مختصون يناقشون السلوك التصويتي بالأمم المتحدة تجاه فلسطين ويقدمون توصيات مهمة

في يوم دراسي عقده مجلس العلاقات الدولية بغزة برعاية مركز المبادرة الاستراتيجية فلسطين ماليزيا،

مختصون يناقشون السلوك التصويتي بالأمم المتحدة تجاه فلسطين ويقدمون توصيات مهمة

ناقش مختصون فلسطينيون وأمميون (السلوك التصويتي في الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية) خلال يوم دراسي نظمة مجلس العلاقات الدولية – فلسطين، اليوم الخميس.  وشارك في اليوم الدراسي، الذي عقد برعاية من مركز المبادرة الاستراتيجية فلسطين – ماليزيا العديد من الشخصيات والنخب السياسية والحقوقية الفلسطينية والأجنبية.

ويأتي اليوم الدراسي استكمالًا لمشروع الاستكتاب البحثي الذي قام به مجلس العلاقات الدولية أواخر العام المنصرم حول السلوك التصويتي في مؤسسات الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية بين الفترة من 2005 حتى عام 2021م.

قضية دولية بامتياز

 

استهل رئيس مجلس العلاقات الدولية- فلسطين د. باسم نعيم، الجلسة الافتتاحية في اليوم الدراسي، بالحديث عن “القضية الفلسطينية في بعدها الدولي”.

وقال نعيم إن القضية الفلسطينية منذ نشأنها وهي “قضية دولية بامتياز” ويلعب البعد الدولي دورًا مركزيًا فيها أكثر من أي قضية أخرى في العالم. وأضاف أن “هذا الصراع كان تعبيرًا فجًا ووقحا عن إرادة دول الاستعمار في حينه ولا تزال لخلق كيان وظيفي يحقق عدة أهداف في آن واحد، وفي مقدمتها استنزاف المنطقة وتبديد ثرواتها وإبقائها متفتته ومتوترة لتسهيل مهمة السيطرة عليها”.

وأردف د. نعيم قائلا: “نحن هنا للتشاور والتناقش في أفضل السبل لوضع استراتيجية وطنية لمواجهة كارثة تراجع التصويت لصالح القضية الفلسطينية في مؤسسات الأمم المتحدة وإلا فلننتظر الأسوأ”، متطرقا إلى جهود الكيان في الساحة الدولية على أصعدة مختلفة منها جهوده لشطب وكالة الأونروا والانضمام للاتحاد الأفريقي.

استعادة المبادرة الفلسطينية

 

بدوره، تطرق وزير الخارجية الفلسطيني الأسبق د. ناصر القدوة، إلى أهمية المؤسسات الأممية والدولية وضرورة الاستفادة منها لصالح القضية الفلسطينية، مستعرضًا كيف تغير السلوك التصويتي فيها بالسلب خاصة خلال السنوات الأخيرة الماضية.

وقال وزير الخارجية الأسبق إن “العالم تغير، والدور الأيديولوجي تقلص لصالح المصالح الاقتصادية ثم السياسية”، لافتا إلى انحدار السلوك لصالح القضية الفلسطينية في المؤسسات الدولية مشددًا على أهمية الحفاظ على موقف عربي داعم على الأقل في المنظمات الدولية وإلا سيتلاشى ما تبقى من الدعم التصويتي، مؤكدا أهمية العمل على استعادة القوة والمبادرة الفلسطينية.

فرض عقوبات على نظام الأبارتهايد وعزله

 

أما المقرر الخاص الأسبق للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بروفيسور جون دوغارد، فقد تحدث في كلمته، حول موقف الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أهمية التمييز بين الأمم المتحدة في جنيف والأمم المتحدة في نيويورك.

