سياسيون: اتفاق الإطار بين الأونروا والولايات المتحدة “ابتزاز وإخضاع”

في لقاء نظمه مجلس العلاقات الدولية..

سياسيون: اتفاق الإطار بين الأونروا والولايات المتحدة “ابتزاز وإخضاع”

عدّ سياسيون ومختصون “اتفاقية الإطار” بين الولايات المتحدة والأونروا، “ابتزازا وانتهاكا بحق دور الاونروا، وتجاوز لصلاحية الأخيرة”.

جاء ذلك في لقاء نظمه مجلس العلاقات الدولية – فلسطين-، الخميس، بعنوان، “الأونروا بين الأزمة المالية والضغوط السياسية في ظل “اتفاقية الإطار” مع الولايات المتحدة الامريكية.

** حاجة الدعم!

المتحدث باسم الأونروا عدنان أبو حسنة، أكدّ أن الأونروا كمؤسسة اممية تعتمد على 97% من تمويلها على 3 منظومات “واشنطن، الاتحاد الأوروبي”، فيما تعتمد على 3% من الدول العربية!

وقال أبو حسنة في مداخلته، إنّ ترامب قطع التمويل، قائلًا: “موّلت الدول العربية 200 مليون دولار فقط، ثم عاد الدعم إلى التراجع”.

وأوضح أن الوكالة محكومة بشكل أساسي بأمريكا والاتحاد الأوروبي في تمويلها، “ولا يوجد تمويل غير مشروط في أي مكان”.

ولفت أبو حسنة لوجود اتفاقيات توقع دائما مع المانحين، “وأي تمويل يصاحبه اتفاق إطار يحدده المانح، يتضمن سبل استخدام الأموال، وتحديد أوجه الصرف”.

وبين أن هناك أموال توجه للميزانية العامة للوكالة وتعني “بالتعليم والصحة”، مشيرا لوجود 600 ألف طالب إلى جانب مليون و200 ألف لاجئ يحصلون على المساعدات، لافتًا إلى أن اللاجئين في قطاع غزة يمثلون 20% من عدد اللاجئين الفلسطينيين.

وكشف أبو حسنة أن الدعم الأمريكي يمثل أكثر من 40% من موازنة الاونروا.

ورأى أن الوكالة لا ترى أن الاتفاقية تجاوزت حدود المسموح به في مؤسسات الأمم المتحدة، “فكل المؤسسات الدولية توقع على نفس الوثائق”.

كما رأى أبو حسنة أن “الأمور لا يجوز أن تمنح أكبر من حجمها، فرجوع الدعم الأمريكي ووجود تيار مساند للأونروا داخل الإدارة الأميركية مهم جدا”.

وذكر أن الجميع يطرح فكرة عقد مؤتمر دولي لتحديد أولويات التمويل بين الاونروا واستدامة التمويل خلال الفترة القادمة.

** استغلال خطير!

من جهته، قال جميل سرحان مدير مكتب الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في قطاع غزة، إن هناك استغلال خطير يجري لمفهوم الحياد، من طرف إدارة الوكالة.

وأوضح سرحان في مداخلته، أن اتفاق الإطار، تحتوي على 22 بند مخالف، جعل من الوكالة وكأنها “قسم في وزارة الخارجية الامريكية”.

وأكدّ أن قيادة الاونروا تخالف “حقوق الانسان، وتستخدم المصطلحات لفرض قيود ضد هذه الحقوق”.

وأضاف: “يبدو أن هناك حالة استخفاف من إدارة الوكالة بداعي التأثير تحت حاجة التمويل المشروط”.

وذكر أن هذا التمويل لا ينبغي أن يقيد بحال دور الوكالة، خاصة وأنها ليست صاحبة اختصاص في تغيير المناهج بالدول المستضيفة على سبيل المثال.

وشددّ على ضرورة رفض التمويل المشروط الذي يشكل قيدًا على حقوق الشعب الفلسطيني.

** ابتزاز!

من جانبها، أكدّت النائب هدى نعيم رئيس لجنة الرقابة وحقوق الإنسان في المجلس التشريعي، أنّ “الأونروا لها دور كبير في قضية اللاجئين؛ لكن لا يجوز أن تخضع للتمويل المشروط خاصة وأن هناك منظمات دولية كمنظمة الصحة مثلا ترفض هذا النوع من التمويل”.

وقالت نعيم في مداخلتها، إن “المجتمع الدولي غير جاهز لخيار شطب الوكالة، كونه مكلف وخطير ومقلق بالنسبة إليه”.

