العلاقات الدولية يصدر العدد الخامس من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” العدد الخامس من نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” صباح اليوم السبت.

وتتناول النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

لتحميل النشرة اضغط هنا

العلاقات الدولية تدعو رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي لزيارة غزة

وجه مجلس العلاقات الدولية – فلسطين دعوة إلى رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشارلز شومر لزيارة غزة، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء في وزارة الإعلام بمدينة غزة.

ودعا مجلس العلاقات الدولية شومر لزيارة غزة، مضيفا: “معروف عنك بأنك قائد مثقف وإنساني في الحزب الديمقراطي ، كما أنك تشترك مع أهل غزة في الكثير من الأمور سيما وأن كان والدك عامل مبيدات ، ونشأت في منزل بسيط متواضع يماثل حال أهل غزة والذين يشكلون سكانها 70% من اللاجئين كما أن أكثر من 45% من سكانها عاطلون عن العمل حالياً وأكثر من 80% يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وتابع: سعادة السيناتور لقد كنت طالباً متفوقاً في مدرستك الثانوية ودرست في جامعة هارفارد، كما أنك تقدر التعليم كما يقدره الفلسطينيون على الرغم من الفقر المدقع والحرب التي لا نهاية لها، فإن غزة تفتخر بمعدل معرفة القراءة والكتابة البالغة 98.4%، وهو الأعلى في العالم العربي.

وأضاف : “كنت طموحاً عندما كنت صغيراً وانطلقت نحو غزو العالم هكذا كنا، باستثناء ذلك، فنحن كمحاصرين في منطقة معزولة صغيرة كثافتها أكثر من طوكيو، نتوق لرؤية العالم فقط، كما أننا عرفناك زوج مخلص تقدر الأسرة وقمت بتربية ابنتين بارعتين”.

واعرب المجلس عن دهشته عن رؤية السيناتور لغزة حيث مضى في القول ” قرأنا بيانك حول غزة بكل ألم وحزن، عندما تحدثت أن الفلسطينيين في غزة انتخبوا حماس، فمن الصائب أن يخنقوهم اقتصادياً حتى يروا أن هذا ليس الطريق الذي يجب أن يسلكوه”.

 وقال :”لقد درست في كلية الحقوق بجامعة هارفارد وجلست في اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأمريكي، لذا فأنت تعرف بالتأكيد أن العقاب الجماعي غير قانوني بموجب القانون الدولي.

واستذكر المجلس تصريح منظمة هيومن رايتس ووتش أن الحصار المفروض على غزة يرقى إلى العقاب الجماعي ضد السكان المدنيين، وهو انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي” ، بينما صرحت منظمة العفو الدولية أنه “شكل من أشكال العقاب الجماعي، إن الحصار الإسرائيلي المستمر على غزة هو انتهاك صارخ للقانون الدولي”.

وأشار إلى أنه بسبب الحصار الإسرائيلي فإن 97% من مياه الشرب في غزة غير صالحة للاستهلاك البشري. لقد كتبت سارا روي من مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة هارفارد: “إن البشر الأبرياء، ومعظمهم من الشباب، يتم تسميمهم ببطء بسبب المياه التي يشربونها، ومن المحتمل بسبب التربة التي يزرعون فيها”.

وتسأل المجلس عبر رسالته :هل من الصواب تسميم مليون طفل في غزة ، نريد أن نصدق أنه تم تضليلك حول الوضع في غزة.

ووجه المجلس دعوة للسيناتور تشارلز جاء فيها “إننا نرحب بكفي غزة ،ونحن واثقون أنك إذا أتيت وشاهدت غزة بنفسك، فستتفق مع قاضية ولاية نيويورك ماري ماكجوان ديفيس التي دعت إسرائيل في تقرير الأمم المتحدة إلى رفع الحصار “فوراً ولا قيد أو شرط”.

وتابع: “نحن على ثقة بأنكم ستتفقون مع البرلمان الأوروبي، الذي دعا بأغلبية ساحقة “من أجل إنهاء فوري وغير مشروط لحصار وإغلاق قطاع غزة الذي أدى إلى أزمة إنسانية متدهورة وغير مسبوقة في المنطقة”.

كما أننا نثق بأنكم ستوافقون زميلكم السيناتور بيرني ساندرز، الذي وصف الحصار بأنه “غير إنساني” وحث حكومتكم على المساعدة في وضع حد له.

حتى لو وجدنا أنفسنا نختلف على العديد من الأمور، فإن زيارتك ستبقى بالتأكيد مناسبة تاريخية مثرية.

واختتم دعوته :” نريدك أيضاً أن تشعر باللطف وأن تشاهد بنفسك احترام وكرامة شعبنا اللطيف”.