واقترح دوغارد، بأن يكون هناك دورًا نشطا للأمم المتحدة فيما يتعلق بتبني حقيقية “أن إسرائيل تطبق الفصل العنصري في المناطق الفلسطينية المحتلة؛ لأنه حال قبلت الدول هذا الأمر لن يكون هناك بديل إلا العودة لما تم اتخاذه ضد نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا والذي يشمل حصار وحظر وعقوبات اقتصادية وأيضا عزل لإسرائيل حتى تنهي احتلالها وتقر بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني والدولة الفلسطينية”.

أسباب التغير

 

وافتتح رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” د. صلاح عبد العاطي الجلسة الأولى بالحديث حول السلوك التصويتي تجاه القضية الفلسطينية وأسباب التغير. وأضاف عبد العاطي أن الأمم المتحدة ساحة اشتباك سياسي ودبلوماسي وقانوني لا يمكن التفريط بها، لكنها لا تمنع وسيلة أخرى مثل المقاومة المسلحة والشعبية والإعلام والدبلوماسية والجاليات وحركات المقاطعة والتضامن التي تعمل بالتزامن لتقليص أمد الاحتلال.

وفي سياق متصل، أرجع عبد العاطي، تراجع التصويت لصالح فلسطين في الأمم المتحدة، إلى التفرد الفلسطيني وتقديم أسوأ نموذج للحكم الذاتي وعدم إجراء الانتخابات وضعف الجهود الفلسطينية الرسمية وتراجع العلاقات الدولية والدبلوماسية العربية.

وأوصى عبد العاطي، بإنشاء مركز دراسات متخصص يكون هدفه التأثير في كل دولة واستمرار عمليات الضغط من أجل تصويب سلوكها بما يخدم القضية الفلسطينية والنضال الفلسطيني أمام الاحتلال الإسرائيلي.

دراسة حالتي أميركا اللاتينية وإفريقيا

 

من جهتها، قدمت الباحثة في منظمة القانون من أجل فلسطين أ. غدير أبو مدين “دراسة حالة – دول أمريكا اللاتينية”. وقالت أبو مدين إن “دول أمريكا اللاتينية تعتبر تاريخيًا حليفًا قويًا للفلسطينيين وتربطها علاقات دبلوماسية جيدة واتسم تصويتها في الجمعية العامة تجاه القضية الفلسطينية بالإيجابية”.

واستعرضت الباحثة أبو مدين، التغيرات السلبية التي طرأت على السلوك التصويتي لبعض الدول في أمريكا اللاتينية خاصة غواتيمالا والبرازيل. وأرجعت ذلك إلى صعود الأحزاب اليمينية المتطرفة إلى الحكم في الدولتين وتحسن علاقاتهما الاقتصادية والدبلوماسية مع دولة الاحتلال.

وأوصت الباحثة، بضرورة تبني دولة فلسطين لخطاب القانون الدولي بشكل أوسع في المحافل الدولية وتنشيط السفارات الفلسطينية وتشكيل لجان متخصصة لمتابعة التطورات عل الساحة الدولية.

من جهته، استعرض رئيس مركز الدراسات الإفريقية والشرق أوسطية في جنوب إفريقيا أ. نعيم جينا، “دراسة حالة- دول إفريقيا”، موضحا أن إسرائيل تتحرك بشكل نشط في القارة الأفريقية بهدف كسب أصواتها وتأييدها في المحافل الدولية.

وتحدث عن تاريخ علاقات الدول الأفريقية مع الشعب الفلسطيني ومحاولات إسرائيل للتغلغل فيها منذ عقود، لافتا إلى أن إسرائيل أقامت علاقات مع بعض الأحزاب والدول في أفريقيا خلال السنوات الماضية، حتى لو لم يكن لها علاقات دبلوماسية معها.

مؤسسات المجتمع المدني

 

وتحدث في الجلسة الثانية نائب مدير عام المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أ. حمدي شقورة عن دور مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني في التأثير على موقف المجتمع الدولي والجهود الإسرائيلية لتقويض هذا الدور.