وأوضحت أن ما يمارس على الأونروا لمحاسبة موظفيها على خليفة رأيهم، “صراع على الهوية وكي للوعي، وبمنزلة ابتزاز من إدارة الوكالة”.

وذكرت نعيم أن التقارير الصادرة عن إدارة الوكالة والتساوق المباشر مع الاحتلال، “يعبر عن اختراق كبير في إدارة الوكالة”.

وأضافت: “لا يجوز أن نموت بكاتم صوت” في تعبيرها عن الصمت إزاء هذه الإجراءات.

ورأت نعيم أن “الوكالة تستطيع أن تتحلل من هذه الاتفاقية”، واصفة اياها بـ”بمحاولة الخضوع والابتزاز لإدارة الوكالة”.

وطالبت إدارة الاونروا بالتراجع عن القرار، كما حثّت مؤتمر المانحين الذي سيُعقد الشهر القادم ببحث آليات تمويل مستدامة ورفض هذا الاتفاق.

وشددت نعيم على ضرورة وضع خطة وطنية تتضمن الضغط على السلطة؛ للقيام بدورها ومسؤولياتها تجاه اسقاط الاتفاق.

** تدجين الشعب!

بدوره، أكدّ خالد البطش منسق القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، أنّ هذا الاتفاق من شأنه تدجين شعبنا، قائلًا: “الأونروا أكبر أفيون شربه شعبنا الفلسطيني طيلة 70 سنة”.

وقال البطش في مداخلته، إن ّما يطرحه الامريكان الآن هو تنفيذ “صفقة القرن”، ولهذا يجب أن نتصدى هذا الخيار، “خاصة مع محاولة إعادة تعريف اللاجئ الفلسطيني”.

وأوضح أن إعادة التعريف للاجئ هو الأخطر، إلى جانب قبول الموقف الأمريكي بشرط قبول التمويل برفض الإرهاب!

وأضاف البطش: ” أن الاتفاق يعمل به ضمن أجندة سياسية طويلة الأمد، سيفضي في النهاية الى تصفية الأونروا كعنوان، والتعامل مع اللاجئين عبر المفوضية العامة للاجئين”.

وأشار إلى موقف القوى بعيد الإعلان عن الاتفاق، بالتداعي الفوري لاسقاط الاتفاق وعدم تجديده وتكراره مع دول أخرى يمكن أن تشترط في دعمها للأونروا.

وذكر البطش أن هذه العناوين تطلبت توحيد الموقف الوطني، و”مباشرة جرى المخاطبة السياسية للوكالة بأن هذا الاتفاق جريمة ترتكب بحق المواطنين، يراد من خلالها ان يتحول الامر ليتنازل عن حقه”.

وشدد على وجود حالة اجماع وطني إزاء اسقاط هذه الخطوة، مبينا أنه تم الاتفاق كذلك الحفاظ على دور الوكالة.

وفي مداخلته من لبنان، قال رئيس الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين علي هويدي أن الفلسطينيين يرفضون أن تتحول الوكالة الى وكيل أو أداة تنفيذية بيد الإدارة الامريكية بحيث تتحكم بها كما تشاء وفق الرؤية الأمريكية والصهيونية من قضية اللاجئين وحقهم في العودة.

وطالب هويدي الأونروا أن تتعلم الدرس جيدًا بضرورة استشارة المرجعيات الفلسطينية قبل الاقدام على أي توقيع مشابه وفي هذا حفاظ على الوكالة وقضية اللاجئين وحقهم بالعودة وفق ما جاء في قرار انشاء الوكالة ٣٠٢.

للمزيد:

https://bit.ly/2VwYJaC

مجلس العلاقات يصدر العدد الثالث والأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الجمعة.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر يوليو المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

خبراء أمميون يطالبون بوقف بيع تقنيات المراقبة “التي تهدد الحياة”

الخبراء يحثون إسرائيل على الكشف بشكل كامل عن الإجراءات التي اتخذتها لمراجعة معاملات تصدير NSO في ضوء التزاماتها الخاصة بحقوق الإنسان