 

العلاقات الدولية: إقرار البرلمان الألماني لمشروع يهودية “إسرائيل” هو تصحيح للخطيئة التاريخية بخطيئة جديدة

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” إقرار البرلمان الألماني ” البوندستاغ” أمس الخميس لمشروع يهودية “إسرائيل”.
وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الجمعة أن القرار يصب الزيت على النار ويؤدي بالمنطقة لمزيد من التدهور الذي تعاني منه أصلا، مؤكداً بأنه ليس مطلوباً من الشعب الفلسطيني أن يدفع ثمن الخطيئة التي ارتكبها الألمان بحق اليهود.
وأشار المجلس إلى أن القرار يعارض القوانين الدولية الذي يكفل للفلسطينيين حق العودة للفلسطينيين الذين هُجروا من ديارهم، ويفتح الباب في الذكرى 70 للنكبة لتهجير البقية الباقية من شعبنا.
واستغرب المجلس وصف البوندستاغ لـ “إسرائيل” بالدولة الديمقراطية في الوقت الذي ترتكب فيه الجرائم توالياً بحق الشعب الفلسطيني ولا تلتزم بالقوانين الدولية وحقوق الانسان وعلى رأس هذه الجرائم استمرارها في احتلال الأراضي الفلسطينية وحصار غزة منذ 11 عاماً.
وجاء في البيان: “لقد توقع المجلس من البوندستاغ في الذكرى السبعين لنكبة الشعب الفلسطيني قرارا يدعمه ويطالب بتحقيق حقوقه وفي مقدمتها حق العودة.”
وطالب المجلس البوندستاغ بالتراجع عن قراره والضغط على الاحتلال الإسرائيلي بإنهاء هذا الاحتلال الظالم ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
وكان البرلمان الألماني قد أقر بيهودية إسرائيل، ووصفها بـ”الدولة الديمقراطية اليهودية”، وتقدمت بالمشروع ثلاث كتل برلمانية، وهي الاتحاد المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي والليبراليون، وذلك بمناسبة مرور سبعين عاما على تأسيس دولة إسرائيل.

العلاقات الدولية يدين تصويت برلمان هندوراس لصالح نقل سفارتها إلى القدس المحتلة

أدان “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” تصويت المؤتمر الوطني لهندوراس لصالح مشروع نقل السفارة لدى “إسرائيل” من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم السبت أن القرار يخالف القانون الدولي الذي يؤكد على أن القدس مدينة محتلة.

ودعا المجلس دولة هندوراس إلى رفض توصية البرلمان، والالتزام بالقانون الدولي والاجماع الدولي الذي رفض من قبل نقل السفارة الأمريكية للقدس.

وكان المؤتمر الوطني لهندوراس قد وافق على مشروع نقل سفارة البلاد لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، كما أحيل المشروع إلى السلطة التنفيذية.

العلاقات الدولية ينعى ويني مانديلا ويشيد بمواقفها المؤيدة للقضية الفلسطينية

نعى “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” ويني مانديلا زوجة نيلسون مانديلا الرمز البارز للنضال في جنوب أفريقيا ضد سياسة الفصل العنصري.

وفي بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء، أشاد المجلس بمواقف مانديلا الداعمة للقضية الفلسطينية والرافضة لسياسة الاحتلال الإسرائيلي العنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

وأرسل المجلس خالص تعازيه لدولة جنوب افريقيا حكومة وشعباً، مضيفا: ” إن وفاة مانديلا هو خسارة لكل أحرار العالم الواقفين بوجه الظلم والاحتلال ونظام الفصل العنصري.”

وكانت ويني مانديلا، وهي زوجة سابقة لرئيس جنوب أفريقيا سابقا، الراحل نلسون مانديلا، قد تُوفيت، أمس الإثنين، عن عمر ناهز الـ 85 عاما.

العلاقات الدولية يشيد بموقف زعيم الشين فين الداعي لطرد السفير الاسرائيلي في ايرلندا

أشاد “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بموقف زعيم حزب الشين فين جيري آدامز الذي دعا من خلاله إلى طرد السفير الإسرائيلي بعد تهجمه العنيف على مسيرة العودة السلمية في قطاع غزة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الاثنين بأن موقف آدامز يعبر عن موقف الشعب الأيرلندي الذي عودنا دوما على الوقوف بجانب حقوق الشعب الفلسطيني ورفضه لجرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة.

ودعا المجلس الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة على اتخاذ موقف ضد الإجرام الإسرائيلي، وحث المجلس الحكومة الأيرلندية على طرد السفير الإسرائيلي “كخطوة أولى نحو الاعتراف رسميا بدولة فلسطين”.
ودعا المجلس أيضاً زعماء الحركات السياسية حول العالم باتخاذ مواقف شجاعة كموقف آدامز وأن يضغطوا باتجاه وقف الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني ورفع الحصار ووقف الجرائم بحقه.

