحقائق وكأن الاسرائيليين هم الضحية والفلسطينيين هم “الارهابيون”.

ندعو الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بأن التحريض والاستفزاز يكمنان في ممارسات الاحتلال ومستوطنيه اليومية ضد شعبنا وفي ثقافة الكراهية والعنصرية التي ينشرها في كل المحافل الاعلامية والتربوية والتشريعية والدولية، ونؤكد أننا كنا نتطلع إلى خطوات اضافية لتعزيز محاصرة الاحتلال والضغط عليه للاستجابة للقانون الدولي.

وفي ذات السياق يستنكر المجلس نية الحكومة البريطانية سن قانون يجعل من مقاطعة المؤسسات الممولة حكوميا لبضائع أو خدمات معينة جريمة يحاسب عليها القانون، مؤكداً على أن مثل هذا القانون يمثل ضربة للحريات الديمقراطية وضربة لحق الناس في انتخاب مجالس محلية قادرة على اتخاذ قراراتها بمعزل عن الحكومة المركزية.

ويكرر المجلس دعوته الدائمة إلى مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي على كل المستويات حتى يستجيب لمطالب شعبنا وقرارات الشرعية الدولية.

بيان صادر عن المجلس حول منع إسرائيل ويبيسونو دخول الأراضي الفلسطينية

يستنكر مجلس العلاقات الدولية في فلسطين منع إسرائيل مقرر الأمم المتحدة الخاص لوضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة مكارم ويبيسونو من دخول الأراضي الفلسطينية والتي أدت إلى استقالته من منصبه.

كما يرى المجلس بأن إقدام الاحتلال على هذه الخطوة التي تكررت إنما يدل على خشيته من كشف العالم لجرائمه التي يرتكبها بحق شعبنا الفلسطيني عموماً وبحق اهلنا في غزة على وجه الخصوص جراء استمرار الحصار وغيره من شتى وسائل الظلم، حيث منع الاحتلال الاسرائيلي في وقت سابق أيضا المقرر السابق لوضع حقوق الانسان في الأراضي الفلسطيني المحتلة ريتشارد فولك من دخولها.

إن تكرار هذا المشهد يعكس موقف متخاذل من المجتمع الدولي ممثلاً في مؤسساته وفي مقدمتها الأمم المتحدة، على التعاطي مع العنجهية الإسرائيلية وتصرفها كدولة فوق القانون.

ولذلك فإن المجلس يطالب المجتمع الدولي بإجبار إسرائيل على احترام القانون الدولي، والكشف عن جرائمه بحق شعبنا وتقديم المجرمين للعدالة، كما تطالبه بمساعدة شعبنا بالحصول على حقوقه بالحرية والاستقلال والعودة الى دياره التي هجّر منها.

كما نطالب كل وسائل الاعلام والمجتمعات المدنية الحرة بالاستمرار في دعم حقوق شعبنا، وعدم الاستسلام العربدة الاسرائيلية وروايته المزيفة

بيان صحفي صادر عن مجلس العلاقات الدولية في اليوم العالمي لحقوق الانسان

في اليوم العالمي لحقوق الانسان والذي يصادف اليوم الخميس الموافق 10 ديسمبر، يدعو مجلس العلاقات الدولية في فلسطين منظمات ومجالس حقوق الإنسان الدولية إلى النظر إلى القضية الفلسطينية والعمل على حماية المجتمع الفلسطيني من دائرة الاستهدافات الصهيونية المتكررة بحقه، ويطالب المجلس بضرورة تقديم السند المطلوب لدعم صمود الفلسطينيين.

ويؤكد المجلس بأن الاحتلال هو أكبر انتهاك وأكبر الجرائم الموجودة على مدار التاريخ، ويجب العمل على إزالة هذا الجرم الذي يتوغل ولا زال في الأراضي الفلسطينية، ويرتكب اكبر الجرائم بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

بيان صادر عن مجلس العلاقات الدولية في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

اليوم هو اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وهو اليوم الذي دعت إليه الجمعية العمومية للأمم المتحدة بموجب قرار اتخذته في العام 1977م لنصرة شعبنا وقضيته.

ورغم مرور سبع عقود على الاحتلال الإسرائيلي لأراضينا وتهجير الملايين من أبناء شعبنا، فإن معاناة هذا الشعب لم تنته، ولا زالت تمعن إسرائيل في عدوانها على شعبنا وترتكب أفظع الجرائم بحق أبناء الشعب الفلسطيني في كافة أنحاء تواجده، وتفرض المزيد من العقوبات على السكان المدنيين في إطار سياسة العقاب الجماعي والمخالفة لكافة القوانين والشرائع الدولية والانسانية، وفي مقدمة ذلك الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة.

وبهذه المناسبة، يطالب المجلس بضرورة مقاطعة الاحتلال سياسياً وفكرياً واقتصادياً واجتماعياً وبكافة الطرق التي من شأنها أن تثنيه عن إرهابه الذي يرتكبه ضد الفلسطينيين، ويؤكد على ضرورة إنهاء ملف اللاجئين الفلسطينيين والعمل على عودة الشعب الفلسطيني إلى المناطق والقُرى التي هُجر منها.

ويناشد المجلس الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بضرورة تبني قضايا الأسرى الفلسطينيين ، والضغط على الاحتلال للإفراج عنهم، وخاصة الأطفال والنساء والمرضى، كما نطالب المجتمع الدولي برفع الحصار فوراً عن قطاع غزة وفتح المعابر وتلبية كافة احتياجات أبناء شعبنا وضمان حرية الحركة لهم.