متابعة: مجلس العلاقات الدولية – فلسطين

دعا خبراء أمميون في مجال حقوق الإنسان جميع الدول إلى فرض حظر عالمي على بيع تكنولوجيا المراقبة ونقلها إلى حين وضع لوائح صارمة تضمن استخدامها وفقًا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان.
وحذر الخبراء من أن “السماح لقطاع تقنية المراقبة وتجارتها بالعمل دون إعطاء اعتبار لحقوق الإنسان هو أمر خطير للغاية وغير مسؤول”.
وحث الخبراء إسرائيل، بصفتها البلد الأم لمجموعة NSO، على الكشف بشكل كامل عن الإجراءات التي اتخذتها لمراجعة معاملات التصدير التي تجريها المجموعة في ضوء التزامات إسرائيل الخاصة بحقوق الإنسان”. وقال الخبراء: ” من واجب الدول التحقق من أن شركات مثل NSO Group لا تبيع التكنولوجيا أو تنقلها إلى الدول والكيانات التي ترغب في استخدامها لانتهاك حقوق الإنسان”.

للمزيد:
https://www.ohchr.org/…/NewsE…/Pages/DisplayNews.aspx…

وزير الهجرة الإسرائيلي محذرًا: قد نخسر الولايات المتحدة إذا وصل اليهود الليبراليون دعم حركتي المقاطعة وحياة السود المهمة

متابعة وترجمة: مجلس العلاقات الدولية – فلسطين

حذر وزير الهجرة الإسرائيلي نشمان شاي الأسبوع الماضي من خسارة إسرائيل للولايات المتحدة إذا واصل اليهود الأمريكيون الليبراليون في دعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات وحركة حياة السود مهمة.

جاءت تصريحات شاي خلال ظهور اعلامي عبر بودكاست اللجنة اليهودية الأميركية، حيث تأتي المقابلة وسط فجوات متزايدة بين الناخبين ذوي الميول المحافظة في إسرائيل واليهود الأمريكيين، إحدى الأقليات الأكثر ليبرالية في البلاد.

وقال شاي إنه أطلع زملائه أعضاء الحكومة الإسرائيلية مؤخرًا على وضع اليهود الأمريكيين، وأخبرهم أنه “إذا رأينا المزيد من اليسار الراديكالي واليهود الليبراليين التقدميين يواصلون دعم حركتي المقاطعة وحركة حياة السود مهمة، وتشبيههم لإسرائيل بأنها دولة إبادة جماعية أو دولة فصل عنصري، فقد نخسر أمريكا”.

وكانت أكثر من 600 منظمة يهودية، تمثل غالبية اليهود الأمريكيين، قد وقعت على بيان يدعم لدعم حركة “حياة السود مهمة” نُشر في إعلان على صفحة كاملة في صحيفة نيويورك تايمز في أغسطس من العام الماضي.

وأشار شاي إلى وجود أفكار للاعتماد على مجموعات أخرى في أمريكا للحصول على الدعم، بدلاً من يهود أمريكا، لكنه يرفض مثل هذه المقترحات. وبدا أنه يشير إلى الملاحظات الأخيرة التي أدلى بها السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة رون ديرمر الذي اقترح أن تولي إسرائيل الأولوية للدعم “العاطفي والصريح” للمسيحيين الإنجيليين على دعم اليهود الأمريكيين، الذين قال إنهم “من بين منتقدينا اللاذعين.”

وكان استطلاع للرأي للناخبين اليهود الأمريكيين تم إجراؤه بعد النزاع بين إسرائيل وغزة في مايو قد أظهر أن أقلية كبيرة منهم تؤمن ببعض الانتقادات القاسية لإسرائيل، بما في ذلك ارتكابها للإبادة الجماعية والفصل العنصري.

المصدر للمزيد

مجلس العلاقات يصدر العدد الثاني والأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الجمعة.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر يوليو المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

مجلس العلاقات يصدر العدد الواحد والأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الأربعاء.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر يونيو المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

مجلس العلاقات يرحب باعتماد البرلمان الأيرلندي قرارًا يدين “الضم الفعلي” للأراضي الفلسطينية والتهجير القسري

رحب “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” بإقرار مجلس النواب الأيرلندي بالإجماع بإدانة ضم القدس والنشاط الاستيطاني فيها وفي الضفة الغربية، والتهجير القسري للمجتمعات الفلسطينية.

وقال المجلس بأن القرار هو موقف متقدم يصدر للمرة الأولى من دولة أوروبية، ويعكس التغيير الذي فرضته الشعوب الداعمة للقضية الفلسطينية.

