العلاقات الدولية يصدر نشرته الدولية “فلسطين والعالم” لشهر يونيو

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” صباح اليوم الأحد.

وتتناول النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

لتحميل النشرة اضغط هنا

العلاقات الدولية: بين مقتل رزان والفيتو الأمريكي، المجتمع الدولي عاجز عن وقف جرائم الاحتلال

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” عجز المجتمع الدولي عن وقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي المستمرة بحق الشعب الفلسطيني ودعم الولايات المتحدة لهذه الجرائم عبر استخدام حق النقض “الفيتو” لكل قرار يدينها.

وقال المجلس في بيان صدر عنه السبت إن عدم الوقوف في وجه هذه الجرائم، والتي كان آخرها قيام جنود إسرائيليين بقتل الممرضة رزان النجار بدم بارد على حدود غزة، يشجع الاحتلال على ارتكاب المزيد منها بدون أي حساب أو عقاب.

وتساءل المجلس: إلى متى سيتم التعامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي كدولة فوق القانون ويتم حمايتها من المحاسبة في المحافل الدولية؟

وطالب المجلس دول العالم التي تدعو إلى حق الشعوب في الحرية وتقرير المصير أن تتخذ مواقف أكثر جرأة لوقف هذه الجرائم وألا تكون رهينة للفيتو الأمريكي.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد قتلت أمس الممرضة الفلسطينية الشابة رزان النجار وهي تساعد الجرحى قرب حدود غزة في الوقت الذي استخدمت فيه الولايات المتحدة حق النقص “الفيتو” لمنع صدور قرار بإرسال قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني من جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

ناشطة أمريكية: على الفلسطينيين الاستمرار في فعالياتهم لأنها تحقق نجاحات مستمرة في تغيير الرأي العام الأمريكي

خلال لقاء عقده المجلس في مدينة غزة ..

ناشطة أمريكية: على الفلسطينيين الاستمرار في فعالياتهم لأنها تحقق نجاحات مستمرة في تغيير الرأي العام الأمريكي

عقد مجلس العلاقات الدولية صباح اليوم لقاء مع الصحفية والناشطة الأمريكية آبي مارتن في مطعم المارنا هاوس في مدينة غزة.

وتناول اللقاء مسيرات العودة وتأثيرها في الرأي العام الأمريكي وأهم التحديات لاستثمارها والمحاذير التي يجب أن ينتبه لها الفلسطينيون في مخاطبة العالم.

وافتتح رئيس المجلس د. باسم نعيم اللقاء مرحباً بالحضور الكريم شاكراً السيدة مارتن على مشاركتها وقتها في هذا اللقاء.

يُذكر بأن الصحفية آبي مارتن هي ناشطة وصحفية أمريكية – تقدم برنامج the empire files في قناة  TeleSUR، والتي منعها الاحتلال من دخول الاراضي الفلسطينية بسبب تغطيتها الجريئة لجرائم الاحتلال

من جانبها قالت مارتن بأن الإعلام الأمريكي ما زالت يتبنى رواية الاحتلال الإسرائيلي ويلومون الفلسطينيين على ما يحدث لهم وهو ما سمح للاحتلال بالاستمرار بجرائمه.

ودعت مارتن إلى التوقف عن محاولة الوصول للإعلام لأنه مهما فعل الفلسطينيون فسيقومون بتشويه ما يقومون به، ودعت للوصول إلى الرأي العام الأمريكي وتغييره.

وأوضحت مارتن بأن على الفلسطينيين الاستمرار في فعالياتهم لأنها تحقق نجاحات مستمرة في تغيير الرأي العام الأمريكي، وألا يأبه الفلسطينيين بالانتقادات الموجهة لديهم لأن فعالياتهم لها الأثر الكبير في تغيير الرأي العام نحو تأييد القضية الفلسطينية.

وأضافت مارتن بأن الإعلام همش فلسطين منذ حرب العراق عام 2003 ولكن في الوقت الحالي فقد باتت القضية الفلسطينية دوماً في حديث الإعلام الأمريكي وهذا رغم ضغط الإعلام الإسرائيلي.

وأكدت مارتن بأن إسرائيل لن تتعافى من صورتها التي اهتزت جراء مجزرة مسيرات العودة، وأن ملايين الدولارات التي تدفعها لتحسين صورتها لن تفلح في ذلك.

وثمنت مارتن الجهد الفلسطيني المبذول والذي أثر في صورة إسرائيل على مستوى العالم، داعية الفلسطينيين إلى الحصول على الدعم من الآخرين حول العالم كي يقف بجانبكم ويدعمكم.

