Level Give Aways and Blaring Signs He / she fan Wants You Back

You could be feeling as if you’re completely helpless when attempting to find techniques for finding your ex boyfriend back. A break up simply leaves you with feelings that can be devastating. Such as feelings of rage and loneliness as well as other feelings, this could be incapacitating if you let it. As long as you really think that he could get back along and there is also a chance, then simply there are certainly things you can try. Each of these ideas is going to enable you to be effective and succeed your ex boyfriend back again.

Once you have diagnosed the challenge with the very heart of the break-down, you are able to spend the time to workout what the problem is and to correct it. Maybe you ought to make some changes, and figure out just where he is coming from and adjust to him. It may sometimes necessarily mean you need to settle for some of his below ideal characteristics. No matter what took place, matters are able to be resolved and you can move ahead.

There are numerous ways of getting your ex boyfriend back after having a tough split up. What it will require would be for you to first of all bemourn your split up, and then assess the reason why the breakup occurred. After you’ve uncovered the difficulty, you can ready to deal with it and fix issues. You must not try to transform you ex boyfriend, as being a break up may leave him in a vulnerable condition likewise.

Grieving as well as bemourning the breakup is really a proper and natural strategy to start the recovery. Be absolutely sure to enjoy correctly and in addition always keep plan rest and exercise. Best friends will also provide an important support system. When you get to a place where your thoughts seem well-defined, you can then spend some time to evaluate specifically where issues went wrong and exactly why the split up took place. First of all, you have to ask if you want to get your ex boyfriend back or if want to just move on. Fixing your relationship will mean that you need to try to realise why problems happened. Realize that in a split up, both sides have some shortcoming. Knowing what happened is critical with regards to skillfully implementing the ways to get your ex boyfriend back.

As well as associated with the tips to get your ex man back is probably a bit unconventional, which is to grieve the split up. Several research has revealed that the hurt experienced over a breakup may possibly have the exact same impact since the passing away of a loved one.

The following step among the methods for getting your ex boyfriend back is going to be to feed your boyfriend’s ego. Typically, folks have a bigger ego, which can get hurt whenever a break up occurs. After a break-up, their particular self-esteem will suffer and could desire a supercharge in order to have things to push along. This may involve which you apologize and take a few of the responsibility from him.

Rather, your aim needs to be on changing yourself. This is often the sure fired method to winning his love back as well as having the ability to rekindle the damaged connection.

Learning much more:fuchshof.de

النفوذ الإسرائيلي في بريطانيا

النفوذ الإسرائيلي في بريطانيا

بريان كلاولي – (كاونتربنتش) 24/11/2017

ترجمة: عبد الرحمن الحسيني

في العام الماضي نشرت مجلة “فورين بوليسي” على موقعها الألكتروني مقالاً بعنوان “أفضل كونغرس تستطيع آيباك شراءه”، والذي أوضحت فيه أن لجنة العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية قادت تجمعاً موالياً لإسرائيل، “ربما يكون شبكة الضغط الأقوى والأفضل تنظيماً والأكثر فعالية في واشنطن العاصمة. وقد وزعت الشبكة الموالية لإسرائيل في دورة انتخابات 2015-2016 مُسبقاً نحو 4.255.136 دولار في شكل مساهمات”. ثم في آب (أغسطس) 2017، ذهب موقع “غلوبال ريسيرتش” أبعد وأعمق، فقال أن منظمة “آيباك” (سابقاً “اللجنة الأميركية الصهيونية”) تتمتع بقوة عالية ومتعددة التمويل والأوجه، وهي مجموعة ضغط سياسي تعمل بشكل حصري لصالح ستة ملايين إسرائيلي، وليس لرفاه وفائدة 320 مليون أميركي. وهي لا تؤثر على التشريع الأميركي فقط، وإنما تجمع مبالغ ضخمة من الأموال من أجل ضمان أن يشغل مجلسي النواب والشيوخ الأميركيين أعضاء يدعمون الأجندة السياسية والاقتصادية لـ”آيباك” كأولوية تتجاوز الولايات المتحدة الأميركية في الأهمية”.

لا يمكن أن يكون هناك ما هو أوضح مما تقدم للدلالة على أن بلداً أجنبياً يتدخل بشكل درامي في حكومة الولايات المتحدة. لكن الأمور لا تقف عند ذلك الحد. لأنها حتى بريطانيا التي تعصف بها الأزمات، تتلقى هي الأخرى الاهتمام الزاحف لناشطي إسرائيل.