وأشار المجلس إلى أن القرار يؤكد مخالفة دولة الاحتلال للقانون الدولي، عبر مواصلة سياساتها الاستيطانية وتهجيرها القسري للسكان الفلسطينيين، والتي كان آخرها تهجير سكان حي الشيخ جراح في القدس.

ودعا المجلس سائر الدول الأوروبية لاتخاذ اجراءات مشابهة، خاصة في ظل جرائم حرب الاحتلال التي ارتكبها في عدوانه الأخير على قطاع غزة، مما يتطلب موقفًا قويًا يردع الاحتلال عن جرائمه.

وكان مجلس النواب الأيرلندي قد أقر بالإجماع (المعارضة وأحزاب الحكومة)، ما تقدم به حراك حزب الشين فين، بإدانة ضم القدس والنشاط الاستيطاني فيها وفي الضفة الغربية، والتهجير القسري للمجتمعات الفلسطينية في الأراضي المحتلة، وهذه النشاطات الاسرائيلية قرارات غير قانونية.

وتعتبر ايرلندا الدولة الأوروبية الأولى التي تتخذ مثل هذا القرار وتسعى إلى أن تتخذه عدة دول أوروبية.

مجلس العلاقات يصدر العدد الأربعين من نشرته الدولية “فلسطين والعالم”

أصدر “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” نشرته الشهرية والتي بعنوان “فلسطين والعالم” اليوم الخميس.

وتغطي النشرة أبرز الأحداث المتعلقة بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي خلال شهر أبريل المنصرم، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أخبار المجلس وفعالياته.

  لتحميل النشرة اضغط هنا

المجلس يزور منتدى العلاقات الدولية للحوار والسياسات للتهنئة بالتأسيس وبحث آفاق التعاون

زار وفد من “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” مقر منتدى العلاقات الدولية للحوار والسياسات لبحث آفاق التعاون بين الطرفين.

وضم الوفد الدكتور باسم نعيم رئيس المجلس وعدد من أعضاء مجلس الإدارة وكان في استقبالهم رئيس المنتدى الأستاذ شرحبيل الغريب.

وهنأ وفد المجلس رئيس المنتدى بمناسبة تأسيسه، متمنيًا لهم التوفيق والسداد، مستعرضًا في حديثه التعريف بالمجلس وأنشطته.

من جانبه شكر الغريب الوفد على زيارته متطرقًا في حديثه إلى أنشطة المنتدى وأقسامه ووحداته ومكوناته.

وتأتي الزيارة ضمن أنشطة المجلس في التواصل مع المؤسسات ذات العلاقة لبحث آفاق التعاون.

مجلس العلاقات يستنكر تبني البرلمان الأوروبي لقرار يدين الأونروا

استنكر مجلس العلاقات الدولية – فلسطين تبني البرلمان الأوروبي لقرار يدين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) على خلفية كتبها المدرسية.

وقال المجلس في بيان صدر عنه اليوم الجمعة إن القرار يأتي بسبب التحريض الإسرائيلي المستمر على المناهج الفلسطينية، مشيرًا إلى أن الاحتلال هو أبرز مظاهر التحريض وجرائمه لا تؤدي إلا لمزيد من العنف وعدم الاستقرار.

ونوه المجلس أن مناهج التعليم والإعلام الإسرائيلي يعج بالعنصرية والكراهية والانتقاص من إنسانية الآخر وخاصة العرب والفلسطينيين ومليء بتشويه صورتهم ونفي وجود الشعب الفلسطيني.

وقال المجلس إن تعزيز المناهج الفلسطينية للهوية الوطنية وعدم انحيازها للاحتلال لا يُعد تحريضًا، بل هو واجب على الأونروا الاستمرار بتعزيزه، ولا سيما انها ملتزمة حسب التفويض الممنوح لها بالالتزام بالمناهج الوطنية في الاقاليم التي تعمل بها.

وطالب المجلس في بيانه البرلمان الأوروبي بالتوقف عن هذه الازدواجية في التعامل مع الفلسطينيين ومراجعة قراره، وعدم الاعتماد على الرواية الإسرائيلية، بل ومراقبة مناهج التعليم الإسرائيلية للحد من العنصرية والعنف الذي يدفع ثمنه أبناء شعبنا من خلال ممارسات الاحتلال اليومية.

وكان البرلمان الأوروبي قد اعتمد لأول مرة الأربعاء قرارا يدين “الأونروا” لتعليمها “الكراهية والعنف ضد إسرائيل” من خلال الكتب المدرسية الفلسطينية” وفق القرار.