وقال شقورة إن “نزع الشرعية عن الحقوق الفلسطينية هو أمر متأصل في المشروع الصهيوني منذ ما قبل قيام إسرائيل التي قامت على أساس إحلالي للسيطرة على الأرض والتطهير العرقي ولا ترى أي وجود للشعب الفلسطيني”.

وتطرق إلى الهجوم الإسرائيلي الخطير على منظمات المجتمع المدني الفلسطيني وتصنيف 6 منها أنها “إرهابية”، موضحا أنه “يعكس أهمية ما تقوم به في مواجهة مخططات التفتيت وفضح الرواية الإسرائيلية وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين”.

من جانبه، تطرق وكيل وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية د. غازي حمد، إلى أثر التطبيع العربي على التصويت لصالح القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن ” اسرائيل وضعت جهدا كثيرا في تغيير صورتها الإجرامية، فضلا عن علاقاتها المتينة والاستراتيجية بالغرب”.

وأضاف أن “إسرائيل كانت تعمل بشكل قوي على إيجاد نفوذ لها في المناطق العربية”، مبينا أن الولايات المتحدة أرغمت دول عربية على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل مستغلة بذلك الترويح لما يسمى “الخطر الإيراني”.

أبرز التوصيات

وفي نهاية اليوم الدراسي تلا المنظمون أبرز التوصيات التي شملت ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينية وتطوير استراتيجية وطنية لمواجهة هذا التدهور الدبلوماسي والتطور السلبي الحاصل، والعمل على إبراز الوجه العنصري لدولة الاحتلال والضغط باتجاه تبني سياسات مقاطعة وفرض عقوبات دولية.

وضمت التوصيات كذلك تفعيل الدبلوماسية الشعبية وإصلاح وإعادة تأهيل الجسم الدبلوماسي الرسمي ليكون قادرًا على أداء مهامه في ظل هذه الظروف الحساسة وإطلاق جهود قانونية لمحاصرة دولة الاحتلال.

 

مجلس العلاقات يستعد لمناقشة السلوك التصويتي بالأمم المتحدة تجاه فلسطين

“العلاقات الدولية” يستعد لمناقشة السلوك التصويتي بالأمم المتحدة تجاه فلسطين
 
ينظم مجلس العلاقات الدولية – فلسطين، الخميس 19 مايو/آيار 2022، يومًا دراسيًا، بعنوان (السلوك التصويتي في الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية). ويسلط اليوم الدراسي الذي يُعقد برعاية من مركز المبادرة الاستراتيجية فلسطين – ماليزيا، الضوء على السلوك التصويتي داخل مؤسسات الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية.
 
ومن المتوقع أن يخرج اليوم الدراسي بتوصيات لحشد التفاعل الدولي مع القضية الفلسطينية وسبل تحقيق مزيد من المكتسبات السياسية والدبلوماسية لصالح الفلسطينيين. ويتحدث خلال اليوم الدراسي، العديد من الشخصيات والنخب السياسية والحقوقية إلى جانب المقرر الخاص الأسبق للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بروفيسور جون دوغارد.
 
ففي جلسته الأولى التي تركز على الإطار العام لليوم الدراسي وأهميته، سيتحدث رئيس مجلس العلاقات الدولية-فلسطين د. باسم نعيم، ووزير الخارجية الفلسطيني الأسبق د. ناصر القدوة والروفيسور بروفيسور جون دوغارد.
 
أما في الجلسة الثانية بعنوان “التصويت داخل الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية” سيتحدث فيها رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” د. صلاح عبد العاطي، ورئيس مركز الدراسات الإفريقية والشرق أوسطية -جنوب إفريقيا- د. نعيم جينا، والباحثة في العلوم السياسية وحقوق الإنسان أ. غدير أبو مدين.
 