تعيش حكومة المملكة المتحدة في حالة فوضى، لأنها تفتقر إلى السلطة بشكل رئيسي نتيجة لانتخابات تلقى فيها حزب المحافظين الحاكم صفعة شديدة غير متوقعة في كبريائه وشعبيته. ومنذ ذلك الحين، ما يزال تردده وعدم كفايته يواجهان المزيد من التعقيدات، والتي تضمنت آخرها الاستقالات لوزيرين من أعضاء المجلس الوزاري، أحدهما لتورطه في تحرش جنسي، والأحدث، استقالة وزيرة المساعدات الخارجية، السيدة بريتي باتيل، لأنها كذبت على رئيسة الوزراء فيما يتعلق بزيارة قامت بها إلى إسرائيل.

اعترفت السيدة باتيل بأن تصرفاتها “كانت دون المعايير العالية المتوقعة من وزيرة دولة”، وهو ما حدث في حالتها بالتأكيد، لأنها كذبت؛ لكن مغامراتها منخفضة المعيار شملت فيما يبدو مجموعة من السلوكات المخادعة. وقيل إنها ذهبت في شهر آب (أغسطس) في “رحلة سرية إلى إسرائيل برفقة ناشط في حملات الضغط، وعقدت خلالها 12 اجتماعاً، بما فيها واحد مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من دون إطلاع أي من (رئيسة الحكومة) ماي، أو وزير الخارجية، بوريس جونسون”. ومن الغريب أنها تصورت أن أجهزة المخابرات البريطانية لن تقوم بالإبلاغ عن تحركاتها واجتماعاتها في الإيجاز اليومي، لكن هذا لم يوقفها عن القول لصحيفة الغارديان أن “بوريس كان يعرف عن الزيارة. الفكرة أن وزارة الخارجية لم تعرف عن الزيارة، لكن بوريس عرف عن (زيارة إسرائيل). لم يعد الأمر مهماً، ليس مهما على الإطلاق. لقد ذهبت إلى هناك ودفعت الثمن وانتهى الأمر. إنه شيء غريب تماماً. يجب على وزارة الخارجية أن تتقدم هي وتشرح موقفها”.

ولكن لم تكن لوزارة الخارجية التي عليها شرح الأمور، لأن هذه كانت خديعة قذرة أخرى من سياسية صغيرة وضيعة –مهما كان السبب الذي تحاول أن تخفي من أجله دوافعها. لقد كان تأكيدها: “لقد ذهبت في عطلة وقابلت أناساً ومنظمات… الأمر لا يتعلق بمن قابلت أيضاً، لدي أصدقاء هناك”، كان غير صحيح، وقد اكتشفت وسائل الإعلام كمية كاملة من الخداع.

لم يقتصر الأمر على أنها عقدت دزينة من الاجتماعات مع “أصدقاء” في إسرائيل، لكن السيدة باتيل، كما كشفت صحيفة “ذا صن” يوم 7 أيلول (سبتمبر) “عقدت اجتماعاً مع وزير الأمن العام الإسرائيلي جيلعاد إيردان، لإجراء مباحثات في مجلس العموم. ثم، اجتمعت يوم 18 أيلول (سبتمبر) مع يوفال روتم، المسؤول الرفيع في وزارة الخارجية الإسرائيلية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. ولم تكشف السيدة باتيل النقاب عما جرى بحثه خلال تلك الاجتماعات. وكانت قد التقت بكلا الرجلين في تل أبيب في آب (أغسطس)…”.

كان قد رافقها في عطلتها الشرق أوسطية وسيط نفوذ إسرائيلي، هو اللورد بولاك، الذي حضر كل اجتماعاتها مع أفضل وألمع الشخصيات الإسرائيلية، بمن فيهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وسافر معها بولاك إلى نيويورك حيث سددت مؤسسة الاستشارات الإسرائيلية “إشرا” التي “تقدم طائفة واسعة من الخدمات للزبائن ثمن تذكرة سفره. كما كان بولاك حاضراً الاجتماع عندما أجرت مباحثات لم يكشف النقاب عنها مع وزير الأمن العام الإسرائيلي في مجلس العموم قبل توجهها إلى نيويورك.

