“العلاقات الدولية” يدعو لاستثمار محادثات تركيا وإسرائيل لتفكيك أزمات غزة

دعا مجلس العلاقات الدولية في فلسطين إلى ضرورة العمل الجاد على استثمار المحادثات الجارية بين تركيا واسرائيل من أجل انهاء الحصار المفروض على قطاع غزة منذ قرابة التسع أعوام، مشددًا على أهمية العمل على تفكيك أزمات القطاع المتراكمة مثل انقطاع الكهرباء وملوحة المياه ومعدلات البطالة وتأخر الاعمار وفتح المعابر ودخول البضائع دون استثناء.

وأوصى المجلس في دراسة تقدير الموقف التي يُصدرها دورياً، بضرورة الاستفادة من الدور التركي في المنطقة- بغض النظر عن الموقف التركي من اسرائيل- قائلاً “في حال كان هناك اتفاق بين الطرفين من الممكن استثماره لخدمة المصالح الفلسطينية، وفي حال لم يكن هناك اتفاق، فتركيا دولة داعمة للقضية الفلسطينية وتعزيز العلاقة معها يخدم القضية الفلسطينية في كافة المجالات”.

وأكد على أهمية ضبط محددات الخطاب الاعلامي فيما يخص فرص عودة العلاقات التركية الاسرائيلية بما لا يخدم اسرائيل، ويُحرج تركيا أمام الرأي العام العربي والاسلامي، متطرقاً إلى سيناريوهات ترميم العلاقات بين البلدين على القضية الفلسطينية، وأهم المعيقات التي تعترضها.

ولفت المجلس في دراسته إلى حادثة اسقاط الطائرة الروسية من قبل المقاتلات التركية وما ترتب عليها من تداعيات وانعكاسات سياسية واقتصادية على تركيا والمنطقة، مبيناً أن ذلك أدى إلى تسارع وتيرة المفاوضات الجارية في العاصمة الايطالية بين تركيا واسرائيل لعودة العلاقات بينهما.

وأشار إلى أن تلك العلاقات توترت بعد الحرب على غزة في عام 2008م وبلغت ذروتها بعد حادثة اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على سفينة مرمرة التركية وهي متجهة لكسر الحصار عن قطاع غزة، موضحاً أن تركيا وضعت ثلاثة شروط لعودة العلاقات مع إسرائيل نفذت منها الأخيرة اثنان وهي الاعتذار والتعويض لأهالي الضحايا، وبقي الشرط الثالث وهو رفع الحصار عن قطاع غزة.

لتحميل الدراسة من هنا

حملة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية تزور الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية لبحث أفق التعاون

قام وفد حملة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية بزيارة الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية صباح اليوم الثلاثاء لبحث أفق التعاون فيما يخص مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي ودعم المنتجات الوطنية، وضم وفد المجلس رئيسه الدكتور باسم نعيم وعضو الحملة التابعة للمجلس الدكتور خالد البحيصي، استاذ الاقتصاد في الجامعة الإسلامية، وعدد من أعضاء الحملة في إطار حملة الزيارات التي يقوم بها المجلس لعدد من المؤسسات ذات العلاقة.

واستقبل الوفد الزائر عدد من أعضاء الاتحاد على رأسهم الأمين العام عودة الزغموري ومدير العلاقات العامة محمد المنسي، في مقر الاتحاد العام غرب مدينة غزة.

وهدفت الزيارة إلى بحث آفاق التعاون المشترك بين الحملة والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية فيما يخص مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي ودعم المنتج الوطني ليرتقي إلى درجة ينافس فيها المنتجات المستوردة وتحسين المستوى الاقتصادي بشكل عام، وخلق فرص عمل جديدة. واستعرض د باسم نعيم في بداية اللقاء جهد الحملة في مقاطعات المنتجات الاسرائيلية ودعم المنتج الوطني مع كل الجهات المعنية.

واتفق الجميع على ضرورة وجود رؤية وطنية متوافق عليها لدعم المنتج الوطني ولا سيما أنه أثبت جدارته وقدرته على المنافسة في مجالات عدة. كما تعرض المجتمعون الضغوطات الهائلة التي يتعرض لها المنتج الوطني، وفي مقدمتها الحصار الظالم والعدوان المستمر وكذلك الاتفاقيات الاقتصادية الجائرة بحق شعبنا واقتصاده.