وكان الرئيس السابق للشين فين جيري آدامز قد دعا لطرد السفير الإسرائيلي بعد قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي لأكثر من 16 فلسطينيا، وجرح أكثر من 1400 مضيفاً: ” لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر أو عذر من قبل إسرائيل للقتل من قبل القناصة الإسرائيليين للمتظاهرين الفلسطينيين غير المسلحين على حدود غزة مع إسرائيل”. وفق صحيفة بلفاست تليغراف.

العلاقات الدولية يصدر نشرته الدولية “فلسطين والعالم” لشهر أبريل

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” صباح اليوم الأحد.

وتتناول النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

لتحميل النشرة اضغط هنا

العلاقات الدولية: تصريحات كرينبول هي الرد الطبيعي على الهجمة غير المسبوقة التي تتعرض لها قضية اللاجئين الفلسطينيين

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بيان دعم وتأييد لتصريحات مفوض عام الأونروا بيير كرينبول الشجاعة التي صرح بها خلال مؤتمر صحفي عقدته «أونروا» هذا الأسبوع بمدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة.

وقال المجلس بأن موقف الاونروا الشجاع يعتبر الرد الطبيعي والمفترض على الهجمة غير المسبوقة التي تتعرض لها قضية اللاجئين الفلسطينيين.

واعتبر المجلس بأن تصريحات كرينبول تأتي ضمن موجة الرفض للقرارات الأمريكية ومن خلفها القرارات الصهيونية الهادفة لتصفية قضية اللاجئين الفلسطييين وشطب حق العودة للأبد.

وطالب المجلس في بيانه المجتمع الدولي لاتخاذ مواقف أكثر شجاعة للرد على الهجمة التي يتعرض لها ملف اللاجئين الفلسطينيين، والعمل بقوة على انقاذ الأونروا من الازمة المالية التي تعيشها هذه الأيام بسبب الاستهداف الأمريكي والصهيوني.

وكان مفوض عام الاونروا بيير كرينبول قال الأربعاء الماضي: “نحن هنا شهاد للظلم التاريخي الذي حدث للاجئين الفلسطينيين وسنقاتل بلا تعب من أجل معالجة حقوقهم واحتياجاتهم، نقول للاجئين إننا نتخذ كل الإجراءات الضرورية من أجل حماية التفويض الممنوح للأونروا من الجمعية العامة للأمم المتحدة.”

مجلس العلاقات الدولية يستنكر زيارة وزير خارجية السنغال للأقصى مصحوباً بجنود الاحتلال الإسرائيلي

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” قيام وزير خارجية السنغال صديقي كابا بزيارة المسجد الأقصى صباح أمس الأربعاء بحراسة وحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

واستغرب المجلس في بيان صحفي صدر عنه اليوم الخميس الزيارة التطبيعية من قبل وزير خارجية مسلم يمثل دولة مسلم في الوقت الذي يتعرض فيه المسجد الأقصى للتهويد المستمر والتدمير البطيء.

وطالب المجلس دولة السنغال المسلمة والمؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني بمراجعة تصرف وزير خارجيتها وإصدار أوامر لممثليها بوقف الممارسات التطبيعية التي من شأنها إضفاء شرعية على جرائم الاحتلال في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكان وزير خارجية السنغال، صديقي كابا، أمس الأربعاء، قدر زار المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة، الخاضع لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي وبحماية شرطة الاحتلال.

مجلس العلاقات الدولية يشيد بتصويت الاتحاد البرلماني الدولي لصالح القدس ضد قرار ترمب

أشاد “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بتصويت الاتحاد البرلماني الدولي مساء أمس الأحد لصالح مدينة القدس المحتلة ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبارها عاصمة لإسرائيل.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الاثنين بأن قرار الاتحاد يؤكد وقوف الأغلبية حول العالم إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه، وتصديها للسياسات الأمريكية التي تهدف لتصفية  القضية الفلسطينية.

وشكر المجلس في بيانه الدول التي رفضت المساس بالوضعية القانونية والتاريخية لمدينة القدس واعتبرت القرار الأمريكي بشأنها انتهاكا فظاً للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وكان الاتحاد البرلماني الدولي  قد انتصر مساء أمس الاحد لمدينة القدس المحتلة ضد قرار الرئيس الأمريكي ترامب وضد الاحتلال الإسرائيلي وسياسته العنصرية واكد انها عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وجاء ذلك الانتصار في اعقاب تصويت الاتحاد البرلماني الدولي في جنيف بأغلبية كبيرة وبعد معركة تصويت كبيرة، على اقتراح تقدمت به برلمانات دولة فلسطين والبحرين والكويت وتركيا نيابة عن المجموعتين العربية والإسلامية لاعتماد بند طارئ على جدول اعمال الجمعية حول تداعيات قرار الإدارة الامريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.