لم يترتب على اللورد بولاك السير مسافة طويلة للوصول إلى مجلس العموم لأنه عضو في مجلس اللوردات المجاور، المجلس الأعلى غير المنتخب في بريطانيا، الذي يشكل صورة زائفة عن العدالة والديمقراطية. ويجعل مجلس اللوردات موضع سخرية من المساواة الاجتماعية، والكثير من أعضائه مانحون كرماء للأحزاب السياسية أو للساسة الفاشلين الذين “يتم ركلهم إلى أعلى السلم” ليحتلوا مناصب استرخائية كنوع من التعويض عن أعوام من التملق السياسي. ويضم مجلس اللوردات 800 عضو، مما يجعله ثاني أكبر مجلس تشريعي في العالم بعد المؤتمر الشعبي في الصين (مع الأخذ بعين الاعتبار أن عدد سكان الصين يبلغ 1.3 مليار نسمة، وأن عدد سكان بريطانيا 65 مليون نسمة).

إن مجلس اللوردات هو، باختصار، عارٌ ومهزلة. لكنه ما يزال يتوافر على الكثير من النفوذ لأنه يوجد الكثير من الأموال التي تُسكب حوله، وثمة أشخاص وأحزاب سياسية تسيطر على هذا المال –مثل مجموعة “أصدقاء إسرائيل المحافظون”، وهي منظمة تذكر صحيفة “فايننشال تايمز” أنها “تضم ما يقدر بنحو 80 في المائة من نواب البرلمان المحافظين كأعضاء فيها”. كما أنه ليست من قبيل المصادفة أن لورد بولاك “أمضى ربع قرن كرئيس للمجموعة المذكورة… وترك المنصب في العام 2015 لينضم إلى مجلس اللوردات، لكنه ظل مع ذلك رئيساً فخرياً لها”.

منظمة أصدقاء إسرائيل المحافظة هي مجموعة ثرية، وذكرت الفايننشال تايمز أنها “منحت مبلغ 377.994 جنيه استرليني (495.000 دولار) لحزب المحافظين منذ العام 2004، غالباً على شكل رحلات مدفوعة الكلفة بالكامل إلى إسرائيل لأعضاء من البرلمان”. ولا يقتصر الأمر على ذلك وحسب، بل إنها تقدم هبات شخصية ضخمة للأعضاء المحافظين في البرلمان -هل يتخيل أي أحد للحظة أن أي سياسي مفضل على هذا النحو سيقول كلمة واحدة ضد إسرائيل في أي منتدى وفي أي سياق؟ لقد تم شراؤهم.

 يشمل كرم جيب مجموعة أصدقاء إسرائيل المحافظين العميق إقامة عشاء سنوي في لندن، والذي أشارت رئيسة الوزراء البريطانية خلاله في العام الماضي إلى اللورد بولاك على أنه “ستيوارت بولاك الواحد والوحيد”، لكنها لاحظت وجود أكثر من 200 من أعضاء المجلس التشريعي هناك، وأعلنت أنها “سعيدة جداً لأن أصدقاء إسرائيل المحافظين أخذوا مُسبقاً 34 من أصل 74 نائباً محافظاً منتخباً لزيارة إسرائيل في العام 2015”.

يشكل المال الملمح الأكثر أهمية في العلاقات بين المملكة المتحدة وإسرائيل. وكانت تيريزا ماي مغتبطة بـ”صفقة بلدينا الأكبر على الإطلاق، والتي تتجاوز قيمتها مليار جنيه استرليني، حيث قررت شركة الطيران الإسرائيلية -العال- استخدام محركات رولز رويس في طائرتها الجديدة”. وهكذا، كل شيء يتعلق بالمال، وتستطيع إسرائيل التي تتسلم محيطات من السيولة من الولايات المتحدة إنفاقها بتبذير حيثما تريد.

في العام الماضي، أعلن أن الولايات المتحدة سوف “تمنح إسرائيل 38 مليار دولار في شكل مساعدات عسكرية خلال العقد المقبل، وهي أكبر حزمة مساعدات في التاريخ الأميركي، بموجب اتفاقية مشهودة وقعت يوم 14 أيلول (سبتمبر)، والتي اشتملت على تقديم 3.3 مليار دولار تحت بند “تمويل عسكري أجنبي”.

