في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، العلاقات الدولية يدعو المجتمع الدولي لإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وإجبار الاحتلال على وقف عدوانه

دعا “مجلس العلاقات الدولية – فلسطين” المجتمع الدولي بالعمل بكل السبل لإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وإنهاء احتلال أرضه وتمكينه من حقه في الحرية وتقرير المصير.

وفي بيان صدر عن المجلس بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يصادف أيضاً مرور 70 عاماً على قرار التقسيم، طالب المجلس أحرار العالم بمقاطعة الاحتلال سياسياً وفكرياً واقتصادياً واجتماعياً وبكافة الطرق التي من شأنها أن تثنيه عن إرهابه الذي يرتكبه ضد الفلسطينيين، ويؤكد على ضرورة إنهاء ملف اللاجئين الفلسطينيين والعمل على عودة الشعب الفلسطيني إلى المناطق والقُرى التي هُجر منها.

وناشد المجلس الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بضرورة تبني قضايا الأسرى الفلسطينيين ، والضغط على الاحتلال للإفراج عنهم، وخاصة الأطفال والنساء والمرضى، كما نطالب المجتمع الدولي برفع الحصار فوراً عن قطاع غزة وفتح المعابر وتلبية كافة احتياجات أبناء شعبنا وضمان حرية الحركة لهم.

ويصادف اليوم الأربعاء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وهو اليوم الذي دعت إليه الجمعية العمومية للأمم المتحدة بموجب قرار اتخذته في العام 1977م لنصرة شعبنا وقضيته.

في مئوية بلفور .. مجلس العلاقات الدولية يعقد ندوة ضمت مختصين ومؤرخين

عقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين ندوة في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم في قاعة الهلال الأحمر بمدينة غزة.

عقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين ندوة في مدينة غزة في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم.

وتحدث في الندوة التي حملت عنوان “وعد بلفور .. نكبة مستمرة” المؤرخ الفلسطيني د. سلمان أبو ستة وأستاذ التاريخ بالجامعة الإسلامية د. نهاد الشيخ خليل والمستشارة الإعلامية أ. روان الضامن، منسقة حملة بلفور١٠٠.

وبدأت الفعالية بعرض فيلم “طريق بلفور” من انتاج مركز العودة الفلسطيني وترجمة مجلس العلاقات الدولية.

وفي مداخلته عبر الانترنت من الكويت تطرق د. سلمان أبو ستة إلى تداعيات وعد بلفور في نشأة دولة الاحتلال الإسرائيلي مشيراً إلى أن تصريح بلفور خلق آخر مشروع استعماري استيطاني في العصر الحديث، داعياً إلى تجميع الشعب الفلسطيني وقواه في كل أماكن تواجده تحت راية واحدة وهي المجلس الوطني الفلسطيني وإختيار قيادة حقيقية تمثل الشعب الفلسطيني وقادرة على تحقيق تطلعاته وطموحاته.

من جانبه تطرق رئيس مركز التاريخ الشفوي والتراث الفلسطيني د. نهاد الشيخ خليل إلى السياقات التاريخية التي أدت إلى وعد بلفور، مشيراً إلى المحطات التاريخية التي أدت ببريطانيا لإصدار الوعد كجزء من مصلحتها في السيطرة على المنطقة وفِي مقدمتها البعد الديني ولاسيما من قبل المسيحيين الصهاينة في المذهب البروتستانتي، إلى جانب زرع كيان غريب في قلب المنطقة، للسيطرة على اهم الممرات الاستراتيجية في حينها قناة السويس.

وفي نهاية الندوة تحدثت رئيس لجنة “حملة بلفور السيدة روان الضامن “مئوية مشروع استعماري” موضحة بعض اللغط التاريخي  والمفاهيم اللغوية الخاطئة حول وعد بلفور والمسميات المرتبطة به، متطرقة في حديثها إلى الحملة الدولية حول وعد بلفور وأهميتها للشعب الفلسطيني وفعاليتها في الخارج والداخل.

ثم تبع الندوة عدد من المداخلات والأسئلة المهمة حول الأسباب والتداعيات، وكيفية مواجهة هذه الجريمة المستمرة، ودور الفلسطينيين والعرب في ذلك.

تأتي الندوة ضمن حملة مجلس العلاقات الدولية التي أطلقها أبريل الماضي مطالباً فيها بريطانيا بالاعتذار عن تصريح بلفور المشؤوم وتصحيح هذه الخطيئة.