أما في الجلسة الثانية التي تحمل عنوان ” التأثير داخل الأمم المتحدة لصالح القضية الفلسطينية” سيناقشها نائب مدير عام المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أ. حمدي شقورة، ووكيل وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطينية د. غازي حمد، والأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية د. مصطفى البرغوثي.
 
ويأتي اليوم الدراسي هذا استكمالًا لمشروع الاستكتاب البحثي الذي قام به مجلس العلاقات الدولية أواخر العام المنصرم حول السلوك التصويتي في مؤسسات الأمم المتحدة تجاه القضية الفلسطينية بين الفترة من 2005 حتى عام 2021م، وسيتخلل اليوم الدراسي نقاش تفصيلي لنتائج الدراسات الفائزة من قبل الباحثين وذوي الاختصاص.
 

مجلس العلاقات: قرار البرلمان الأوروبي حول المناهج ابتزاز صريح لصالح شرعنة الوجود الصهيوني على أرضنا

عبر مجلس العلاقات الدولية – فلسطين عن ادانته الشديدة لقرار البرلمان الأوروبي بالأمس والذي عبر فيه عن استيائه من المناهج التعليمية الفلسطينية بزعم أنها تحريضية.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الاثنين إن قرار البرلمان هو ابتزاز صريح، يهدف إلى حرمان التعليم الفلسطيني من الدعم المالي الذي تقدمه الدول الأوروبية والمؤسسات العالمية وإعاقة عملية بناء الدولة الفلسطينية ومؤسساتها التعليمية، والأهم إلى نزع شرعية النضال الفلسطيني، ومنع الأجيال الفلسطينية من تعلم تاريخهم.

وقال المجلس إن قرار البرلمان الأوروبي يأتي رضوخًا للضغوطات والادعاءات الإسرائيلية، متجاهلًا في الوقت نفسه مراقبة المناهج الإسرائيلية والتي تعج بالعنصرية والدعوة للكراهية والعنف حتى أدق التفاصيل.

وحذر المجلس من أن هذه السياسة المنحازة لن تخدم الأمن والاستقرار، وطالب البرلمان الاوروبي بالتراجع عن قرارته ودعم الحقوق الفلسطينية العادلة والمنسجمة مع القانون الدولي وفي مقدمتها حقه في التعرف على تاريخه النضالي ومقاومة الاحتلال وتحقيق الحرية والاستقلال.

مجلس العلاقات يهنئ حزب شين فين بانتصاره التاريخي في الانتخابات التشريعية الأيرلندية

هنأ مجلس العلاقات الدولية – فلسطين حزب شين فين بتحقيق فوز انتخابي ساحق في إيرلندا الشمالية.

وجاء في برقية تهنئة أرسلها رئيس المجلس لقيادة الحزب: “يؤكد انتصاركم هذا تجذر حزبكم في وعي وعقول الشعب الأيرلندي الشقيق وأهمية نضالكم من أجل الاستقلال والوحدة.”

وعبر المجلس في البرقية عن أمله أن يشكل هذا الفوز دعمًا إضافيًا للقضية الفلسطينية والنضال الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال، مضيفًا: “يعطينا فوزكم الأمل في أن يؤدي نضال الشعب الفلسطيني إلى تحقيق أهدافه الوطنية، وأن يقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس.”

وكان حزب “شين فين” القومي، وهو حزب داعم لحقوق الفلسطينيين، قد حقق فوزا تاريخيا في انتخابات إيرلندا الشمالية، وهي أول مرة خلال مئة عام يتصدر فيها “شين فين” الانتخابات.

مجلس العلاقات: نحذر من تصريحات لازاريني التي تؤسس لبداية مسار تقويض الأونروا

حذر مجلس العلاقات الدولية – فلسطين من تصريحات المفوض العام للأونروا الأخيرة التي أشار فيها بإمكانية “أن تقوم مؤسسات أممية بتقديم الخدمات بدلاً عن الأونروا”.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الأحد إن هذه التصريحات الصادرة عن رأس الهرم في الوكالة الأممية تؤسس لحرف الأونروا عن مهمتها الأساسية، وهو هدف لطالما سعى إليه الاحتلال الإسرائيلي على مدى السنوات الماضية.