وضربت مارتن مثالاً على ما يحدث في أمريكا من تغير حيث قالت بأن أي حدث كان يعقده الفلسطينيون في الجامعات كان يتم اقتحامه من طلاب مؤيدين لإسرائيل ويقاطعونه ويشوهونه، اما حالياً فيحدث العكس فقد بات أي حدث مريد لإسرائيل يتم مقاطعته من مؤيدين للفلسطينيين يقومون بتسليط الضوء على جرائم إسرائيل في فلسطين.

وفي نهاية اللقاء أكدت الصحفية الأمريكية على ضرورة التعاون المشترك بينها وبين المجلس لتسليط الضوء بشكل أكبر على جرائم الاحتلال من خلال برنامجها الذي تقدمه في قناة TeleSUR.

العلاقات الدولية يستنكر تصريحات وزير الخارجية السويسري التي تقوض من دور الأونروا

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” التصريحات الصادرة من وزير الخارجية السويسري ايناسيو كاسيس  التي أشار فيها أن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)، تطرح “مشكلة” من خلال تمسكها بحلم “غير واقعي” حول عودة جميع اللاجئين.

وقال المجلس في بيان صدر عنه: نستغرب من تصريحات الوزير السويسري ونعتبرها لا تنسجم مع مواقف سويسرا المعهودة بالوقوف بجانب قضية اللاجئين الفلسطينيين واستنكارها لإجراءات ترامب ودعمها المالي الدائم للوكالة وأيضاً احتضانها معظم المؤسسات الدولية خاصة تلك المتعلقة بحقوق الانسان.

وأشار المجلس إلى أن تصريحات الوزير كاسيس   تنسجم مع توجه إسرائيل والولايات المتحدة القاضي بإنهاء قضية اللاجئين عبر تقويض دور الأونروا.

وأكد المجلس على أن المجتمع الدولي بما فيهم الدول الأوروبية التي دعمت قيام “إسرائيل” بعد تهجيرها 700 ألف فلسطيني تتحمل مسؤولية حل قضية اللاجئين الفلسطينيين وعودتهم إلى ديارهم، مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في استمرار الاحتلال الإسرائيلي ورفضه لعودة هؤلاء اللاجئين إلى ديارهم.

وكان الوزير السويسري قد قال: “السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل الاونروا جزء من الحل او المشكلة؟ عملت لفترة طويلة كحل لكنها اليوم باتت جزءا من المشكلة. انها تقوم بتامين الذخيرة اللازمة لاستمرار النزاع” لانه “طالما يعيش الفلسطينيون في مخيمات للاجئين، فإنهم يريدون العودة إلى وطنهم”.

العلاقات الدولية: سحب جنوب افريقيا سفيرها من إسرائيل خطوة هامة وسط التخاذل العالمي تجاه جرائم الاحتلال

أشاد “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بموقف حكومة جنوب إفريقيا الذي قامت بموجبه بسحب سفيرها من “إسرائيل” بعد المجزرة الدامية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في غزة.
وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الثلاثاء بأن هذا الموقف هو خطوة مهمة وسط التخاذل العالمي تجاه جرائم الاحتلال المتتالية بحق الشعب الفلسطيني.
وشكر المجلس دولة جنوب إفريقيا حكومة وشعباً على مواقفهم المتضامنة مع الشعب الفلسطيني، مضيفا: ” لم نستغرب من هذا الموقف الشجاع من دولة عانت من مثل الاضطهاد والظلم الذي يعاني منه شعبنا منذ سبعين عاماً”.
ودعا المجلس جميع الدول وخاصة الدول العربية إلى اتخاذ مواقف أكثر شجاعة للوقوف في وجه هذه الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق المتظاهرين السلميين على حدود غزة.
وكان 60 فلسطينياً قُتلوا بينهم 7 أطفال وأكثر من 2400 جُرحوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من حدود غزة أثناء احتجاجهم سلمياً على قرار نقل السفارة الأمريكية وحصار غزة المستمر وأيضا مطالبتهم بتطبيق حق العودة في الذكرى السبعين للنكبة.

