العلاقات الدولية يبرق برسالة تعزية لشعب جنوب افريقيا بوفاة مولانا إحسان هندريكس

عبر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عن حزنه العميق وأرسل خالص تعازيه لشعب جنوب إفريقيا وعائلة مولانا إحسان هندريكس الذي توفي مساء أمس الجمعة بعد صراع مع المرض.

وكان مولانا هندريكس يشغل منصب رئيس مجلس القضاء الاسلامي ورئيس مؤسسة القدس، وهو مؤسس متحف فلسطين في مدينة ‫ديربان، وكان قد قاد العديد من القوافل الى غزة، بهدف كسر الحصار، ممضياً حياته مناضلاً من أجل فلسطين.

وقال المجلس في رسالته: ” سيُذكر مولانا إحسان هندريكس بشكل خاص لجهوده تجاه القضية الفلسطينية، لقد برز توجهه وحماسه في الدفاع عن القضية الفلسطينية ومواجهة الرواية الصهيونية عبر الإعلام.”

واختتم المجلس رسالته: ” تقبلوا خالص عزائنا، فالكلمات لا تستطيع وصف حزننا في هذه اللحظات، نسأل الله أن يتغمد الفقيد في واسع رحمته.”

العلاقات الدولية يستنكر الصمت الدولي تجاه منع الاحتلال المتكرر لسفن كسر الحصار

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” الصمت الدولي تجاه تغول الاحتلال الإسرائيلي وقيامه بمنع وصول أي سفينة تحاول كسر الحصار المفروض على غزة منذ 12 عاماً.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد بأن هذا الصمت يعبر عن تواطؤ عالمي ضد حقوق الشعب الفلسطيني والتي من ضمنها حرية التنقل واستخدام مياههم الإقليمية، داعياً المجتمع الدولي إلى وقفة جادة لوقف هذا الإجرام المتكرر من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وأشاد المجلس خلال بيانه بجهود المتضامنين الذين لم ييأسوا أو يدخروا جهداً في سبيل ايصال رسالتهم الإنسانية وكسر الحصار، مؤكداً أن جرائم الاحتلال مهما بلغت مداها فلن تفت في عضد الداعمين للشعب الفلسطيني.

وكانت بحرية الاحتلال الإسرائيلي قد اعترضت الاحد سفينة قبالة قطاع غزة تنقل ناشطين كانوا يريدون الوصول الى القطاع تعبيرا عن تنديدهم بالحصار البري والبحري المفروض على الفلسطينيين.

ويعيش قطاع غزة على مدار 12 عاما حصاراً إسرائيلياً مشدداً تسبب بأزمات إنسانية متكررة نتيجة لتقييد حركة السكان ونقص الأدوية والمعدات الطبية وقلة الوقود، إضافة إلى القيود المفروضة على دخول مواد البناء الأساسية.

مجلس العلاقات الدولية يرحب بتعيين أعضاء لجنة التحقيق في انتهاكات الاحتلال

رحب “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بإعلان رئيس مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فيوسلاف سوش تعيين ثلاثة خبراء مستقلين لعضوية لجنة التحقيق، الخاصة بالانتهاكات الإسرائيلية التي شهدتها الأراضي الفلسطينية المحتلة مؤخرا.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم السبت أن هذا التعيين هو خطوة مهمة في طريق محاسبة الاحتلال على جرائمه المستمرة حتى اليوم بحق السكان المدنيين والعزل قطاع غزة المحاصر.

وجاء في بيان المجلس: “نطالب مجلس حقوق الإنسان بالإسراع في اتخاذ الخطوات اللازمة للتحقيق في انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي للضغط عليه لوقف هذه الجرائم خاصة عمليات القتل الممنهجة للمتظاهرين السلميين بالقرب من السلك الفاصل في غزة.”

وأشار المجلس في بيانه إلى رفض الاحتلال الإسرائيلي السماح للجان تحقيق أممية سابقة بدخول غزة للبدء في التحقيق، مطالباً مجلس حقوق الإنسان بالعمل على تجاوز هذا التعطيل المتعمد لإنفاذ العدالة ونصرة المظلومين أو اتخاذ ما يلزم من خطوات لمعاقبة دولة الاحتلال على تعطيلها المتعمد لمجريات العدالة الدولية وبشكل منهجي ومتكرر.

وكان مجلس حقوق الانسان قد اعتمد قرارا في دورته الاستثنائية المنعقدة في أيار/ مايو الماضي، بتشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق بانتهاكات حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلة، سيما في قطاع غزة، في سياق الاعتداءات العسكرية على الاحتجاجات المدنية واسعة النطاق التي بدأت أواخر مارس/ آذار الماضي.