لا تستطيع بريطانيا منح إسرائيل أي مال، نظراً لأنها تمر في وضع مالي بائس، لكنها تحاول التعويض عن الافتقار إلى السيولة من خلال تزويدها بدعم سياسي غير مشروط. ولا يهم حكومة بريطانيا أن إسرائيل انتهكت حوالي 100 قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومعظمها يطالبها بالانسحاب من الاراضي العربية التي احتلتها بشكل غير قانوني. فلا تتوقعوا من المملكة المتحدة أن تنتقد الإقطاعية الإسرائيلية.

ليس مهرجان الحب بين حزب المحافظين البريطاني ودولة إسرائيل شأناً غير صحي فحسب، وإنما شخصي بطريقة مريبة. وليس من الغريب أن تكون الحكومة البريطانية قد بذلت قصارى جهودها لكنس قصة باتيل تحت السجادة وأبقت على مخادعات اللورد بولاك هادئة جداً في الحقيقة.

يرأس اللورد بولاك مجلس إدارة المجلس الاستشاري لشركة “تي. دبليو. سي”، وهي مؤسسة متخصصة في تطوير الاستراتيجيات السياسية، والتي تضم بين عملائها شركات دفاع إسرائيلية، بما فيها “ألبايت سيستمز” المتخصصة في ألكترونيات الدفاع.

في العام 2012، كشف النقاب عن أن “تي. دبليو. سي” و”ألبايت سيستمز” كانتا متورطتين في فضيحة “جنرالات للإيجار” المرعبة البريطانية، عندما قال رئيس “ألبايت” في المملكة المتحدة لمراسلين سريين لصحيفة “صنداي تايمز” أن “تي. دبليو. سي” تستطيع الوصول إلى الحكومة “من رئيسة الحكومة فما دون”. وفي تلك الحادثة المستفزة بشكل خاص من الفساد، تفاخر الجنرال البريطاني المتقاعد ريتشارد أبلغيت الذي كان في حينه رئيساً لـ”تي دبليو سي” بأن مؤسسته تتمتع بنفوذ كبير من خلال صلاتها مع مجموعة أصدقاء إسرائيل المحافظين. وأعلن: “لدينا شيء نفعله وأرجوكم لا تنشروا الخبر- مع مجموعة أصدقاء إسرائيل المحافظين… سنصنع سلسلة من العمليات السرية ونستخدم مستشارين لكسب الوصول إلى صانعي القرار الخاصين” -تماماً مثلما كانت السيدة باتيل تفعل في تل أبيب ولندن ونيويورك مع الإرشاد المخفي، وإنما المتمتع بالنفوذ، لبولاك الماكر.

ثمة الكثير من الأشياء الخطأ في الممملكة المتحدة في هذا الوقت، لكن الفضيحة الإسرائيلية هي من أكثر الأمور التي يكشف النقاب عنها قذارة حتى الآن في فترة الإدارة الحالية. وتتمنى رئيسة الوزراء بشكل يائس إخفاء ارتباط حكومتها الوثيق مع إسرائيل، وهي تحقق نجاحاً من خلال إبعاد اهتمام الإعلام بعيداً عن مكائد اللوبي الإسرائيلي واختيار أهداف أخرى. وكان هجومها على روسيا بكلام لاذع غرائبي في حفل في لندن يوم 13 تشرين الثاني (نوفمبر) مؤشرا لحالة الذعر التي تعيشها، لكن ذلك تمكن من احتواء العناوين الرئيسية بينما تضاءلت دراما الفضيحة القذرة وذهبت إلى الحديقة الخلفية.

بكلمات رئيسة الوزراء تيريزا ماي يوم 2 تشرين الثاني (نوفمبر)، تماماً مع تكشف فضيحة باتيل: “نحن فخورون بوقوفنا اليوم هنا سوية مع رئيس الوزراء نتنياهو، ونعلن دعمنا لإسرائيل. نحن فخورون بالعلاقة التي بنيناها مع إسرائيل”.

لن يعرف الجمهور البريطاني ما الذي كان كل من باتيل وبولاك وكل وسطاء النفوذ الآخرين يعملون على تحقيقه، أو ما هي السخافات العقيمة التي سيفعلونها في المستقبل، لكننا نستطيع أن نكون متأكدين من أن التحالف البريطاني-الإسرائيلي سيستمر في الازدهار. للولايات المتحدة” أفضل كونغرس تستطيع آيباك شراءه”، وها هم مشرعو بريطانيا يقفون هناك مع زملائهم عبر الأطلسي. إنهم بلا أي وازع ولا خجل، وإنما يبدو أنهم يتوافرون على الكثير من السيولة النقدية.