وقد أبدى الاتحاد استعداده التام للمساهمة في حملة المقاطعة مؤكدا على ضرورة تحمل المسؤولية من جميع الأطراف لدعم المنتج الوطني والاستغناء به عن المنتجات الأخرى ضمن خطة وطنية شاملة والإستفادة في ذلك من تجربة المحافظات الشمالية، وخاصة في مجال التوعية والتثقيف والبرامج الميدانية.

“العلاقات الدولية” و “ياردم إلي” التركية يفتتحان دورة اللغة الإنجليزية

افتتح مجلس العلاقات الدولية ومؤسسة “ياردم إلي” التركية أمس دورة اللغة الإنجليزية التي تُعقد بمقر الأخير على مدار 15 لقاء بحضور ثلة من الشباب والفتيات والمهتمين بتلقن اللغة الإنجليزية.

وأكد المستشار الدبلوماسي وعضو المجلس أ.تيسير محيسين في كلمته الافتتاحية على أهمية عقد مثل هذه الدورات التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى الشباب والفتيات، وتمكينهم داخل المجتمع الفلسطيني لنقل رؤياه ومعاناته وتضحياته باللغات المختلفة.

وأشار إلى أن مجلس العلاقات يهدف إلى بناء هؤلاء الشباب ليكونوا رديفاً للمجلس في المستقبل، حتى يقدموا صورة أوضح وأعم للقضية الفلسطينية.

ولفت إلى أن هذه الدورة تُعد باكورة التعاون بين المجلس ومؤسسة “ياردم إلي” التركية، شاكراً اياهم على حسن التعاون وحفاوة الاستقبال.

خلال زيارته للغرفة التجارية بغزة نعيم يدعو لدعم المنُتج الفلسطيني ومقاطعة (الإسرائيلي)

دعا رئيس مجلس العلاقات الدولية في فلسطين د.باسم نعيم إلى دعم المُنتَج والمنُتِج الفلسطيني، مطالباً بضرورة مقاطعة الاحتلال (الإسرائيلي) بكافة الطرق والوسائل المتاحة والتوعية والتثقيف بذلك.

وأشار نعيم خلال زيارته ووفد المقاطعة التابع للمجلس لمقر الغرفة التجارية بغزة، إلى أهمية ملف المقاطعة فيما يخَص التجار لأنهم الأساس الاقتصادي، مشدداً على حساسية ملف المقاطعة لنا كوضع استثنائي نحياه في غزة.

وأكد على ضرورة إحلال البدائل الوطنية بدلاً من (الإسرائيلية)، لافتاً إلى أهمية التعاون والشراكة فيما يضمن جلب النفع، وعدم إيقاع الضرر على أي قطاع من القطاعات المختلفة.

ونوه إلى أن الأسواق الفلسطينية تمتلئ بالبديل عن المنتج (الإسرائيلي) “وهو بالطبع ذات كفاءة تضاهي المنتجات الأخرى، قائلاً: “نحن لا نستطيع مقاطعة المحتل بالكامل، لكن ما نستطيع مقاطعته هو مكسب لنا”.

وأعرب نعيم عن أمله في مساهمة التجار في المقاطعة بالطرق المختلفة، مشدداً عل ضرورة مساهمة الجميع في التوعية والإرشاد لمقاطعة المحتل.

وتطرق نعيم خلال حديثه إلى مجلس العلاقات الدولية والذي هو منظومة أهلية لا تتدخل بما يجري من أحداث داخلية، مشيراً إلى أن المجلس يختص بالعلاقات الدولية وما يخص الجزء الوطني ومنه ملف المقاطعة

من جهته، أعرب مدير الغرفة التجارة أ.وليد الحصري عن سعادته بلقاء الوفد، مبدياً استعداده الكامل على التعاون مع لجنة المقاطعة فيما يخص الوطن والمواطن من الناحية الاقتصادية.

“العلاقات الدولية” يعقد دورة “القانون الإنساني” مع الصليب الأحمر

عقد مجلس العلاقات الدولية مع منظمة الصليب الأحمر الدولية دورة في القانون الدولي الإنساني، والتي استهدفت مجموعة من المجلس الشبابي التابع للمجلس، وعدداً من القانويين والإعلاميين والمختصين بالعلاقات الدولية.