مجلس العلاقات الدولية يستنكر الصمت الدولي تجاه ما يحدث في الخان الأحمر

استنكر مجلس العلاقات الدولية الصمت الدولي تجاه ما يحدث من انتهاكات للاحتلال الإسرائيلي في قرية الخان الأحمر شرقي مدينة القدس المحتلة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد أن ما يفعله الاحتلال هو استمرار لجريمة التطهير العرقي الذي يمارسه منذ عقود طويلة بحق الشعب الفلسطيني.

وأشار المجلس إلى ان الصمت الدولي الراهن يشجع الاحتلال على ارتكاب المزيد من هذه الجرائم التي يهدف من خلالها لشطب الفلسطينيين وضم أراضيهم إلى أراضي المستوطنات غير الشرعية وفقاً للقانون الدولي.

ودعا المجلس المجتمع الدولي للضغط على دولة الاحتلال للكف عن هذه الجريمة والعمل بجد لإنهاء الاحتلال بشكل كامل عن الأراضي الفلسطينية وتطبيق الاتفاقات الدولية التي تدعو إلى ذلك.

وشكر المجلس في بيانه جهود بعض الدول الدبلوماسية وشجاعة بعض النواب في التطرق لهذه الجريمة، مؤكداً أنها أصوات خجولة لا ترقى لعظم الحدث.

وتقع قرية الخان الأحمر البدوية، التي يقطنها 173 شخصا، شرقي القدس على الطريق المؤدية إلى مدينة أريحا والبحر الميت بالقرب من العديد من المستوطنات الإسرائيلية داخل الضفة الغربية المحتلة.

وكانت قوات الاحتلال قد بدأت نهاية الأسبوع بحصار القرية تمهيدا لهدمها، ما أدى إلى وقوع مواجهات مع الأهالي والمتضامنين، أسفرت عن إصابة عدد من الفلسطينيين.

العلاقات الدولية يطالب روسيا بتوضيح بشأن إقامة حفل روسي في القدس

استهجن “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عزم السفارة الروسية لدى دولة الاحتلال تنظيم حفل العيد الوطني الروسي وذلك في مدينة القدس المحتلة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء إن هذه الخطوة غير المسبوقة تتناقض مع الموقف الروسي الرسمي بعدم الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال وخاصة في هذا التوقيت الحرج من تاريخ القدس، بعد صدور القرار الامريكي المرفوض بنقل السفارة الأمريكية للقدس.

وطالب المجلس روسيا بتوضيح موقفها من الحفل المنوي اقامته في 14 يونيو القادم للمرة الأولى بعد أن كان يُقام في مدينة تل أبيب كل عام.

وتحتفل روسيا في الـ 12 من يونيو من كل عام باليوم الوطني، الذي يوافق استقلال جمهورية روسيا عن الاتحاد السوفيتي المنهار في 1990، لكن السفارة الروسية لدى دولة الاحتلال ستقيم حفل الاستقبال يوم 14 يونيو.

العلاقات الدولية: بين مقتل رزان والفيتو الأمريكي، المجتمع الدولي عاجز عن وقف جرائم الاحتلال

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عجز المجتمع الدولي عن وقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق الشعب الفلسطيني ودعم الولايات المتحدة لهذه الجرائم عبر استخدام حق النقض “الفيتو” لكل قرار يدينها.

وقال المجلس في بيان صدر عنه السبت إن عدم الوقوف في وجه هذه الجرائم، والتي كان آخرها قيام جنود إسرائيليين بقتل الممرضة رزان النجار بدم بارد على حدود غزة، يشجع الاحتلال على ارتكاب المزيد منها بدون أي حساب أو عقاب.

وتساءل المجلس: إلى متى سيتم التعامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي كدولة فوق القانون ويتم حمايتها من المحاسبة في المحافل الدولية؟

وطالب المجلس دول العالم التي تدعو إلى حق الشعوب في الحرية وتقرير المصير أن تتخذ مواقف أكثر جرأة لوقف هذه الجرائم وألا تكون رهينة للفيتو الأمريكي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد قتلت أمس الممرضة الفلسطينية الشابة رزان النجار وهي تساعد الجرحى قرب حدود غزة في الوقت الذي استخدمت فيه الولايات المتحدة حق النقص “الفيتو” لمنع صدور قرار بإرسال قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني من جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

العلاقات الدولية يستنكر تصريحات وزير الخارجية السويسري التي تقوض من دور الأونروا

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” التصريحات الصادرة من وزير الخارجية السويسري ايناسيو كاسيس  التي أشار فيها أن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)، تطرح “مشكلة” من خلال تمسكها بحلم “غير واقعي” حول عودة جميع اللاجئين.