*نشر هذا المقال تحت عنوان:

The Influence of Israel on Britain

 

a couple of Reasons to Staying Healthy Looking for having a00 Breakup

The development of the free online dating sites has helped the singles via all over the world to find a partner for themselves. Every normal person needs a ideal partner for themselves with to whom they can spend some good time and share intimate moments. However, a very common question that comes to people’s mind is the fact how can technology help in locating a life partner or make a relationship. There is basically no website link between technology and love affair; as a result it is just impossible. However the advancement of technology has made it possible for us.

The free dating sites will be become popular among the single males and females pretty fast; they have turn into a very important place where people can find a partner of their decision. Dating through the internet is one of the easiest way to get hold of a spouse nowadays; most single personal ads from several parts of the earth have started using these free dating sites in order to find a partner for themselves. The free going out with websites also offer different advantages of the users, like the dating chat room provided by some of the websites ensure that the users a lot to interact with others.

People use these dating sites for different purposes; some make use of these sites in order to find the perfect partner of their life, some utilize them to find a partner to fulfill their very own physical desire, whereas a lot of use these sites just for period pass. Technology has helped human beings in each and every step; and these dating services possess proved to be one of the most important today. People can relax and spend a nice time talking to their loved ones on the internet.

The main advantage of using a free seeing site is that people do not need to pay any money on their date ranges.

Even one may not demonstrate himself or herself for the date. The free online dating sites can be used any time; a person can make use of them while working or even past due at night after getting back by work.
Many people having a partner because of their looks or perhaps personality; the free online dating sites have even created big opportunity for such people. If a person chats with his or perhaps her date over the internet, the individual may not show their deals with.

If you search the internet, you will discover several dating sites; some of which are free and for registration in some sites you have to pay money. However, discovering the right date for yourself does not mean you must spend money and sign up along with the paid sites. Even the no cost dating sites offer huge opportunity for this. Some of the free internet dating sites that you find over the internet have got gained huge popularity everywhere world; thousands of people from across the globe use these dating sites. The free dating sites have proved to be much better and popular than the paid ones. First of all, persons do not have to pay anything whilst signing up, secondly the paid out sites are nothing better; they will just provide few other stuff.

Read more:vizualjunkies.com

Tips On How To Deal With Trust Problems Atl divorce attorneys Marital life

When I used to be the teen, every younger, eye-catching woman must have been a prospective partner. We don’t needed to search for wedding rings upon fingertips, or even query severe human relationships. We particularly didn’t need to worry personally combined with number of children a fresh girl may have. Getting close to the contrary sexual intercourse ended up being easier in those days. Girls were definitely everywhere, and no-one actually seemed to thoughts having strike upon. Even though a female do end up with a sweetheart, it absolutely was less likely even more, so you usually experienced a chance.

Since I am 31, still and also in the online going out with activity, it’s definitely not therefore simple any more. Actually, seems like a massive frustrating as well as challenging search for discover eye-catching women the age group that are even so solitary. It’s particularly hard in case you arent prepared to become immediately daddy in order to somebody otherwise children, because amazing as well as unique because these kinds of children may be. That is the reason for what reason I truly really like online dating sites. You are able to avoid all of the rubbish and get strait to the level. Therefore when they are because active when i feel, and upon through many years, it is wonderful to find out that you could always be a little fussy.
Whenever you’are concentrated and also occupied expert just like me personally, is actually the rarity to control in to anyone at work whom else truly attracts the own interest. Whenever an individual really does, still it appears most likely this individual will certainly possibly turn into committed, or stuck in a job really serious romantic relationship. As I is not really as well enthusiastic about robbing valuable occasions along with someone else’s spouse ( except the woman was actually scorching as well as came up on to me personally ), the fight of actually finding Mrs. Proper, and even Mrs. At this time, could be a irritating as well as m seeking operations. Apart from, work environment intimate relationships, even though they are every day connect highs or perhaps 1 night time drunken sortie, can simply create new opportunities to any types of problems and also worries. I am positive most people have noticed using the apprehension tales, when they have not however experienced this on their own.