وافتتح الدورة التي نُفذت الخميس، بمطعم السلام “أبو حصيرة” على شاطئ بحر غزة المستشار الدبلوماسي وعضو مجلس إدارة المجلس أ.تيسير محيسن، وعن الصليب الأحمر مديرة قسم الإعلام (مكتب غزة) د.سوزانا دويتلنج، ومدير قسم الإعلام في مكتب القدس أ.روبن هود.

وبين محيسن في كلمته الافتتاحية أن هدف الدورة هو الارتقاء بمستوى نخبة من الشباب والفتيات فيما يتعلق بالقانون الدولي الإنساني، ومدى انسجامه مع القضية الفلسطينية، لافتاً إلى أنه سيتم توضيح آليات التعامل معه من أجل الاستفادة من هذه القوانين في خدمة القضية الفلسطينية ومواجهة التحديات التي يفرضها الاحتلال (الإسرائيلي).

وأوضح أن الدورة هي باكورة التعاون بين المجلس ومنظمة الصليب الأحمر (مكتب غزة)، شاكراً رئيس الصليب الأحمر في قطاع غزة السيد مامدو سو، ومنظمته على إبداء التعاون، والشروع في تنفيذ الدورة.

بدورها، عبرت السيدة سوزانا عن سعادتها بهذا التعاون المشترك مع المجلس، مشيرةً إلى مدى أهمية عقد مثل هذه الورش لتوضيح دور الصليب الأحمر في النزاعات المسلحة، ومدى معرفة القانون والدولي والإنساني الذي يطبق في أوقات النزاعات المسلحة.

وأوضحت أن هذه فرصة للمنتسبين لهذه الدورة بالتعرف على الدور الفعلي للصليب الأحمر وما يقوم به من مهام تتعلق بالقضية الفلسطينية ومناطق النزاع فيها، متنميةً الاستفادة من مضامين الدورة.

في سياقٍ منفصل، دعا مجلس العلاقات الدولية منظمات ومجالس حقوق الإنسان الدولية إلى النظر إلى القضية الفلسطينية والعمل على حماية المجتمع الفلسطيني من دائرة الاستهدفات الصهيونية المتكررة بحقه، مطالباً بضرورة تقديم السند المطلوب لدعم صمود الفلسطينيين.

وقال المجلس بيان صحفي نشره اليوم، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان: “الاحتلال أكبر انتهاك وأكبر الجرائم الموجودة على مدار التاريخ، ويجب العمل على إزالة هذا الجرم الذي يتوغل ولا زال في الأراضي الفلسطينية، ويرتكب اكبر الجرائم بحق الشعب الفلسطيني الأعزل”.

مجلس العلاقات الدولية يعقد محاضرة حول المقاطعة لكلية الآداب بالجامعة الإسلامية

عقدت وحدة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية بالتعاون مع كلية الآداب بالجامعة الإسلامية ودائرة العلاقات العامة فيها محاضرة تثقيفية حول حملة المقاطعة.

وحضر المحاضرة التي عُقدت تحت عنوان ” المقاطعة .. استراتيجيات وأدوات” جمع غفير من طلاب وطالبات كلية الآداب بمشاركة الدكتور باسم نعيم رئيس مجلس العلاقات الدولية وحضور الدكتور جهاد العرجا نائي عميد كلية الآداب والدكتور مشير عامر مدير دائرة العلاقات العامة وعدد من أساتذة الجامعة ومحاضريها.

وتحدث الدكتور باسم نعيم حول مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي متطرقاً في حديثه إلى تعريف المقاطعة وذكر انواعها واستراتيجياتها والتحديات التي تواجهها في الوقت الراهن.

وأشار الدكتور نعيم خلال المحاضرة إلى أن المقاطعة باتت أحد التهديدات الاستراتيجية التي تواجه الاحتلال الصهيوني حالياً مما دفعه لاتخاذ خطوات مضادة تظهر أهمية هذه المقاومة الناعمة.

يُذكر بأن وحدة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية تعقد محاضرات دورية لعدة فئات من المجتمع الفلسطيني بهدف توعيتهم بحملة المقاطعة كأحد أساليب المقاومة الناجعة ضد الاحتلال الصهيوني.