وقال المجلس في بيان صدر عنه: نستغرب من تصريحات الوزير السويسري ونعتبرها لا تنسجم مع مواقف سويسرا المعهودة بالوقوف بجانب قضية اللاجئين الفلسطينيين واستنكارها لإجراءات ترامب ودعمها المالي الدائم للوكالة وأيضاً احتضانها معظم المؤسسات الدولية خاصة تلك المتعلقة بحقوق الانسان.

وأشار المجلس إلى أن تصريحات الوزير كاسيس   تنسجم مع توجه إسرائيل والولايات المتحدة القاضي بإنهاء قضية اللاجئين عبر تقويض دور الأونروا.

وأكد المجلس على أن المجتمع الدولي بما فيهم الدول الأوروبية التي دعمت قيام “إسرائيل” بعد تهجيرها 700 ألف فلسطيني تتحمل مسؤولية حل قضية اللاجئين الفلسطينيين وعودتهم إلى ديارهم، مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في استمرار الاحتلال الإسرائيلي ورفضه لعودة هؤلاء اللاجئين إلى ديارهم.

وكان الوزير السويسري قد قال: “السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل الاونروا جزء من الحل او المشكلة؟ عملت لفترة طويلة كحل لكنها اليوم باتت جزءا من المشكلة. انها تقوم بتامين الذخيرة اللازمة لاستمرار النزاع” لانه “طالما يعيش الفلسطينيون في مخيمات للاجئين، فإنهم يريدون العودة إلى وطنهم”.

العلاقات الدولية: سحب جنوب افريقيا سفيرها من إسرائيل خطوة هامة وسط التخاذل العالمي تجاه جرائم الاحتلال

أشاد “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بموقف حكومة جنوب إفريقيا الذي قامت بموجبه بسحب سفيرها من “إسرائيل” بعد المجزرة الدامية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في غزة.
وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء بأن هذا الموقف هو خطوة مهمة وسط التخاذل العالمي تجاه جرائم الاحتلال المتتالية بحق الشعب الفلسطيني.
وشكر المجلس دولة جنوب إفريقيا حكومة وشعباً على مواقفهم المتضامنة مع الشعب الفلسطيني، مضيفا: ” لم نستغرب من هذا الموقف الشجاع من دولة عانت من مثل الاضطهاد والظلم الذي يعاني منه شعبنا منذ سبعين عاماً”.
ودعا المجلس جميع الدول وخاصة الدول العربية إلى اتخاذ مواقف أكثر شجاعة للوقوف في وجه هذه الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق المتظاهرين السلميين على حدود غزة.
وكان 60 فلسطينياً قُتلوا بينهم 7 أطفال وأكثر من 2400 جُرحوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من حدود غزة أثناء احتجاجهم سلمياً على قرار نقل السفارة الأمريكية وحصار غزة المستمر وأيضا مطالبتهم بتطبيق حق العودة في الذكرى السبعين للنكبة.

العلاقات الدولية: مشاركة ولي العهد البريطاني في احتفالات قيام “إسرائيل” استمرار لمشاركة بريطانيا في نكبة شعبنا

أدان “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” اعلان ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، أنه سيشارك في احتفال الذكرى الـ70 لقيام “إسرائيل”، المتزامن مع نكبة الشعب الفلسطيني.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الاثنين أن مشاركة ولي العهد تُعتبر ” تشجيعاً للاحتلال الإسرائيلي على الاستمرار في جرائمه بحق الشعب الفلسطيني وعلى رأسها استمرار الاحتلال والاستيطان والقتل وحصار غزة.”

وأضاف المجلس في بيانه: ” إن مشاركة ولي العهد المتوقعة تُعتبر استمرار للخطيئة التاريخية التي ارتكبتها بريطانيا بعد وعد بلفور ومساهمتها التاريخية في تهجير الشعب الفلسطيني والمعاناة التي يتعرض لها حتى الآن.”

ودعا المجلس ولي العهد إلى التراجع عن هذه المشاركة بل والاعتذار للشعب الفلسطيني عن الخطيئة التاريخية التي ارتكبتها بريطانيا بحقه التي تسببت بالنكبة التي يحيي الفلسطينيون ذكراها السبعين هذا العام.

ودعا المجلس الشعب البريطاني لرفض هذه الخطوة والضغط على ولي العهد للتراجع عن هذه المشاركة.

وكان ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، قد أعلن أنه سيشارك في احتفال الذكرى الـ70 لقيام “إسرائيل”، المتزامن مع نكبة الشعب الفلسطيني، والذي سيقام في العصمة البريطانية لندن بعد أسبوعين.