ورفض المجلس في بيانه تصريحات المفوض مطالباً له ببيان رسمي لتوضيح حقيقة هذه التوجهات، مذكرًا بوظيفة الأونروا التي أنشأت من أجلها وهي إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الى ان يعودوا الى ديارهم وفقا للقرار الأممي 194.

وأكد المجلس بأن قضية اللاجئين الفلسطينيين ليست قضية إنسانية فحسب، بل سياسية ومرتبطة بشكل أساسي بعودة اللاجئين إلى ديارهم، وحصر مشكلتهم في البعد الإنساني هو أمر خطير قد ينذر بتفجير الأوضاع.

ودعا المجلس المفوض العام للتراجع عن هذه التصريحات، والضغط على المجتمع الدولي، الذي تسبب بمشكلة اللاجئين الفلسطينيين عبر اعترافه بدولة الكيان، لحل الأزمة المالية التي تعاني منها الوكالة منذ سنين.

مجلس العلاقات يصدر برقية تعزية ومواساة لضحايا فيضانات جنوب إفريقيا

أصدر مجلس العلاقات الدولية – فلسطين، برقية عزاء ومواساة، لجمهورية جوب إفريقيا، رئيسًا وحكومة وشعبًا، في ضحايا الفيضانات التي وقعت في ديربان الساحلية وما حولها، وما نتج عنها من وفيات وإصابات.

وقال المجلس في بيان صدر عنه: «تلقينا بكل حزن نبأ الفيضانات التي وقعت في ديربان الساحلية، وما نتج عنها من وفيات وإصابات، وما خلّفته من أضرار».

وأضاف المجلس: ” نشارككم ألم هذا المُصاب، ونبعث لكم ولأسر المتوفين أحر التعازي وأصدق مشاعر التعاطف ونتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين، معربين عن تضامناً معكم في هذه المحنة، ووقوفنا إلى جانبكم لمواجهة آثار هذه الكارثة، وواثقين بقدرتكم على تجاوزها”.

وكانت حصيلة ضحايا الفيضانات في جنوب أفريقيا قد ارتفعت إلى أكثر من 300 قتيل في ديربان الساحلية وما حولها، وفق ما أعلنت السلطات. وخلفت الأمطار غير المسبوقة منذ نحو 60 عاما دمارا كبيرا في البلاد لا سيما في المناطق الساحلية.

إعلان عن استكتاب بحثي حول الفصل العنصري الإسرائيلي

اعلان استكتاب بحثي

يعلن مجلس العلاقات الدولية – فلسطين بالتعاون مع مركز المبادرة الإستراتيجية فلسطين ماليزيا عن تنظيم مسابقة بحثية بعنوان:

 

“مستقبل الفصل العنصري الإسرائيلي وأثره على الموقف الدولي من الصراع”

 

 محاور البحث:

 

 الفصل العنصري في القانون الدولي
 نماذج تاريخية للفصل العنصري
 ممارسات الفصل العنصري الإسرائيلي
 التداعيات السياسية والقانونية والاجتماعية للفصل العنصري الإسرائيلي
 الموقف الدولي من ممارسات الفصل العنصري الإسرائيلي
 استشراف مستقبل الاحتلال في ظل ممارسات الفصل العنصري
 النتائج والتوصيات

 آخر موعد لتسليم الخطة هو يوم الخميس الموافق 14 أبريل 2022م.
 الموعد النهائي لتسليم الأبحاث بالكامل هو يوم الأحد الموافق 31 يوليو 2022م.