العلاقات الدولية: مشاركة ولي العهد البريطاني في احتفالات قيام “إسرائيل” استمرار لمشاركة بريطانيا في نكبة شعبنا

أدان “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” اعلان ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، أنه سيشارك في احتفال الذكرى الـ70 لقيام “إسرائيل”، المتزامن مع نكبة الشعب الفلسطيني.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الاثنين أن مشاركة ولي العهد تُعتبر ” تشجيعاً للاحتلال الإسرائيلي على الاستمرار في جرائمه بحق الشعب الفلسطيني وعلى رأسها استمرار الاحتلال والاستيطان والقتل وحصار غزة.”

وأضاف المجلس في بيانه: ” إن مشاركة ولي العهد المتوقعة تُعتبر استمرار للخطيئة التاريخية التي ارتكبتها بريطانيا بعد وعد بلفور ومساهمتها التاريخية في تهجير الشعب الفلسطيني والمعاناة التي يتعرض لها حتى الآن.”

ودعا المجلس ولي العهد إلى التراجع عن هذه المشاركة بل والاعتذار للشعب الفلسطيني عن الخطيئة التاريخية التي ارتكبتها بريطانيا بحقه التي تسببت بالنكبة التي يحيي الفلسطينيون ذكراها السبعين هذا العام.

ودعا المجلس الشعب البريطاني لرفض هذه الخطوة والضغط على ولي العهد للتراجع عن هذه المشاركة.

وكان ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، قد أعلن أنه سيشارك في احتفال الذكرى الـ70 لقيام “إسرائيل”، المتزامن مع نكبة الشعب الفلسطيني، والذي سيقام في العصمة البريطانية لندن بعد أسبوعين.

العلاقات الدولية يصدر العدد الخامس من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” العدد الخامس من نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” صباح اليوم السبت.

وتتناول النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

لتحميل النشرة اضغط هنا

العلاقات الدولية تدعو رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي لزيارة غزة

وجه مجلس العلاقات الدولية – فلسطين دعوة إلى رئيس الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشارلز شومر لزيارة غزة، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء في وزارة الإعلام بمدينة غزة.

ودعا مجلس العلاقات الدولية شومر لزيارة غزة، مضيفا: “معروف عنك بأنك قائد مثقف وإنساني في الحزب الديمقراطي ، كما أنك تشترك مع أهل غزة في الكثير من الأمور سيما وأن كان والدك عامل مبيدات ، ونشأت في منزل بسيط متواضع يماثل حال أهل غزة والذين يشكلون سكانها 70% من اللاجئين كما أن أكثر من 45% من سكانها عاطلون عن العمل حالياً وأكثر من 80% يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وتابع: سعادة السيناتور لقد كنت طالباً متفوقاً في مدرستك الثانوية ودرست في جامعة هارفارد، كما أنك تقدر التعليم كما يقدره الفلسطينيون على الرغم من الفقر المدقع والحرب التي لا نهاية لها، فإن غزة تفتخر بمعدل معرفة القراءة والكتابة البالغة 98.4%، وهو الأعلى في العالم العربي.

وأضاف : “كنت طموحاً عندما كنت صغيراً وانطلقت نحو غزو العالم هكذا كنا، باستثناء ذلك، فنحن كمحاصرين في منطقة معزولة صغيرة كثافتها أكثر من طوكيو، نتوق لرؤية العالم فقط، كما أننا عرفناك زوج مخلص تقدر الأسرة وقمت بتربية ابنتين بارعتين”.

واعرب المجلس عن دهشته عن رؤية السيناتور لغزة حيث مضى في القول ” قرأنا بيانك حول غزة بكل ألم وحزن، عندما تحدثت أن الفلسطينيين في غزة انتخبوا حماس، فمن الصائب أن يخنقوهم اقتصادياً حتى يروا أن هذا ليس الطريق الذي يجب أن يسلكوه”.

 وقال :”لقد درست في كلية الحقوق بجامعة هارفارد وجلست في اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأمريكي، لذا فأنت تعرف بالتأكيد أن العقاب الجماعي غير قانوني بموجب القانون الدولي.

واستذكر المجلس تصريح منظمة هيومن رايتس ووتش أن الحصار المفروض على غزة يرقى إلى العقاب الجماعي ضد السكان المدنيين، وهو انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي” ، بينما صرحت منظمة العفو الدولية أنه “شكل من أشكال العقاب الجماعي، إن الحصار الإسرائيلي المستمر على غزة هو انتهاك صارخ للقانون الدولي”.

وأشار إلى أنه بسبب الحصار الإسرائيلي فإن 97% من مياه الشرب في غزة غير صالحة للاستهلاك البشري. لقد كتبت سارا روي من مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة هارفارد: “إن البشر الأبرياء، ومعظمهم من الشباب، يتم تسميمهم ببطء بسبب المياه التي يشربونها، ومن المحتمل بسبب التربة التي يزرعون فيها”.