العلاقات الدولية تدعو رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي لزيارة غزة

وجه مجلس العلاقات الدولية – فلسطين دعوة إلى رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشارلز شومر لزيارة غزة، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء في وزارة الإعلام بمدينة غزة.

ودعا مجلس العلاقات الدولية شومر لزيارة غزة، مضيفا: “معروف عنك بأنك قائد مثقف وإنساني في الحزب الديمقراطي ، كما أنك تشترك مع أهل غزة في الكثير من الأمور سيما وأن كان والدك عامل مبيدات ، ونشأت في منزل بسيط متواضع يماثل حال أهل غزة والذين يشكلون سكانها 70% من اللاجئين كما أن أكثر من 45% من سكانها عاطلون عن العمل حالياً وأكثر من 80% يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وتابع: سعادة السيناتور لقد كنت طالباً متفوقاً في مدرستك الثانوية ودرست في جامعة هارفارد، كما أنك تقدر التعليم كما يقدره الفلسطينيون على الرغم من الفقر المدقع والحرب التي لا نهاية لها، فإن غزة تفتخر بمعدل معرفة القراءة والكتابة البالغة 98.4%، وهو الأعلى في العالم العربي.

وأضاف : “كنت طموحاً عندما كنت صغيراً وانطلقت نحو غزو العالم هكذا كنا، باستثناء ذلك، فنحن كمحاصرين في منطقة معزولة صغيرة كثافتها أكثر من طوكيو، نتوق لرؤية العالم فقط، كما أننا عرفناك زوج مخلص تقدر الأسرة وقمت بتربية ابنتين بارعتين”.

واعرب المجلس عن دهشته عن رؤية السيناتور لغزة حيث مضى في القول ” قرأنا بيانك حول غزة بكل ألم وحزن، عندما تحدثت أن الفلسطينيين في غزة انتخبوا حماس، فمن الصائب أن يخنقوهم اقتصادياً حتى يروا أن هذا ليس الطريق الذي يجب أن يسلكوه”.

 وقال :”لقد درست في كلية الحقوق بجامعة هارفارد وجلست في اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأمريكي، لذا فأنت تعرف بالتأكيد أن العقاب الجماعي غير قانوني بموجب القانون الدولي.

واستذكر المجلس تصريح منظمة هيومن رايتس ووتش أن الحصار المفروض على غزة يرقى إلى العقاب الجماعي ضد السكان المدنيين، وهو انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي” ، بينما صرحت منظمة العفو الدولية أنه “شكل من أشكال العقاب الجماعي، إن الحصار الإسرائيلي المستمر على غزة هو انتهاك صارخ للقانون الدولي”.

وأشار إلى أنه بسبب الحصار الإسرائيلي فإن 97% من مياه الشرب في غزة غير صالحة للاستهلاك البشري. لقد كتبت سارا روي من مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة هارفارد: “إن البشر الأبرياء، ومعظمهم من الشباب، يتم تسميمهم ببطء بسبب المياه التي يشربونها، ومن المحتمل بسبب التربة التي يزرعون فيها”.

وتسأل المجلس عبر رسالته :هل من الصواب تسميم مليون طفل في غزة ، نريد أن نصدق أنه تم تضليلك حول الوضع في غزة.

ووجه المجلس دعوة للسيناتور تشارلز جاء فيها “إننا نرحب بكفي غزة ،ونحن واثقون أنك إذا أتيت وشاهدت غزة بنفسك، فستتفق مع قاضية ولاية نيويورك ماري ماكجوان ديفيس التي دعت إسرائيل في تقرير الأمم المتحدة إلى رفع الحصار “فوراً ولا قيد أو شرط”.

وتابع: “نحن على ثقة بأنكم ستتفقون مع البرلمان الأوروبي، الذي دعا بأغلبية ساحقة “من أجل إنهاء فوري وغير مشروط لحصار وإغلاق قطاع غزة الذي أدى إلى أزمة إنسانية متدهورة وغير مسبوقة في المنطقة”.

كما أننا نثق بأنكم ستوافقون زميلكم السيناتور بيرني ساندرز، الذي وصف الحصار بأنه “غير إنساني” وحث حكومتكم على المساعدة في وضع حد له.

حتى لو وجدنا أنفسنا نختلف على العديد من الأمور، فإن زيارتك ستبقى بالتأكيد مناسبة تاريخية مثرية.

واختتم دعوته :” نريدك أيضاً أن تشعر باللطف وأن تشاهد بنفسك احترام وكرامة شعبنا اللطيف”.