 

مكافأة البحث:

المرتبة الأولى: مبلغ 1200 دولار أمريكي + نشر وطباعة البحث + شهادة تقدير
المرتبة الثانية: مبلغ 800 دولار أمريكي + نشر وطباعة البحث + شهادة تقدير
المرتبة الثالثة: مبلغ 500 دولار أمريكي + نشر وطباعة البحث + شهادة تقدير

 

ملاحظة هامة/ يُرجى الاطلاع على تفاصيل المسابقة وشروطها في الملف المرفق مع الإعلان

حمل الملف من هنا

مجلس العلاقات: انتهاكات الاحتلال ضد الأطفال الفلسطينيين تتطلب موقفًا حازمًا من المجتمع الدولي

في يوم الطفل الفلسطيني،

مجلس العلاقات: انتهاكات الاحتلال ضد الأطفال الفلسطينيين تتطلب موقفًا حازمًا من المجتمع الدولي

قال مجلس العلاقات الدولية – فلسطين إن انتهاكات الاحتلال المستمرة ضد الأطفال الفلسطينيين باتت لا تخفى على أحد، في ظل الأرقام التي نشرتها هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وأوضحت الهيئة أن الاحتلال اعتقل منذ احتلال الضفة وغزة عام 1967، 50 ألف طفل فلسطيني، وأن الاحتلال يستهدف أطفال فلسطين أسوة بالكبار، ودون مراعاة لخصوصيتهم او الحماية التي يتمتعون بها في القانون الدولي الانساني.

وقال المجلس بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني الذي يصادف الخامس من أبريل كل عام، إن هذه الانتهاكات بحق اطفالنا تمثل جرائم حرب مستمرة في الوقت الذي يحاول فيه الكيان تسويق نفسه بأنها واحة الديمقراطية وحقوق الإنسان في المنطقة.

وطالب المجلس المجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذه الانتهاكات الخطيرة، وممارسة أقصى الضغوط على الاحتلال وفرض عقوبات عليه كي يتراجع عن هذه السياسات الإجرامية.

مجلس العلاقات يصدر العدد الخمسين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” صباح اليوم الأحد.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر مارس المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة من هنا

 

مجلس العلاقات يرحب بتقرير أممي يوثق “الفصل العنصري” للاحتلال

اعتبره انتصارًا لضحايا العدوان الإسرائيلي المستمر،

مجلس العلاقات يرحب بتقرير أممي يوثق “الفصل العنصري” للاحتلال

رحب مجلس العلاقات الدولية – فلسطين بالتقرير الصادر عن مقرر الأمم المتحدة الخاص “المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967″، مايكل لينك الذي اعتبر أن الوضع في فلسطين المحتلة يرتقي لنظام “الفصل العنصري”.

 وأكد المجلس في بيان صدر عنه اليوم الخميس أهمية التقرير الذي يُضاف إلى العديد من التقارير الصادرة عن منظمات دولية تتهم دولة الاحتلال بارتكاب جريمة الفصل العنصري.

وعد المجلس التقرير انتصارًا للحق الفلسطيني، وانتصارًا لضحايا العدوان الإسرائيلي المتواصل يوميًا في الأراضي الفلسطينية.

وجاء في البيان: “تأتي أهمية هذا التقرير الصادر في صدوره عن مقرر أكبر منظمة دولية في العالم، وهو يزيد من الزخم المتواصل للحملة العالمية لإنهاء الفصل العنصري الإسرائيلي وصولًا إلى لحظة المقاطعة الشاملة لدولة الاحتلال على غرار مقاطعة نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.”

ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى اتخاذ قرار حاسم وشجاع بتبني هذه التقارير، وفرض عقوبات على دولة الاحتلال للتراجع عن سياساتها الإجرامية وإنهاء الاحتلال وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم.”

وكان مقرر الأمم المتحدة الخاص “المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967″، مايكل لينك، قد أصدر الثلاثاء الماضي، تقريره النهائي قبل انتهاء ولايته التي استمرت ست سنوات، حيث وثق بالأحداث والوقائع تطبيق إسرائيل لنظام الفصل العنصري.