وتسأل المجلس عبر رسالته :هل من الصواب تسميم مليون طفل في غزة ، نريد أن نصدق أنه تم تضليلك حول الوضع في غزة.

ووجه المجلس دعوة للسيناتور تشارلز جاء فيها “إننا نرحب بكفي غزة ،ونحن واثقون أنك إذا أتيت وشاهدت غزة بنفسك، فستتفق مع قاضية ولاية نيويورك ماري ماكجوان ديفيس التي دعت إسرائيل في تقرير الأمم المتحدة إلى رفع الحصار “فوراً ولا قيد أو شرط”.

وتابع: “نحن على ثقة بأنكم ستتفقون مع البرلمان الأوروبي، الذي دعا بأغلبية ساحقة “من أجل إنهاء فوري وغير مشروط لحصار وإغلاق قطاع غزة الذي أدى إلى أزمة إنسانية متدهورة وغير مسبوقة في المنطقة”.

كما أننا نثق بأنكم ستوافقون زميلكم السيناتور بيرني ساندرز، الذي وصف الحصار بأنه “غير إنساني” وحث حكومتكم على المساعدة في وضع حد له.

حتى لو وجدنا أنفسنا نختلف على العديد من الأمور، فإن زيارتك ستبقى بالتأكيد مناسبة تاريخية مثرية.

واختتم دعوته :” نريدك أيضاً أن تشعر باللطف وأن تشاهد بنفسك احترام وكرامة شعبنا اللطيف”.

 

العلاقات الدولية: إقرار البرلمان الألماني لمشروع يهودية “إسرائيل” هو تصحيح للخطيئة التاريخية بخطيئة جديدة

استنكر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” إقرار البرلمان الألماني ” البوندستاغ” أمس الخميس لمشروع يهودية “إسرائيل”.
وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الجمعة أن القرار يصب الزيت على النار ويؤدي بالمنطقة لمزيد من التدهور الذي تعاني منه أصلا، مؤكداً بأنه ليس مطلوباً من الشعب الفلسطيني أن يدفع ثمن الخطيئة التي ارتكبها الألمان بحق اليهود.
وأشار المجلس إلى أن القرار يعارض القوانين الدولية الذي يكفل للفلسطينيين حق العودة للفلسطينيين الذين هُجروا من ديارهم، ويفتح الباب في الذكرى 70 للنكبة لتهجير البقية الباقية من شعبنا.
واستغرب المجلس وصف البوندستاغ لـ “إسرائيل” بالدولة الديمقراطية في الوقت الذي ترتكب فيه الجرائم توالياً بحق الشعب الفلسطيني ولا تلتزم بالقوانين الدولية وحقوق الانسان وعلى رأس هذه الجرائم استمرارها في احتلال الأراضي الفلسطينية وحصار غزة منذ 11 عاماً.
وجاء في البيان: “لقد توقع المجلس من البوندستاغ في الذكرى السبعين لنكبة الشعب الفلسطيني قرارا يدعمه ويطالب بتحقيق حقوقه وفي مقدمتها حق العودة.”
وطالب المجلس البوندستاغ بالتراجع عن قراره والضغط على الاحتلال الإسرائيلي بإنهاء هذا الاحتلال الظالم ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
وكان البرلمان الألماني قد أقر بيهودية إسرائيل، ووصفها بـ”الدولة الديمقراطية اليهودية”، وتقدمت بالمشروع ثلاث كتل برلمانية، وهي الاتحاد المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي والليبراليون، وذلك بمناسبة مرور سبعين عاما على تأسيس دولة إسرائيل.

العلاقات الدولية يدين تصويت برلمان هندوراس لصالح نقل سفارتها إلى القدس المحتلة

أدان “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” تصويت المؤتمر الوطني لهندوراس لصالح مشروع نقل السفارة لدى “إسرائيل” من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم السبت أن القرار يخالف القانون الدولي الذي يؤكد على أن القدس مدينة محتلة.

ودعا المجلس دولة هندوراس إلى رفض توصية البرلمان، والالتزام بالقانون الدولي والاجماع الدولي الذي رفض من قبل نقل السفارة الأمريكية للقدس.

وكان المؤتمر الوطني لهندوراس قد وافق على مشروع نقل سفارة البلاد لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، كما أحيل المشروع إلى السلطة التنفيذية.