“العلاقات الدولية” يزور مدير الصليب الأحمر بغزة

زار وفدَ من مجلس العلاقات الدولية في فلسطين مدير الصليب الأحمر السيد مامادو ساو لتهنئته بنجاح مؤتمرهم الأخير، وبحث سبل التعاون والشراكة فيما بينهم.

وضم وفد الزيارة كلاً من رئيس المجلس د.باسم نعيم، والأعضاء في المجلس أ.ناجي البطة، وأ.تيسير محيسن، ومسؤول العلاقات العامة والإعلام هشام سكيك، والمسؤول الإداري عبد الكريم عجور.

وقدم وفد الزيارة تهنئته لمدير الصليب الأحمر السيد مامادو ساو، لنجاحهم في المؤتمر الأخير والذي عقد بالجامعة الإسلامية، شاكرًا له حسن الاستقبال.

وبحث الوفد مع السيد مامادو آليات التعاون والشراكة، وتنفيذ الدورات المتخصصة في القانون الدولي الإنساني لعدد من الخريجين والعاملين في الحقل القانوني.

بدوره، شكر السيد مامادو وفد الزيارة، مبدياً استعداده الكامل على التعاون مع المجلس لتنفيذ دورة خاصة بالقانون الدولي الإنساني.

“العلاقات الدولية” بغزة يُناقش تمويل وكالة “الأونروا”

ناقش مجلس العلاقات الدولية في مدينة غزة خلال ندوة بغزة آليات تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، والنظرة القانونية المتعلقة بهذا التمويل، وذلك بحضور ثلةَ من المتخصصين والقانونيين في القطاع والذين تناولوا الأسباب والنتائج المترتبة على أزمة الأونروا المالية تجاه اللاجئين.

وحملت الندوة التي عُقدت بفندق المارنا هاوس بغزة الاثنين، عنوان “تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، نظرة قانونية وآفاق المستقبل”، والتي حاضرها الخبير القانوني وأحد مؤسسي منظمة التحرير الفلسطينية د. أنيس مصطفي القاسم.

وأكد القاسم في مداخلته عبر السكايب: أن التمويل الذي نحصل عليه من الأمم المتحدة هو تمويل تطوعي وليس الزامي، قائلاً :”بموجب قرار انشاء الوكالة كانت ولا زالت مباردة طوعية من أعضاء الأمم المتحدة وغير الأعضاء”.

وأضاف “التمويل ليس التزاما في ذمتهم أنشأه قرار له صفة الالتزام، وليس هناك قرر قضائي نتيجة خطا يحاسبهم تجاه تقصيرهم بالتمويل من قبل القانون الدولي، وان السبب الرئيسي في ضعف تمويل الوكالة اليوم هو عدم وجود الزام لكافة الدول وللأمم المتحدة في واجباتها المالية تجاه قضية اللاجئين”.

وتابع “أحد أهم الأسباب هو أن الدول العربية منذ بداية الهجرة استندت بتعهدات رسمية باستضافة اللاجئين، فكان القرار خاليا من الالزام بالتمويل للأعضاء، واعتمد بذلك أسلوب المساهمة الطوعية من الأعضاء وغيرهم، للوفاء بما تطلبه برامج الاغاثة والتشغيل ومواجهة المصروفات الادارية وغيرها”.

ودعا قاسم منظمة التحرير بالتحرك العاجل بسرعة تجاه سياسة واحدة وهي الخروج بمشروع لإلزام الأمم المتحدة بقرار جديد وهو الذمم المالية تجاه “الأونروا” وقضية اللاجئين، وجعل القضية غير طوعية، وإنما الزامية، مطالباً اللاجئين بضرورة التحرك بهبات جماهيرية كبيرة للضغط علي المنظمة للمطالبة بحقهم، والضغط علي الاتحاد الاوربي للالتزام بواجبات.

بدوره، قال عضو مجلس العلاقات الدولية تيسير محيسن: إن ” الفترة الأخيرة حملت الكثير من الأزمات تجاه قضية اللاجئين بسبب ضعف التمويل الذي يقدم كل عام وأننا ننظر ببالغ الخطورة لهذه المسألة”.