After that we are able to every go back home as well as analyse if we would want to keep on along with time and second. Hardly any several feelings is actually spent, and also the possibility of harm emotions usually be decreased. In case details avoid exercise, a person begin the following. The lovely point regarding online dating is the fact that you can find usually considerably more qualified individuals to maneuver on to.
On-line discussion as well as internet dating possess totally changed considerably the online dating globe, opening much more opportunities compared to our personal moms and dads would ever be able to have dreamed. Our era, and others in the future, could be fussier, much more picky, and fewer more likely to stay, compared to every other age prior to all of us. All of us can simply request all gong210deng the right queries could our 1st experience, and that we can easily commence another qualified experience with respect to gets obvious it had been not intended as. Everyone avoid need to spend a few months associated with unneeded period pining more than somebody who can never give to us sufficient time associated with time, and that all of us avoid need to wait around weeks and weeks in order to discover our objectives as well as anticipation are merely just antagonico. On the net discussion as well as online dating can certainly allow all of us in order to match additional unique as well as amazing individuals through worldwide. I realize We more than likely thoughts copying someplace hotter, particularly if All of us previously experienced several telling times setup. I simply steer clear of notice any kind of valid reason exactly why any kind of solitary grownup should never provide internet dating the try. It could just be a good thing you’ve actually carried out.
Also take a look at another great review on the end up being naughty website that everyone is talking about on one night stand and much more to discoverlinks:

Effective work environment relationships are often limited to day time episode, even though these types of passionate wins never appear to final too much time. With regards to associated with all of us, we shall almost certainly need to take the time on this personal time period when we wish to satisfy a special someone.
Pubs as well as sociable events are fantastic locations in order to meet some other open public in case if you’re nevertheless within just your twenties, prefer to consume to get into, and are also mainly searching for a one-night remain. We privately have not actually went out with a few of the females I have used home through the club, unless of course several night time behind phone calls total because online dating. However, We all listen to it actuall takes place once in a while. Even though We have not too brown beyond the line discipline, or maybe the ladies this involves, I must confess it offers misplaced some of it is initial poli. A lot more We discover personally, to be able to my very own complete surprise, finding to invest the Fri or possibly Weekend evening acquainted with a great film, and even out there using a committed pal with regard to espresso.

The majority of remarkably, I have always been beginning to question actually could be just like in order to invest a good evening venturing out for lunch after which it to some perform or perhaps along with safari. The lord, I was having older. However it can easily difficult to be able to fulfill simple females whenever if you’re out there for lunch on your own, and particularly in case if you’re being placed in the perform or possibly in the safari. I suppose a number of occasions work best discussed because 2.
Right now I are in the pc, looking at information associated with nearby females as well quite in order to actually work on the business. As well as I was not only limited to 1 stained picture, 1 very carefully selected photograph picked from the mil. Several beautiful women have published several frank photographs, not really leaving behind me personally to be able to question whether the base finish is really as quite since the best. Actually, the best online dating sites nowadays not just permit limitless photo submissions, additionally they permit limitless video clip submissions too. Along with all sorts of questionnaires and detailed user profile info, We avoid need to keep anything to chance. Want to know the best part connected with online dating, however, is actually I can by pass all of the thinking (is the girl along with an individual, will the girl believe My spouse and i is eye-catching, can we own anything at all in accordance, what are the youngsters, and so on. ) and discover all the pieces I want in hardly any time period. Personally, I love to ensure it is considerably more uncomplicated compared to which. We favor 1 day, shortly right after our own 1st on-line experience, and never lots of hrs prolonged.

Reading more:rescuethehero.com

العلاقات الدولية يستنكر منع الاحتلال الإسرائيلي الوفد السويسري من زيارة قطاع غزة

استنكر مجلس العلاقات الدولية – فلسطين منع الاحتلال الإسرائيلي الوفد السويسري الدبلوماسي من زيارة قطاع غزة.

وفي بيان صدر عنه الخميس، اعتبر المجلس هذه الخطوة إمعاناً في حصار القطاع وانتهاكاً صارخاً لحقوق الشعب الفلسطيني في التواصل مع العالم الخارجي واطلاعه على معاناته جراء الحصار والعدوان الإسرائيلي المستمر.

وطالب المجلس المجتمع الدولي بموقف قوي ضد هذا السياسات الإسرائيلية العنصرية، وناشد أحرار العالم بمجابهة هذا القرار بالمزيد من خطوات خرق الحصار ومضاعفة زيارة الوفود إلى قطاع غزة والاطلاع على معاناته.

وكان الاحتلال الإسرائيلي قد منع، ممثلي الحكومة السويسرية بما فيهم السفير السويسري من الدخول إلي قطاع غزة بعد لقائه بمسؤولين في غزة.