وأضاف “هذه المسألة الخطيرة دفعتنا للتواصل مع رموز وازنة قانونية وكان من بينهم الدكتور أنيس قاسم والذي له دراسات معمقة في قضايا اللاجئين، وأن نصل لجوهر علاج لهذه القضية وأن نتوجه للسلطة الفلسطينية للتحرك بسرعة تجاه قضية اللاجئين في الأمم المتحدة”.

العلاقات الدولية يزور مقر الـ”UNPD” بغزة

زار وفدَ من مجلس العلاقات الدولية في فلسطين مقر الـ”UNPD” لتهنئة أ.باسل نصر بمنصبه الجديد كمديراً لفرع غزة.

وضم الوفد كلاً من رئيس المجلس د.باسم نعيم، وأعضاء مجلس الإدارة أ.تيسير محيسين، وأ.ناجي البطة، ومسؤول الإعلام أ.هشام سكيك، والإداري أ.عبد الكريم عجور.

وهنأ د.نعيم الأول بمنصبه الجديد، متمنياً له دوام التميز والاستمرار في خدمة المجتمع الفلسطيني بشتى فئاته وطبقاته، مؤكداً على ضرورة تبني الأفكار التي من شأنها أن تضمن استمرارية ضمان دعم الاحتياجات التي تخص الشعب الفلسطيني في غزة.

ودعا المؤسسات الدولية إلى ضرورة بذل الجهد في تقديم الدعم اللازم للإغاثة الإنسانية، مشيداً بدور تلك المؤسسات في التسهيل وخدمة القضية والشعب الفلسطيني.

بدوره، رحب نصر بوفد مجلس العلاقات الدولية، شاكراً لهم الزيارة.

وأكد على ضرورة العمل والضغط للخروج من كافة الأزمات التي يعاني منها سكان قطاع غزة، داعياً إلى ضرورة البدء وبشكل فوري لإنهاء الانقسام الداخلي.

وشدد على ضرورة إعطاء الأولوية لغزة وإنهاء حالة المعاناة فيها في مدة لا تزيد عن 6 أشهر.

“العلاقات الدولية” يعقد دورة حول مقاطعة الاحتلال (الإسرائيلي)

عَقدت وحدة المقاطعة في مجلس العلاقات الدولية أمس دورة تدريبية في فندق آدم حول “حملة المقاطعة” BDS بالتعاون مع الكتلة الاسلامية للطلاب والطالبات، وبمشاركة حوالي ٤٠ طالباً وطالبة.

وأكد رئيس المجلس د.باسم نعيم في كلمة له خلال افتتاح الدورة التي تستمر لثلاثة أيام، أن وحدة المقاطعة هي احد أوجه نشاط المجلس، وأن الأخير معني بالتعاون مع الجميع لتحقيق هذا هدف مقاطعة منتجات الاحتلال (الإسرائيلي)، وضرورة أن يُبني على ما تم انجازه.

وشدد على أن العمل في إطار المقاطعة مهم جدًا “في إطار صراعنا مع الاحتلال، ومحاصرته على المستوى الدولي حتى يرضخ لمطالب الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال، وحق تقرير المصير والعودة للاجئين”.

بدوره، تحدث عضو سكرتارية الهيئة الوطنية العليا للحملة أ.عمر البرغوثى، وبمشاركة أ.عبد الرحمن ابو نحل منسق الحملة في غزة عن تاريخ الحملة، واستراتيجيتها، وأهدافها، وآلياتها، مستعرضين أهم التحديات التي تواجهها.

وبين البرغوثي بعض التفاصيل المتعلقة بالإنجازات التي تم تحقيقها في سياق العمل على مقاطعة الاحتلال مثل سحب استثمارات لشركات كبرى تقدر بمليارات الدولارات، ومقاطعة جامعات كبرى وهيئات اكاديمية ومجالس طلاب، وكذلك كنائس وفنانين وغير ذلك.

وشدد على أن التطبيع والتنسيق الأمني مع (إسرائيل) يُشكل أكبر عقبة في طريق الحملة وإجهاض انجازاتها.

وخُتم اللقاء الأول بعددٍ من الأسئلة المهمة والتي تعكس الاهتمام والتفاعل من الحضور.